;
آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

9 قتلى حصيلة احتجاجات وفاة شابة كردية محتجزة في إيران

أبوظبي – ارتفعت إلى 9 حصيلة قتلى الاحتجاجات التي تشهدها إيران، على خلفية وفاة شابة أثناء احتجازها، وفق ما ذكرت أرقام رسمية، أمس.
وأضرم محتجون في طهران وعدة مدن إيرانية النار في مركزين ومركبات للشرطة، مع تواصل الاضطرابات لليوم السادس، بينما وردت أنباء عن تعرض قوات الأمن لهجمات.
وكانت حصيلة سابقة نشرت، الأربعاء، تحدثت عن وفاة 5 أشخاص في التظاهرات التي خرجت، إثر وفاة مهسا أميني، الأسبوع الماضي، لدى شرطة الأخلاق التي تطبق القواعد الصارمة الخاصة بارتداء الحجاب في إيران.
وعن الحصيلة الجديدة ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا” أن 9 أشخاص بينهم 3 من رجال الأمن قتلوا منذ اندلاع الاحتجاجات.
وتحدثت الوكالة عن مقتل شرطيين اثنين طعنا بالسكين، في كل من تبريز ومشهد (شمال غربي إيران)، وذلك بعد أن “تم استدعاؤهما لمواجهة المشاغبين”، كما قتل عنصر من قوات الأمن، خلال تظاهرات في شيراز (وسط البلاد).
وتوفيت مهسا أميني (22 عاما) في أعقاب إلقاء شرطة الأخلاق القبض عليها في طهران الأسبوع الماضي، مما أثار احتجاجات في طهران وإقليم كردستان الذي تنحدر منه الفتاة الراحلة ومناطق أخرى.
موقف السلطات الإيرانية
أكدت السلطات الإيرانية سقوط قتلى خلال ما وصفته باضطرابات شعبية بسبب وفاة أميني، لكنها استبعدت أي مسؤولية لقوات الأمن عن ذلك بقولها إن قتل المحتجين كان “مريبا”.
أعلن رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، تشكيل لجنة تقصي حقائق في وفاة أميني.
كما، أجرى الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، اتصالاً بأسرة مهسا أميني عبّر خلاله عن مواساته، وتعهد بمتابعة التحقيق حتى توضيح ملابسات القضية.
وأمر الرئيس بفتح تحقيق في قضية شابة راحت في غيبوبة أثناء احتجازها في طهران.
وتقول الشرطة أن أميني أُصيبت بوعكة صحية بينما كانت تنتظر مع أُخريات في مركز شرطة الأخلاق الذي نُقلت إليه.
لكن والدها قال إن ابنته لم تكن تعاني من مشكلات صحية وإن الكدمات كانت ظاهرة على قدمها، محملا الشرطة مسؤولية وفاتها.
الى ذلك، دعا الحرس الثوري الإيراني، السلطة القضائية في البلاد، يوم امس، إلى محاكمة من ينشرون ما وصفها بـ”الأخبار الكاذبة والشائعات” عن واقعة وفاة امرأة شابة في حجز للشرطة، والتي أثارت احتجاجات واسعة في أنحاء البلاد.
وتوفيت مهسا أميني (22 عاما) الأسبوع الماضي بعدما ألقت شرطة “الأخلاق” في طهران القبض عليها بسبب ارتدائها ما وُصف بـ”ملابس غير لائقة”.
وبحسب رويترز، فقد دخلت المرأة في غيبوبة خلال احتجازها، بينما قالت السلطات إنها ستفتح تحقيقا للوقوف على سبب الوفاة. وعبر الحرس الثوري، في بيان، عن تعاطفه مع أسرة أميني وذويها.
وقال “طلبنا من السلطة القضائية تحديد من ينشرون أخبارا وشائعات كاذبة على وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك في الشارع والذين يعرضون السلامة النفسية للمجتمع للخطر والتعامل معهم بكل حزم”.
وأفادت وسائل إعلام إيرانية بأن من المقرر أن تخرج مظاهرات مؤيدة للحكومة اليوم الجمعة.
وأطلقت وفاة أميني العنان لغضب عارم بين السكان، وأدت لاندلاع أوسع احتجاجات تشهدها إيران منذ عام 2019.
وتركز معظم الاحتجاجات في المناطق الشمالية الغربية التي يسكنها الأكراد في إيران، لكنها امتدت أيضا إلى العاصمة وما لا يقل عن 50 مدينة وبلدة في أنحاء البلاد، واستخدمت الشرطة القوة لتفريق المتظاهرين.-(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock