قبل أن تجرفها السيول للينابيع والسدود.. حملات لإزالة مخلفات التنزه بعجلون

عامر خطاطبة

تضاعف مؤسسات رسمية وأهلية وتطوعية في محافظة عجلون من جهودها هذه الأيام في سباق مع الوقت، لجمع مخلفات التنزه من وسط وأطراف الغابات قبل الهطولات المطرية الغزيرة.

اضافة اعلان


وتؤكد تلك الجهات أن جهودها، تأتي للحد من الآثار البيئية التي تترتب على ترك المتزهين للمخلفات على جوانب الطرق وأطراف ووسط الغابات، ولمنع انجرافها مع تشكل السيول، مبينة أن هذه الجهود تشمل عقد ورش ولقاءات توعية بالبيئة، وتنظيم عدة حملات نظافة بمشاركة دوائر رسمية وبلديات، ومراكز شبابية وأندية رياضية ومدارس ومؤسسات أهلية.


وتشمل هذه الحملات عددا من المواقع التي تشهد كثافة في أعداد المتنزهين ووجود كميات كبيرة من المخلفات.


ويقول المزارع عبدلله خالد إن معاناة السكان في المحافظة والمزارعين جراء ترك المتنزهين لأكوام من النفايات والقمامة في مواقع التنزه، تتضاعف خلال الشتاء في حال لم يتم التخلص منها، مؤكدا أن ظاهرة ترك مخلفات التنزه، باتت تشمل المزارع الخاصة، وتشكل تهديدا بتلوث البيئة ومصادر المياة وقنوات الري والأودية والإضرار بالمزروعات والمواشي، والتأثير على جمالية المواقع السياحية.


ويقول الناشط البيئي علي القصاة إن كثيرا من الجهات الرسمية والتطوعية تبذل هذه الأيام، وفي سباق مع الوقت قبل هطل الأمطار الغزيرة، جهودا مكثفة لتخليص غابات عجلون من مخلفات التنزه، مبينا أن بقاءها سيتسبب بجرفها وتفاقم تلك المشكلة البيئية، بحيث تؤدي لإغلاق مجاري تصريف الأمطار، ووصولها للمزارع ومصادر المياه والسدود.


وأكدت رئيسة فرع الهلال الأحمر في عجلون نبيهة السمردلي أهمية المحافظة على البيئة، وإنهاء مشكلة طرح النفايات بمواقع التنزه، لينعم كل أبناء المحافظة ببيئة مكتملة نظيفة وخصوصا في الاماكن السياحية واماكن التنزه التي يرتادها الزوار، داعية الى استمرارية هذه الحملات لاسيما وأن المحافظة مقبلة على نهضة سياحية تنموية تتطلب منا جميعا أن نكون شركاء في ابراز الوجه المشرق للمحافظة التي تحظى باهتمام القيادة الهاشمية.


وأكد رئيس بلدية عجلون حمزة الزغول أن البلدية تعنى جيدا بمواقع التنزه، حيث وفرت في أوقات سابقة مستوعبات ليتمكن المتنزهون من وضع مخلفاتهم بها وجمعها من قبل عمال النظافة، داعيا المتنزهين إلى ضرورة الحفاظ على جمالية المواقع السياحية والاثرية وجمع مخلفات التنزه قبل مغادرتهم الموقع.


وقال محافظ عجلون الدكتور قبلان الشريف إنه تم إطلاق حملة النظافة العامة في منطقة اشتفينا بمشاركة ممثلي عدد من الهيئات والمؤسسات الرسمية والمدنية في المحافظة، مشيرا إلى أن الحملة تأتي ضمن جهود اطلقتها مديرية الأمن العام للمحافظة على نظافة مناطق التنزه والغابات والمتنزهات في محافظة عجلون خاصة منطقة اشتفينا التي تشهد اقبالا كبيرا من الزوار من مختلف مناطق المملكة، ولما تحمله من أهمية في الحفاظ على التنوع الحيوي وتعانيه من مشكلات بيئية.


وأكد أن هذه الحملات ستتواصل للتأكيد على أهمية المحافظة على نظافة الغابات، ونبذ ظاهرة الإلقاء العشوائي للنفايات، لما لها من آثار سلبية على المرافق العامة والحدائق والمتنزهات والأماكن السياحية.


وبين المحافظ أن الحملة شارك بها مديرية الشرطة بكافة اقسامها والادارة الملكية لحماية البيئة والسياحة ومتطوعو الهلال الاحمر وهيئة شباب كلنا الأردن والدوائر الرسمية والبلديات، واشتملت على جمع النفايات وتوزيع المنشورات التوعوية حول البيئة والحفاظ عليها.


وأكد أن الحملة تهدف الى جمع مخلفات التنزه قبل الهطولات المطرية، وتعزيز الوعي البيئي ونشر ثقافة الحرص والاهتمام بالحياة الطبيعية في جميع مناطق التنزه والاصطياف للمساهمة في الحفاظ على نظافة البيئة وحماية الثروة الحرجية من خلال مشاركة مجتمعية فاعلة وإيجابية.

اقرأ المزيد :