حياتناصحة وأسرة

8 خرافات عن العناية بالبشرة

الغد- العديد من الأساطير عن العناية بالبشرة والشعر والأظافر لا تزال منتشرة إلى اليوم، ونقدم لك هنا قائمة تضم 8 خرافات عن العناية بالبشرة، وفقا للكاتب روبرتو منداث، في تقريره الذي نشرته صحيفة “الإسبانيول” الإسبانية كما نقلت الجزيرة نت:

1- قص الشعر يجعله أقوى وينمو بشكل أسرع
إن حلاقة الشعر أو حتى إزالته من مناطق معينة في الجسم لا يؤثر في دورة نموه وتساقطه. إنه فقط تأثير بصري على كثافة الشعر. وفي الواقع، هناك العديد من الدراسات حول هذا الموضوع. وفي عام 1928، أنكرت المجلة العلمية الأميركية هذه الأسطورة.

وفي عام 2007، وضعت المجلة الطبية البريطانية قائمة تنفي فيها الأساطير المتجذرة في الثقافة العامة. وأثبتت من خلال أدلة علمية أن الشعر لا ينمو بشكل أقوى وأسرع بعد حلاقته أو قصه.

وأفضل طريقة للعناية بالشعر والحفاظ عليه تكمن في غسله بالماء الدافئ، وتجنب تسريحه عندما يكون مبللا، وتجفيفه بمنشفة دون فركه وإذا أمكن مع مجفف شعر في درجة حرارة منخفضة.

2- غسل الشعر يوميا يجعله دهنيا أكثر
هناك أسطورة أخرى واسعة الانتشار مفادها أن غسل الشعر يوميا يمكن أن يجعله دهنيا أكثر. في السابق، كان الشامبو يحتوي على مواد كيميائية قاسية على الشعر تؤدي إلى حدوث أضرار جانبية تتسبب في إنتاج الغدد الدهنية لمستويات مفرطة من الزهم (الإفرازات الدهنية من الغدد في الجلد) بعد غسل الشعر.
لكن اليوم، أصبح الشامبو ملائما للاستخدام اليومي. وقد أوصى اختصاصي الأمراض الجلدية سيرجيو فانيو بغسل الشعر يوميا بالنسبة للرجال، وكل يومين بالنسبة للنساء.

3- اختيار مرطب ذي درجة حموضة محايدة هو الأنعم للبشرة
بالنظر إلى مقياس درجة الحموضة الذي يتراوح بين 0 و14، فإن رقم 7 يشير إلى درجة حموضة محايدة. ولكن درجة حموضة الجلد البشري تتراوح بين 4.6 و5.5، ما يعني أن “الرقم الهيدروجيني” للجلد حمضي بشكل طفيف. لذلك، قد يكون التحدث عن مستحضرات تجميل ذات درجة حموضة محايدة مضللا ومربكا.

4- الإدمان على مرطب الشفاه
أصبح استخدام مرطب الشفاه بالفعل عادة ثابتة، لأنه يترك طبقة دهنية على الشفاه لتجنب جفافها، لكن هذه المكونات ليست مسببة للإدمان. ما يحدث هو أن بعض الأشخاص لا يتحملون الشعور بالجفاف على مستوى الشفاه، لذلك يستخدمونه بشكل مكثف، لكن لا يمكن اعتباره إدمانا ماديا حقيقيا.

بالمقابل ليس من الضروري تطبيق مرطب الشفاه بشكل مستمر، ورغم أنها لا تنتج الدهون كما يفعل بقية الجلد، فإن خلاياها تتجدد بسرعة.

5- طلاء الأظافر يمنعها من “التنفس”
لا تحتاج الأظافر إلى الأكسجين، مما يعني أنها لا تتنفس. وتتكون الأظافر من طبقات مختلفة من الكيراتين وهي مجرد خلايا ميتة، ولهذا السبب يمكن قص الأظافر دون أي ألم.

بالإضافة إلى ذلك، هناك عامل آخر يجب مراعاته وهو أن مزيل طلاء الأظافر يحتوي على مكونات مذيبة من شأنها أن تُضعف الأظافر، الأمر الذي جعل الكثير من الناس يعتقدون أن طلاء الأظافر هو المسؤول عن تدهور صحتها.

بالمقابل فإن الاستعمال المفرط أو الدائم لطلاء الأظافر يمكن أن يسبب أضرارا، لذلك ينصح باستعمال مرطب بعد إزالته.

6- المراهم المضادة للبواسير جيدة للهالات السوداء
هناك خرافة كاذبة تدعي أن تطبيق الكريمات المضادة للبواسير يمكن أن يقلل من الأكياس والهالات السوداء. لكن تطبيقها ليس عديم الفائدة فحسب، بل يُعتبر أمرا في غاية الخطورة. تحتوي الكريمات المضادة للبواسير على مواد تضيق الأوعية الدموية وأخرى للتخدير الموضعي، التي تهدف إلى الحد من تدفق الدم والألم المرتبط بالبواسير.

يمكن أن يؤدي تطبيق هذه المراهم في محيط العين إلى تفاقم الوضع، ولا يوجد أي دراسة علمية تدعم استعماله على مستوى العين أو حول محيط العين.

7- استخدام معجون الأسنان لتجفيف البثور
إن استعمال معجون الأسنان لتجفيف البثور مجرد خرافة لا أساس لها من الصحة، ويمكن أن تسبب التهاب البشرة وتهيج الجلد. وينطبق الأمر ذاته على تطبيق معجون الأسنان على الحروق، حيث يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالتهابات الجلد. وفي حالة حدوث ذلك من الضروري الذهاب إلى طبيب الأمراض الجلدية.

8- يجب استخدام كريمات خاصة للبشرة مع التقدم في السن
ليس من الضروري استخدام كريمات خاصة مع التقدم في السن، لأنه ليس من الضروري أن يكون الجلد أكثر جفافا أو دهنيا في مرحلة عمرية محددة. بالمقابل في هذه الحالة يجب النظر في مكونات الكريمات، فيجب أن تكون مناسبة لنوع الجلد، بغض النظر عن العمر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock