معالجة تجمع مياه إشارة عبين عبر ترحيل المشكلة لأراضي عجلون

1706456030078870700
مياه امطار تتدفق بإتجاه عجلون جراء ضخها من منطقة عبين-(من المصدر)

عجلون - كشفت الأمطار الغزيرة وغير المسبوقة الموسم الحالي في محافظة عجلون، عن حاجة المحافظة إلى مراجعة التعامل مع كيفية تصريف الكميات الكبيرة من الأمطار بطريقة آمنة إلى الأودية، وحتى لا تؤدي لانجراف وانهيار الطرق والأراضي الزراعية، وتداهم المنازل.

اضافة اعلان


وتبرز هذه المشكلة بشكل واضح في مشروع ضخ المياه المتجمعة في منطقة الإشارة الضوئية في عبين باتجاه منطقة عجلون، ما فاقم من مشكلة المياه المنسابة في منطقة "عين التيس" ورفع من منسوبها خلال الأمطار الغزيرة، وبالتالي تسببها بتجريف عدد من قطع الأراضي الزراعية وإلحاق الأضرار بأشجارها ومزروعاتها.


واقع ارتفاع منسوب المياه على الطرق وتسببها بالتجريف، وانهيار السلاسل الحجرية والجدران ومداهمة المياه لبعض المنازل كان القاسم المشترك بين معظم مناطق المحافظة، والذي أرجعه مختصون إلى سوء تخطيط البنى التحتية المتعلقة بقنوات تصريف الأمطار وعدم كفايتها، وإنشاء منازل في المجاري الطبيعية للمياه.


ويقول رئيس بلدية عجلون الكبرى حمزة الزغول، إن تدفق المياه المتجمعة من منطقة مثلث عبين عبر مضخات إلى منطقة مديرية الشرطة باتجاه عجلون أحدثت أضرارا بممتلكات مواطني منطقة البلدية والأهم من ذلك، ارتفاع منسوب المياه على الشارع العام من منطقة عين التيس التي تجرف معها الحجارة والأتربة حيث أدى ذلك لإغلاق بعض العبارات وتدفق المياه على الشارع ما ألحق أضرارا في البنية التحتية في المدينة ومداخلها وإغلاق العبارات في منطقة السوق.


ودعا الزغول الجهات ذات العلاقة الى اتخاذ إجراءات كفيلة بحماية البنى التحتية بدلا من ترحيل مشكلة من موقع لموقع آخر وتحميل البلدية أعباء إضافية.


وبين أن كوادر البلدية تعاملت مع انهيار بعض الجدران الاستنادية الحجرية في الحي الشرقي ببلدة عين جنا جراء تساقط الأمطار الغزيرة خلال الأيام الماضية، ما أدى إلى تشبع التربة بالمياه، مشيرا إلى أنه تم معالجة الوضع من خلال آليات البلدية في منطقة عين جنا، مؤكدا أن غرف عمليات مناطق البلدية تعمل بجاهزية عالية وكفاءة على مدار الساعة.


وقال الزغول إن البلدية بدأت استعداداتها مبكرا لدخول فصل الشتاء حيث عملت على تنفيذ مشاريع إنشاء وصيانة مقاطع تصريف مياه الأمطار بغية الحفاظ على الطرق من التلف بفعل تشكل السيول، مشيرا إلى أن الحاجة كانت ماسة لإنشاء عدد من مقاطع وشبكات تصريف المياه وعمل الصيانة اللازمة للمقاطع التي باتت تلحق الضرر بالمركبات وتتعرض للانغلاق باستمرار خلال تساقط المياه بغزارة الأمر الذي يتسبب بتجمع المياه في الشوارع على شكل برك وجريانها كسيول جارفة وتلحق الضرر بالمشاة وتهدد سلامتهم إضافة إلى مداهمتها للمحال التجارية والمنازل في المناطق المنخفضة.


ولفت الزغول إلى أن المشروع شمل تنفيذ قنوات وشبكات لتصريف مياه الأمطار في منطقة عين جنا بالقرب من مدرسة عين جنا الثانوية للبنات وإعادة إنشاء عدد من المقاطع المتهالكة في وسط مدينة عجلون وشارع القلعة.


وأكد أنه تم التركيز على البؤر الساخنة والاستفادة من مواطن الخلل التي ظهرت في الموسم المطري الماضي حيث تم التعامل معها بالطرق الفنية اللازمة حتى لا تتكرر حالات مداهمة المياه لمنازل المواطنين ومحالهم التجارية الأمر الذي من شأنه معالجة الاختلالات في الشبكات والتي كانت تؤرق المواطنين وتشكل خطرا على حياتهم وممتلكاتهم.


وقال رئيس بلدية الجنيد الدكتور مهدي المومني، إن كوادر البلدية قامت بمعالجة عدد من المواقع الخطيرة، عبر تركيب عبارات، وقنوات تصريف مياه تستوعب تساقط مياه الأمطار التي كانت هاجسًا مقلقًا لسكان المناطق القريبة من تجمع المياه.


