حياتناصحة وأسرةكورونا

7 طرق للبقاء بصحة جيدة خلال موجة فيروس كورونا في الخريف

دبي– ينتشر فيروس “كوفيد-19” في فصل الخريف، مدفوعًا ببرودة الطقس، وإعادة فتح المدارس، والتعب من الجائحة. وقد يؤدي موسم الإنفلونزا إلى تفاقم جائحة فيروس كورونا، لذا استعد للأشهر الأكثر صعوبة حتى الآن في ظل وباء فيروس كورونا.

وخلال الأشهر العديدة القادمة، من المتوقع أن تستمر الإصابات الجديدة بفيروس كورونا، ودخول المستشفيات، والوفيات في الارتفاع مع استمرار درجات الحرارة في الانخفاض.

لكن هذا لا يعني أن فصلي الخريف والشتاء يجب أن يحملا كل ذلك البؤس: 

وفيما يلي 7 طرق يمكنك من خلالها البقاء بصحة جيدة والاستمتاع فعليًا خلال الطقس البارد:

  • التزم بالتباعد الاجتماعي: ربما سئمت من سماع أقنعة الوجه، والتباعد الاجتماعي، وغسل اليدين. لكن هذه أقوى أسلحتك ضد فيروس كورونا.

ومع ذلك، يتخلى العديد من الأمريكيين عن هذه الاحتياطات ويتركون حذرهم مع الأصدقاء وأفراد الأسرة الذين لا يعيشون معهم.

وقال الدكتور روبرت ريدفيلد، مدير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن اللقاءات في المنزل تغذي طفرات فيروس كورونا.

لذا يقترح الدكتور بيتر هوتيز أن يقتصر الأشخاص اتصالهم الجسدي في فصلي الخريف والشتاء على مجموعة صغيرة ومختارة من الأصدقاء أو العائلة، وتجنب الاتصال الوثيق مع أي شخص خارج هذه المجموعة.

وقال هوتيز، عميد المدرسة الوطنية للطب الاستوائي في كلية بايلور للطب: “فكر بمن تريد أن تلتزم بالتباعد الاجتماعي معه بينما تتجه إلى نوفمبر، وديسمبر، ويناير، واستعد للحماية”. 

  • ضع خطة للعناية بصحتك النفسية

وقال هوتيز: “هذه الفترة الرهيبة لن تستمر إلى الأبد. أعتقد أننا سنكون في مكان أفضل بكثير بحلول منتصف العام المقبل لأن اللقاحات ستكون متاحة”.

وأضاف: “كن واقعيًا وأدرك أن هذا الشتاء في نوفمبر، وديسمبر، ويناير، وفبراير قد يكون أسوأ وقت بالنسبة للوباء، وخطط وفقًا لذلك وكن ذكيًا حيال ذلك. واتخذ خطوات لحماية صحتك النفسية”.

وتابع: “تأكد من أنك تعرف مستشار الصحة النفسية، وكيفية الوصول إليه إذا كنت في حاجة إليه. تعرف على كيفية الاتصال بأفراد الأسرة. لا بأس أن تشعر بالخوف وأن تشعر بالضيق والاكتئاب. هذا رد فعل طبيعي لذلك. ولكن استعد له”.

  • تحديد خطر الإصابة

وتتيح لك بعض التطبيقات الحصول على خطر الإصابة بالعدوى بناءً على موقعك ونشاطك المخطط له ومدة هذا النشاط والنسبة المئوية للأشخاص الذين يرتدون أقنعة.

  • المشاركة في الأنشطة الاجتماعية بالخارج أكثر أمانًا، ولكنها ليست آمنة دائمًا

ويعني الطقس الأكثر برودة أن الناس يميلون إلى التواصل الاجتماعي في الداخل، حيث تقل فرصة تشتت الجزيئات الفيروسية. وهذا يزيد من خطر انتشار فيروس كورونا.

وقالت الدكتورة لينا وين، طبيبة غرفة الطوارئ والأستاذة الزائرة في جامعة جورج واشنطن، إنه إذا كان لديك تجمعات، حاول اقامتها في الخارج إذا أمكن.

ولكن لمجرد أنك في الخارج لا يعني أنه يمكنك التخلي عن جميع احتياطات السلامة، وخصوصاً أن أحد أسباب كون فيروس كورونا معديًا للغاية هو أن الأشخاص الذين يمرضون منه عادة ما ينقلون العدوى قبل أن تبدأ الأعراض في الظهور. وهذا يعني أنه يمكن للناس بسهولة نشر الفيروس دون معرفة ذلك.

  • إذا قمت بزيارة الأصدقاء أو العائلة، فافعل ذلك بحكمة

وقالت وين: “نحن نعلم الآن أن جزءًا كبيرًا من انتشار “كوفيد -19” لا يرجع في الواقع إلى الاجتماعات الرسمية مع الغرباء، ولكن من خلال التجمعات غير الرسمية للعائلة والأصدقاء”، موضحة: “قد يتخلى بعض الأفراد عن حذرهم مع أحبائهم”.

وإذا كان يجب عليك السفر لقضاء العطلات، فتجنب السلوكيات المحفوفة بالمخاطر قبل رحلتك، مثل تناول الطعام في المطاعم بالداخل أو التواصل عن قرب مع الأشخاص الذين لا يعيشون معك.

ومن الجيد أيضًا إجراء الاختبار قبل رؤية أحبائك، حتى يتمكن من تثبت إصابتهم بالبقاء في المنزل. لكن لا تحصل على شعور زائف بالأمان لمجرد حصولك على نتيجة اختبار سلبية.

  • احتفل بالعطلات بأمان

وتقدم مراكز السيطرة على الأمراض قائمة طويلة من الطرق للاحتفال بعيد الهالوين وعيد الشكر بأمان.

وعلى سبيل المثال، يمكنك إجراء مسابقات افتراضية للأزياء أو الهالوين، وبالنسبة لعيد الشكر، يمكنك الاحتفال من خلال تناول عشاء افتراضي مع الأصدقاء أو العائلة من بعيد ومشاركة وصفة عيد الشكر المفضلة لديك.

ويمكنك أيضًا مساعدة الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بفيروس كورونا أو أولئك الذين يشعرون بالعزلة من خلال إعداد أطباق عيد الشكر التقليدية “وتقديمها بطريقة لا تنطوي على الاتصال بالآخرين” ، كما تقول مراكز السيطرة على الأمراض.

  • ضع الأمور في نصابها

نعم، أشهر الخريف والشتاء ستكون صعبة. لكن فيروس كورونا قتل أكثر من 218000 شخص في الولايات المتحدة، ولا يزال العديد من الناجين يعانون من مضاعفات بعد أشهر من الإصابة.

لذلك، تذكر الفوائد طويلة المدى لإجراء تغييرات قصيرة المدى.

وقال الدكتور جوناثان راينر، أستاذ الطب في جامعة جورج واشنطن: “أعتقد أنه على المدى القصير، علينا أن نلتزم”، مضيفاً أن “عواقب هذا الفيروس – خاصة بالنسبة للأشخاص الأكبر سنًا، الأشخاص الذين نريد حقًا الاجتماع معهم في عيد الشكر – يمكن أن تكون وخيمة حقًا”. وتابع أن المسؤولية الشخصية والتضحيات الصغيرة الآن ستؤتي ثمارها لاحقًا.CNN بالعربية

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock