آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

6 فصائل فلسطينية تشارك بالحوار الوطني بالجزائر

نادية سعد الدين

عمان – وصلت وفود ستة فصائل فلسطينية إلى الجزائر لبحث ملف المصالحة الفلسطينية مع المسؤولين في البلاد، في إطار مبادرة الأخيرة لاستضافة حوار وطني شامل من أجل إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.
وضمت الفصائل الستة كلا من؛ فتح، حماس، الجهاد الإسلامي، الجبهة الشعبية، الجبهة الديمقراطية، والجبهة الشعبية – “القيادة العامة”، وذلك باتفاق الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، مع الرئيس محمود عباس في السادس من كانون الأول (ديسمبر) الماضي، على استضافة مؤتمر جامع للفصائل.
وأعلن رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة “فتح”، منير الجاغوب، وصول وفود 6 فصائل فلسطينية إلى الجزائر، لبحث ملف المصالحة مع جهات سيادية عليا في البلاد.
وأوضح الجاغوب، عبر صفحته على “تويتر”، بأن وفد حركة “فتح” برئاسة عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة “فتح” عزام الأحمد، يضم أيضا عضوا اللجنة المركزية؛ دلال سلامة ومحمد المدني، وبحضور سفير فلسطين في الجزائر الدكتور فايز أبو عيطة، في إطار مشاورات لعقد مؤتمر للفصائل الفلسطينية.
بدوره؛ قال سفير فلسطين لدى الجزائر، فايز أبو عيطة، إن وفد الحركة، سيعقد لقاءه الأول مع المسؤولين الجزائريين، للتباحث حول سبل إنجاح الحوار الوطني، واتمام المصالحة الفلسطينية.
من جانبها، أعلنت حركة حماس، تلقي رئيس مكتبها السياسي، إسماعيل هنية، دعوة رسمية لزيارة الجزائر، للتباحث حول سبل إنجاح الحوار الوطني الفلسطيني، مبينة أن هنية شكل “وفدا من عضوي المكتب السياسي، خليل الحية، وحسام بدران”، للحوار.
وستبحث الجهات السيادية العليا في الجزائر، مع وفود الفصائل بشكل منفصل، الرؤية الفصائلية لإمكانية التقدم في ملف المصالحة، ونجاح فكرة عقد جلسة جامعة يمكن من خلالها البناء على رؤية واضحة تتمثل بخطوات قابلة للتنفيذ على الأرض وتساهم في تعزيز الحوار الإيجابي والعمل لتصحيح المسار.
وستستمع تلك الجهات، إلى رؤية كل فصيل، وستقوم بتقديمها لمكتب الرئيس الجزائري الذي سيجتمع مع مختلف الجهات السيادية بما فيها وزارة الخارجية، والتواصل مع الرئاسة الفلسطينية، من أجل التقدم بالخطوات المتوقع التوصل إليها لعقد مؤتمر جامع يحقق المطلوب منه.
وكان الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، أعلن بعد لقائه الرئيس محمود عباس، في 6 كانون الأول (ديسمبر) الماضي، عن استضافة بلاده مؤتمرا للفصائل الفلسطينية، قبيل انعقاد القمة العربية المقررة في آذار (مارس) المقبل.
يشار إلى أن الرئاسة الجزائرية وجهت حتى اللحظة، دعوات إلى (فتح، وحماس، والجهاد الإسلامي، والجبهتين الشعبية والديمقراطية، والقيادة العامة)، التي وصلت تباعا إلى الجزائر، للقاء المسؤولين الجزائريين.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock