آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

76 % من المتسولين يمتلكون عقارات ومركبات وشركات

نادين النمري

عمان – كشفت دراسة لوزارة التنمية الاجتماعية، أن 76 % من ممتهني التسول يمتلكون شققا سكنية وقطع أراض ومركبات وشركات تجارية، وأن 98 % منهم أصحاء، و91 % قادرون على العمل، و67 % أميون، فيما يدعي أغلبهم المرض والإعاقة.


وكانت فرق مكافحة التسول في رمضان ضبطت في عمان 561 متسولا، نحو نصفهم من الأطفال، وفق مدير وحدة مكافحة التسول بالوزارة ماهر كلوب، الذي بين لـ”الغد” إن “الوزارة نفذت 340 حملة لمكافحة التسول في الشهر المبارك، بواقع 8 حملات يوميا بالتعاون مع مديرية الأمن العام وأمانة عمان”.


وأوضح كلوب أن “الوزارة تكثف حملات مكافحة التسول في رمضان، خصوصا مع استغلال أشخاص لعاطفة الناس ورغبتهم بالمساعدة في الشهر الكريم”، مشددا على أن يتأكد المواطنون من أن من يتلقون المساعدات يستحقونها فعلا، مشيرا الى أن غالبية المتسولين ليسوا فقراء.


وأشار إلى أن أهمية تعزيز الوعي المجتمعي بأسباب التسول وآثاره، عبر حملات توعية أو عن طريق الأخبار، داعيًا المواطنين لعدم التعاطي والتعاطف مع ممتهني التسول.


ودعا كلوب لتطبيق عقوبات صارمة لردع المتسولين، وتعديل التشريعات وتغليظ العقوبات للحد من الظاهرة، بخاصة للمتهمين بـ “التسخير للتسول”، إذ يستغلون أبناءهم وبناتهم وأطفالا وسيدات للعمل في التسول بالأماكن العامة، وحمايتهم وتنظيم توزيعهم وجمعهم.


ويجرم قانون عقوبات التسول وفق المادة 389، التي تنص على أن كل تصرف شائن أو مناف للآداب في محل عام، كاستعطاء أو طلب الصدقة من الناس بأي وسيلة، أكان متجولا أو جالسا في محل عام، أو وجد يقود ولدا دون السادسة عشرة من عمره للتسول وجمع الصدقات أو يشجعه على ذلك.


وتشدد ذات المادة من العقوبات على المتسولين المكررين، بخاصة من يضبطون بعد تكرار التسول ثلاث مرات متتالية، لتصبح العقوبة من أربعة أشهر إلى سنة، ولا يجوز استبدال العقوبة بغرامات مالية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock