أخبار محلية

530 مليون دينار خسائر قطاع الشاحنات في 4 أعوام

رجاء سيف

عمان- قال نقيب أصحاب الشاحنات محمد خير الداوود إن “قطاع الشاحنات في المملكة تكبد خسائر تراكمية وصلت قيمتها إلى 530 مليون دينار خلال أربعة أعوام نتيجة سلسلة إغلاقات الحدود مع سورية والعراق إضافة إلى وقف التصدير الجزئي والكلي إلى ليبيا ولبنان واليمن وأوروبا الشرقية”.
ولفت الداوود إلى أن الخسائر التي تكبدها القطاع نتيجة إغلاق الحدود مع العراق خلال العامين الماضيين شكلت ثلث الخسائر التراكمية والتي بلغت 175 مليون دينار.
وبين الداوود أن الشاحنات الأردنية توقفت عن التوجه للأراضي العراقية بشكل نهائي منذ شهر شباط (فبراير) مطلع العام الحالي  فيما اغلقت الحدود العراقية من الجانب العراقي بسبب التوترات الامنية التي تشهدها محافظة الأنبار وتوقف الشاحنات العراقية عن دخول الاراضي الاردنية بشكل نهائي في شهر تموز (يوليو) العام
الحالي.
وأشار إلى أن الشاحنات الأردنية لم تنقل بضائع الى العراق منذ نحو 7 أشهر نظرا لما تعانيه الحدود من اغلاق من الجانب العراقي والاردني بسبب التوترات السياسية التي تشهدها دولة العراق.
واوضح الداوود أن إغلاق الحدود من الجانبين له أبعاد كثيرة تنعكس سلبا على الاردن وعلى رأسها هروب المستثمرين من المملكة إلى دول مجاورة جراء استمرار إغلاق الحدود الاردنية العراقية منذ 7 أشهر.
وأكد أن مشكلة الاغلاق لم تنعكس سلبا على قطاع الشاحنات والنقل فقط وانما وصلت الى تفكير عدد من المستثمرين بنقل استثماراتهم إلى الخارج إذ يبحث العديد منهم عن بدائل لنقل استثماراتهم إلى الدول الأخرى المحاذية للعراق بدلا من الاردن.
وبين الداوود أن استمرار إغلاق الحدود بين الجانبين سيدفع بالمستثمرين العراقيين وخصوصا في المناطق الغربية من العراق للبحث عن موانئ اخرى بديلة عن ميناء العقبة.
ولفت إلى أنه في عام 2010 ولغاية 2012 كان يتوجه ما يقارب 400 شاحنة اردنية بشكل يومي الى الاراضي العراقية، فيما تقلص عدد هذه الشاحنات ليصل الى 40 شاحنة يوميا في عام 2013 ولغاية 2014.
وأضاف الداوود انه وفي مطلع العام الحالي اغلقت الحدود امام حركة الشاحنات الاردنية بشكل نهائي بسبب الأوضاع الصعبة في العراق وفقدان الأمن، لتتوقف بذلك حركة الشاحنات الاردنية المتوجهة لتركيا والتي تسلك الأراضي العراقية.
وشدد على ضرورة ايجاد بدائل بين الجانبين العراقي والاردني خاصة أن العراق يعتبر شريكا استراتيجيا ومنفذا مهما لانسياب البضائع الأردنية إلى دول أخرى.
وأوضح الداوود ان عدد الشاحنات الأردنية العاملة داخل وخارج المملكة بلغ 17 ألف شاحنة، منها 5 آلاف كانت تعمل على الخطوط الخارجية، ومن بينها 3 آلاف شاحنة مبردة توجه أغلبها للعمل داخل المملكة خاصة بعد الأزمات السياسية والأمنية التي تشهدها العديد من الدول المجاورة.

مقالات ذات صلة

السوق مغلق المؤشر 1803.05 0.16%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock