عجلون: انجراف الأنقاض إلى الطرق مشكلة تتكرر بلا حلول

عامر خطاطبة عجلون- ما تزال مشكلة انجراف الأنقاض ومخلفات الإنشاءات بفعل الأمطار، مشكلة تتكرر سنويا بلا حلول، وهو ما حدث بفعل أمطار اليومين الماضيين، ما يستدعي، وفق السكان، تكثيف جهود الجهات المعنية من "أشغال وبلديات" لإزالتها من جوانب الطرق، وإلزام المتسببين بها بالتخلص منها قبل موسم الشتاء. ويقول خالد القضاة، إن سكان المحافظة يعانون من تراكم الأنقاض ومخلفات الإنشاءات خلال الصيف، وتسبب الأمطار بانجرافها إلى الطرق خلال الشتاء، وبالتالي إعاقة حركة المرور وإغلاق مصارف المياه، مطالبا بضرورة إزالتها قبل تساقط الأمطار، خصوصا في المناطق التي شهدت تحسين وتعبيد طرقها خلال الفترات الماضية. ويطالب إيهاب فريحات، البلديات والأشغال، بضرورة الاستعداد الجيد لموسم الأمطار، وذلك بصيانة مجاري تصريف مياه الأمطار، ومعالجة بعض المواقع التي تتعرض لفيضان المياه، وتنظيف جوانب الطرق من مخلفات الإنشاءات. ويؤكد أن طبیعة المنطقة الجغرافیة شدیدة الانحدار، وغزارة الأمطار أحيانا تتسبب بأضرار واضحة بالطرق، خصوصا تلك التي تعاني من سوء إنشاء. وأكد عضو مجلس المحافظة محمد عنانبة، أن تجارب السكان في فصول الشتاء السابقة تجعلهم قلقين من حدوث أضرار بالطرق وإعاقة حركة المرور بسبب الفيضان وجرف الأنقاض إلى الطرق، ما يستدعي من الجهات المعنية؛ كالأشغال والبلديات، اتخاذ الاحتياطات الكافية ومعالجة بعض المواقع بشكل سليم. ولفت ثابت المومني، إلى مشكلة تكرار فيضان الشارع الرئيسي بمنطقة الإشارة الضوئية في منطقة عبين، مشيرا إلى حاجة كثير من الطرق الرئيسية إلى الإضاءة وتخطيطها لصعوبة السير عليها أثناء الضباب الكثيف الذي تشهده المنطقة خلال الشتاء. ودعا إلى ضرورة الاستعداد جيدا قبل الشتاء والقيام بأعمال الصیانة الدوریة ومعالجة العیوب في شبكات تصریف میاه الأمطار. وأشار محمود الزغول إلى أن منطقة عنجرة شهدت في مواسم ماضية العدید من الانهيارات في أسوار المقابر والطرق، وتشكل الحفر والانجرافات في الطرق، ما یستدعي من البلدیات دراسة جمیع نقاط الضعف ومعالجتها مسبقا. وأكد رئيس بلدية عجلون الكبرى المهندس حسن الزغول، أن البلدية بدأت منذ أكثر من شهرين بتنفيذ خطتها واستعداداتها لفصل الشتاء، من خلال تنظيف قنوات تصريف مياه الأمطار، وصيانة أخرى، وتزويد العديد من الطرق بحواجز ومصدات مائية، وخصوصا في الأماكن التي تشهد تجمعا لمياه الأمطار ولمنع دخولها لمنازل السكان. وتؤكد مصادر الأشغال أن اللجان الفنية والفرق المتخصصة في مديرية الأشغال نفذت أعمال الصيانة لقنوات المياه التي تقع ضمن اختصاصها، إضافة إلى إزالة الأنقاض على جوانب عدد من الطرق، خصوصا تلك التي تشكل خطورة على حركة المرور، أو تلك التي يمكن أن تجرفها السيول إلى الطرق وقنوات التصريف، وتتسبب بإغلاقها. وكان اجتماع عقد مؤخرا في مبنى بلدية عجلون الكبرى لعدد من الدوائر المعنية ناقش خطة الطوارئ استعدادا لفصل الشتاء. وعرض مسؤولو الدوائر المعنية الخطط التي ستنفذ وجاهزية كوادرها وآلياتها استعدادا لفصل الشتاء واستمرارية إزالة الأنقاض وتنظيف مجاري السيول والأودية وقنوات تصريف المياه. وأكد محافظ عجلون سلمان النجادا، ضرورة العمل بروح الفريق الواحد للتعامل مع الظروف الجوية المتوقعة خلال فصل الشتاء وتقديم الخدمة المثلى للمواطنين حفاظا على سلامتهم والاستفادة من دروس وتجارب السنوات الماضية لتحقيق المصلحة العامة. وبين أن مواجهة الظروف الجوية تتطلب إدامة غرف العمليات بمشاركة مندوبي الدوائر الخدمية لتكون جاهزة للتعامل مع الحالات الطارئة واتخاذ القرار المناسب للتعامل مع الحالة الجوية وعقد اجتماعات مستمرة لمجالس الدفاع المدني في الألوية.اضافة اعلان