السلايدر الرئيسيالعقبةمحافظات

90 % نسبة الحجوزات في العقبة وحركة ضعيفة بالبحر الميت

أحمد الرواشدة وحابس العدوان

العقبة-البحر الميت- فيما سجلت فنادق العقبة وشققها الفندقية نسبة حجوزات ممتازة في عطلة العيد، ما تزال منتجعات منطقة البحر الميت تشهد تراجعا كبيرا في الحركة السياحية، إذ لم تتخط الحجوزات حاجز 30 %.
ويعزوا معنيون في القطاع السياحي بالبحر الميت التراجع إلى غياب السياحة الاقليمية سواء المغتربين أو دول الجوار الذين اعتادوا قضاء عطلة العيد في الأردن نتيجة إغلاق المنافذ الحدودية.
ويؤكد مدير الاستقبال في منتجع البحر الميت العلاجي محمد صالح، أن نسب الاشغال تراجعت بشكل كبير إذ لم تتجاوز 30 % مقارنة بالعام الماضي، لافتا إلى أن جزءا كبيرا من السياحة الاجنبية والاقليمية خاصة من دول الخليج والمغتربين لم يتمكنوا من القدوم بسبب اغلاق المنافذ الحدودية.
ويشير مدير الحجوزات في منتجع هيلتون البحر الميت تيمور شيشاني إلى أن نسب حجوزات الفنادق لم ترق إلى ما هو مأمول وما تزال تقل عما كانت عليه في السنوات الماضية، عازيا ذلك إلى إغلاق الحدود الذي حال دون وصول السياح الأجانب والمغتربين خلال فترة العيد.
ويتفق صالح وشيشاني على أن من المبكر الحديث عن نسب الحجوزات والاشغال الحقيقية إذ أن غالبية المواطنين يأمون المنطقة خلال ثاني وثالث أيام العيد، إلا أنه لا يمكن التنبؤ بحجمها في ظل الظروف الراهنة خاصة ان الجميع يراهن على السياحة الداخلية.
يأتي ذلك فيما سجلت فنادق الخمس نجوم في العقبة نسبة حجوزات تجاوزت 90 %، في حين بلغت نسبة الحجوزات في فنادق 2 و 3 و 4 نجوم أكثر من 80 % وسط توقعات بارتفاع هذه النسبة اليوم ثاني أيام العيد إلى 100 بالمائة وفقا لمصادر فندقية وسياحية.
وقالت مصادر سياحية، إن العقبة ستشهد انتعاشا سياحيا يلحقه حركة تجارية نشطة خلال عطلة عيد الأضحى المبارك ، فيما تشهد مخيمات منطقة وادي رم نسبة حجوزات متقدمة لزوار المنطقة والمخيمات والتي توفر أجواء متميزة وبرنامجا حافلا للزائر لمنطقة وادي القمر.
وقال رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس نايف احمد بخيت، إن العقبة أصبحت الخيار الوحيد لدى الأردنيين لتنوع منتجها السياحي، مؤكدا ان جميع الكوادر في السلطة والمؤسسات ذات العلاقة استكملت استعداداتها لاستقبال آلاف المواطنون لقضاء عطلة عيد الأضحى المبارك ربوع مدينة العقبة من مختلف محافظات المملكة طلبا لجمالية المشهد ومتعة التسوق.
وبين بخيت ان السلطة بالتعاون مع الأجهزة المعنية، أعدت خطة محكمة لاستقبال زوار المدينة من خلال غرف عمليات في أكثر من مكان للعمل بهدف ضبط إيقاع الحراك التجاري والسياحي والاقتصادي، خلال عطلة العيد بما يضمن سلامة وأمن الزوار وتوفير كافة سبل الراحة والاستجمام لهم.
وأكد بخيت جاهزية كافة الجهات لتقديم الخدمات المناسبة للزوار طبية كانت ام وسائط نقل، خاصة تلك العاملة على نقل الزوار من وسط المدينة إلى الشاطئ الجنوبي، مشيرا إلى أن الشاطئ الأوسط الذي يعد المتنفس الأكثر شعبية لزوار المدينة لقربه من قلب المدينة، تم تجهيزه بشكل كامل من حيث الخدمات المساندة والمظلات التي توزعت في كل مكان إضافة إلى المرافق الصحية التي تم توزيعها في مختلف ارجاء الشاطئ.
وأشار إلى تجهيز شاطئ المتنزه البحري التابع للسلطة بكامل التجهيزات، التي من شأنها توفير استجمام مناسب لرواد المتنزه، مهيبا بالزائرين كافة العمل على المحافظة على ما تم تجهيزه من وسائل مساندة لخدمتهم، وضرورة عدم رمي النفايات في البحر وعلى الشاطئ.
ونوه بخيت إلى ضرورة عدم المبيت في الساحات العامة، للمحافظة على وجه المدينة الحضاري، ومنعا لمضايقة الناس في الاماكن المخصصة للخدمات العامة كالساحات والشوارع.
واوضح انه تم تجهيز منطقة للتخييم على الشاطئ الجنوبي توفر للزائر مكانا مناسبا على مقربة من البحر يمكنه من الاستمتاع بالشاطئ هناك، حيث يوجد العديد من المراقبين من قبل كوادر السلطة على مدار الساعة يقدمون الخدمة للزوار والتعريف بأماكن السباحة والغوص والتخييم وفرق اخرى تعمل على حماية البيئة البحرية من العبث خاصة تلك المتعلقة بالمحافظة على المرجان من ايدي العابثين لأهميته للبيئة البحرية في العقبة.
وقال رئيس السلطة، إن اختيار العقبة من قبل المواطنين الأردنيين لقضاء عطلة العيد هو دليل على تنامي السياحة الداخلية وزيادة الاقبال على المنتج السياحي الأردني يعكس الثقة فيه، إضافة إلى ان مثل هذه التوجه السياحي يصب في النهاية تجاه تحسين مردود الاقتصاد المحلي في العقبة ويمنع من نزف العملات الاجنبية.
وستعمل شركة ميناء الحاويات والجمارك ومؤسسة الغذاء والدواء ومديرية الزراعة ودائرة المواصفات والمقاييس على مدار الساعة طيلة أيام عيد الفطر، باستثناء أول يوم حيث سيتوقف العمل ابتداء من الساعة الرابعة صباحا لغاية الساعة الحادية عشرة صباحا.
فيما وضعت شركة “اورباسير” الشركة المعنية بنظافة العقبة خطة للحفاظ على مستوى نظافة المدينة، إذ ستعمل خلال على تعزيز كوادرها في مختلف المناطق التي تشهد اكتظاظا، خاصة في منطقة السوق التجاري والمرافق والمتنزهات والشواطئ.
وستقوم السلطة بتوزيع النشرات التوعوية من خلال حملة “اتركها نظيفة” للعام الثالث، على مداخل العقبة، والتي توضح المخالفات لتعليمات السلطة مثل التخييم العشوائي في المناطق العامة والمتنزهات والأرصفة وإلقاء النفايات في غير الأماكن المخصصة لها، والسباحة في مناطق يمنع فيها السباحة، نظرا لخطورة تلك الأماكن على غير متقني السباحة.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock