عجلون: هل تذهب مخصصات فتح طرق جديدة لصيانة قديمة دمرتها الأمطار؟

طريق بعجلون تآكلت أجزاء منه بسبب ضعف تصريف مياه الأمطار-(الغد)
طريق بعجلون تآكلت أجزاء منه بسبب ضعف تصريف مياه الأمطار-(الغد)

عجلون - بعد موسم مطري شهد هطولات غير مسبوقة العام الحالي في محافظة عجلون،  بات واضحا أن كثيرا من الطرق تعرضت لأضرار فادحة، ما يتطلب، وفق السكان، من الجهات المعنية كمجلس المحافظة والبلديات والأشغال مضاعفة مخصصات الصيانة، وحتى لو كان ذلك من خلال اقتطاع مبالغ من مخصصات تعبيد الطرق الجديدة.

اضافة اعلان


وأكدوا أن واقع الطرق الحالي، وما لحقها من إنجرافات وحفر لا يمكن إغفاله، مشيرين إلى أن بعض الطرق أصبحت غير صالحة للسير، وتلحق أضرارا بالمركبات، ما دفع بعض المجاورين إلى ملء بعض الحفر بالحجارة والرمال للتخفيف من أضرارها.


ويقول المواطن فاضل أبو جميل إن مياه السيول التي فاقت القدرة الاستيعابية لقنوات التصريف، ورداءة إنشائها، تسببت بتدمير أجزاء من الطرق وإلحاق أضرار جسيمة بها وبالبنى التحتية في المحافظة.

 

 وبين أن ما حدث من سيول وأضرار وفيضانات جراء الأمطار الغزيرة العام الحالي، يستدعي توفير مخصصات صيانة كافية لإعادة إصلاح ما لحق بالطرق من أضرار جسيمة، وإعادة تأهيل تلك القنوات بجودة عالية.


ويقول المواطن محمد القضاة إن الطبيعة الطبوغرافية الوعرة وشديدة الانحدار للمحافظة، يتطلب توفير بنى تحتية من طرق وقنوات تصريف مياه أمطار بجودة عالية,

 وأضاف أن كثيرا من الطرق باتت متضررة بسبب سوء إنشائها بالأصل، وعدم كفاية وفاعلية قنوات التصريف، مؤكدا سرعة جريان السيول تأتي على ما تبقى من طرق داخلية وخارجية تمتلئ بالحفر والتصدعات، مطالبا الجهات المعنية بتوفير المخصصات الكافية لإصلاح الطرق المتضررة قبل البدء أو بالتزامن مع فتح وتعبيد الطرق الجديدة، لأن بقاءها على حالها  يشكل خطورة على المركبات المارة.


وطالب جاسر سعود بزيادة مخصصات الأشغال لصيانة وتعبيد الطرق، خاصة التي لحقت بها أضرار وانجرافات جراء الأمطار الغزيرة خلال موسم الشتاء الماضي، واستكمال أعمال الصيانة والتأهيل لعدد من الطرق، وفتح وتعبيد طرق زراعية جديدة بأمس الحاجة لإنجازها، إضافة إلى دعم البلديات بخلطات اسفلتية لإصلاح الطرق المتضررة من السيول.


بدوره، يؤكد مدير أشغال المحافظة المهندس زهير أبو زعرور، أن المديرية تقوم بعمل الصيانة الدورية للطرق المتضررة وقنوات تصريف مياه الأمطار الواقعة ضمن اختصاصها، إضافة إلى معالجة المواقع التي تشكل خطورة على السكان، لافتا إلى عدة مشاريع ستعمل على تنفيذها المديرية خلال الفترة القادمة.


ويؤكد رؤساء بلديات المحافظة أن بلدياتهم ومن خلال استعداداتها للشتاء، عملت على صيانة قنوات تصريف مياه الأمطار، مؤكدين وجود عطاءات لصيانة عدد من الطرق وتعبيد أخرى في عدد من المواقع في حال تحسن الطقس وارتفاع درجات الحرارة.


من جهته، أكد رئيس مجلس المحافظة عمر المومني، أن المجلس يولي أهمية كبرى لمشاريع الصيانة المختلفة في المحافظة، ومن بينها ما يلحق بالطرق الخارجية والداخلية من أضرار لأسباب مختلفة من أهمها أضرار السيول.


وأكد المومني أن قطاع الأشغال يستحوذ على النسبة الأكبر من موازنات المجلس المخصصة لفتح وتعبيد وصيانة الطرق بأنواعها، وكذلك قطاع الإدارة المحلية لتنفيذ مشاريعها المختلفة.

 

اقرأ أيضا:

طرق بعجلون تدفع ثمن عدم كفاءة تصريف الأمطار الغزيرة