وأشار المومني إلى أن المناطق التي تمت معالجتها هي منطقة أحمد الراضي جنوب مركز صحي صخرة وأبو نصري ومجاوريه ومذيب والعبيني ومصب العبارات في البركة الرومية وبيادر عبين وبركة الحميرا وأم الزريق والطوالبة ومحمد الذيب جنوب البلدية في صخرة، مبينًا أن هذه المواقع كانت تتعرض للفيضانات كل موسم مطري، وتشكل خطرًا على السكان ومجاوري هذه المناطق. وأغلقت لجنة السلامة العامة طريق عجلون - وادي الطواحين كفرنجة بسبب انهيارات صخرية على الطريق.


ويقول مدير أشغال عجلون المهندس زهير أبو زعرور، إن إغلاق الطريق مؤقتا كان بسبب انزلاق صخرتين تشبعت التربة تحتهما بمياه الأمطار الغزيرة على مدار يومين على الشارع العام من دون حدوث أي اضرار.


وأكد أن كميات الأمطار الغزيرة في عموم المنطقة، بالإضافة إلى الكميات التي تشكل زهاء 10% والتي يتم ضخها من منطقة عبين هي ما تسبب بارتفاع منسوبها على طريق عين التيس، مشيرا إلى أنه سيتم دراسة عمل عبارة صندوقية في المنطقة القريبة من مقر نقابة المعلمين.


وقال إن المديرية على أكمل الاستعداد للتعامل مع الظروف الجوية التي قد تسود المحافظة حيث ستكون آليات المديرية متواجدة في مختلف مناطق المحافظة تحسباً للظروف الجوية المتوقعة، لافتا إلى وجود فرق ميدانية مع الآليات تم توزيعها على المناطق لإدامة الحركة على الطرق الرئيسة التي تربط المحافظة مع المحافظات الأخرى، مشيرا إلى أن تم إعداد خطة للتعامل مع تجمعات المياه في منطقة مثلثة عبين. 
وتفجر نبع ماء عين أبو الجود والعديد من ينابيع المياه في المحافظة، نظرا لكميات الأمطار الغزيرة التي شهدتها المحافظة خلال الأيام الماضية. 


وأدت الأمطار الغزيرة إلى ارتفاع منسوب المياه في الشوارع  والأودية وتفجر الينابيع في العديد من ينابيع المياه كنبع عين الفوار في عين جنا والعقدة والزغدية في كفرنجة والعلقة في باعون والتنور في عرجان وينابيع الساخنة والحزار والسرابيس وعين خزق ووادي الطواحين وينابيع مياه أخرى في كافة مناطق المحافظة.


وأكد مدير زراعة المحافظة المهندس رامي العدوان، أن سقوط الأمطار يساهم في تحسين الموسم الزراعي وإنعاش الزراعات الصيفية والأشجار المثمرة والحرجية وتعزيز الأودية والينابيع بكميات إضافية من المياه وإدامة خضرة المراعي وزيادة نسبة الرطوبة في الأرض، مشيرا إلى أن الكميات الهاطلة حتى اللحظة تجاوزت 85 % من المعدل السنوي.


وزاد أن هذه الكميات بدأت تتسبب بتفجر الينابيع وتبشر بموسم زراعي ومائي جيد ويمهد لبساط أخضر وتوفير مراع طبيعية لأصحاب الثروة الحيوانية ودليل على ارتواء الأرض وتدفق الأودية والأقنية التي تؤكد جودة الموسم المطري. 


الى ذلك، شهدت مناطق تفجر ينابيع المياه وخاصة أبو الجود والفوار والينابيع الأخرى حركة نشطة من قبل المواطنين، حيث اعتاد الكثير من أهالي المحافظة وزوارها على زيارة هذه الينابيع والاستمتاع بمنظر جريان المياه.


من جانبه، قال محافظ عجلون رئيس لجنة السلامة العامة الدكتور قبلان الشريف، إنه تم اتخاذ الإجراءات والتدابير الاحترازية والوقائية للتعامل مع الظروف الجوية المتوقعة، والسبل الكفيلة بتلبية احتياجات المواطنين، وضمان سير الحياة اليومية بيسر وسهولة، والاطلاع على جاهزية الدوائر المعنية من أشغال وشرطة ودفاع مدني وبلديات وصحة وصناعة وتجارة وتنمية وشباب وكهرباء للتعامل مع الحالة الجوية.


وأكد الدكتور الشريف العمل بروح الفريق والتعاون ما بين الحكام الإداريين وجميع الدوائر والمؤسسات والبلديات والجهات المعنية بحيث يتم بذل الجهود للتعامل مع الحالة الجوية المتوقعة والطارئة وتقديم الخدمات اللازمة للمواطنين بكفاءة عالية.


وشدد على التعامل مع مختلف الحالات بجدية والتنسيق على أعلى مستوى لفتح الطرق ونقل الحالات المرضية والعمل وتجهيز المساعدات الطارئة من قبل التنمية ومتابعة توفر المواد التموينية والمحروقات والمخابز والأعلاف في المستودعات من قبل الصناعة والتجارة.

 

اقرأ أيضا:

  "بلاعة البيادر" في عبين.. هل تواصل تصريف مياه الأمطار وتمنع تجمعها؟