رياضة محلية

عاطف البزور

إربد – تسعى إدارات أندية الشمال المصنفة بدوري أندية الدرجة الأولى لكرة القدم “المظاليم”، وبالتنسيق مع الأجهزة الفنية والإدارية إلى استغلال الفترة الطويلة التي تسبق بداية منافسات الدوري، الذي ينطلق خلال شهر تشرين الأول (اكتوبر) المقبل، بالشكل الأمثل لترتيب الأوراق داخل فرقها من أجل توجيه مسارها للاتجاه الصحيح.
وتسعى إدارات الأندية إلى طمس مرارة الإخفاق بالسنوات الماضية، وتراجع فرق العربي وكفرسوم والكرمل والمنشية والجليل واتحاد الرمثا والطرة، التي سبق لها جميعا وان تذوقت حلاوة اللعب بدوري الكبار “المحترفين”، وتتجه تطلعات هذه الفرق إلى الظهور القوي وفق طموحات مشتركة باثبات الذات والإعلان عن حضور فعال يعزز من الحظوظ في المنافسة والعودة.
وإذا ما كان الفوز وتحقيق النتائج الإيجابية هو العامل والهاجس المشترك، فإن واقع الفرق قد يحمل تباينا في درجة الجاهزية، وهو ما سيتضح خلال الفترة المقبلة التي ستشهد استعدادات متباينة، بدأت ملامحها بالظهور من خلال تعيين الأجهزة الفنية واستقطاب اللاعبين وإقامة اللقاءات الودية والتحضيرية، وتفاوت عددها من فريق إلى آخر، إضافة الى اهتمام إدارات الأندية بتوفير سبل النجاح، وفق الإمكانات المتاحة واطلاعها على الاحتياجات، والعمل على تذليل العقبات بعد سلسلة من اللقاءات مع الأجهزة الفنية والإدارية، للتعرف على واقع الفرق قبل انطلاق الدوري لضمان تحقيق الغاية المنشودة.
وكانت الفترة الماضية قد شهدت حالة من عدم الرضا الجماهيري على نتائج هذه الفرق، التي اختفت من خريطة الدوري وغابت عن عالم الأضواء والشهرة، نتيجة سوء التخطيط والعامل المادي الذي كان حاضرا بقوة ومتهما رئيسا، إضافة إلى تطبيق نظام الاحتراف وهو ما أثر على “أسلوب حياة”، تلك الفرق التي سيطرت العشوائية على نظم إداراتها في كثير من الأوقات، لينتهي بها الأمر إلى دوامة النسيان بدوري “المظاليم”، فيما عدا اللقطات النادرة المذكورة بالخير لها من نتائج تاريخية حققتها أو لاعبين تحولوا إلى نجوم فيما بعد في سماء الكرة الأردنية.
فالنادي العربي صاحب التاريخ الكروي العريق وحامل لقب “كأس الأردن” موسم 1986، ومنه برز وتخرج ألمع نجوم الكرة الأردنية حاليا مثل أنس بني ياسين وسعيد مرجان ويوسف وياسر الرواشدة واحسان حداد ومحمود البصول وغيرهم ما يزال يعاني منذ سنوات في دوري أندية الدرجة الأولى، حاله كحال فريق كفرسوم حامل لقب درع الاتحاد موسم 1998، وكذلك المنشية صاحب الصولات والجولات ولم يختلف الأمر كثيرا بالنسبة للكرمل والجليل واتحاد الرمثا والطرة.
ورغم الظروف التي تمر بها تبقى فرق الشمال تحمل بين جنباتها آمالا وطموحات كبيرة للتقدم نحو ركب الصدارة، وحجز تذكرتين للاقلاع بهما نحو دوري المحترفين واللعب مع الكبار تحت الأضواء.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock