أول دولة عربية تتحرك دوليا بشأن "المجازر الإسرائيلية" في قطاع غزة

نس
من أحداث القصف على قطاع غزة
أعلن البرلمان العراقي، اليوم الخميس، "تسليم مذكرة احتجاج رسمية إلى مكتب حقوق الإنسان في اليونامي، تتضمن اعتبار ما يحصل في غزة جرائم إبادة جماعية وإحالته إلى محكمة الجنائية الدولية".اضافة اعلان

وقال البرلمان العراقي، في بيان له، إن "لجنة حقوق الإنسان النيابية هي من سلمت مذكرة الاحتجاج"، مشيرا إلى أن اللجنة "نددت بالاعتداء الصارخ والإجرامي على مستشفى المعمداني في قطاع غزة".

يأتي ذلك بعد يومين من قصف الجيش الإسرائيلي المستشفى الأهلي العربي (المعمداني) في حي الزيتون في مدينة غزة، ما أسفر عن مقتل وإصابة المئات.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية بأن طائرات إسرائيلية شنت غارة على المستشفى أثناء وجود آلاف الفلسطينيين النازحين الذين لجؤوا إليه، مشيرة إلى أن "أكثر من 500 مواطن على الأقل، سقطوا ما بين شهيد وجريح".

وأعلن القائد العام لـ"كتائب عز الدين القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" الفلسطينية، محمد الضيف، في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، بدء عملية "طوفان الأقصى" لوضع حد "للانتهاكات الإسرائيلية"، بحسب قوله.

وقال الضيف في بيان: "الضربة الأولى والتي استهدفت مواقع العدو ومطاراته وتحصيناته العسكرية قد تجاوزت 5 آلاف صاروخ وقذيفة".

وأعلن بعدها الجيش الإسرائيلي بدء عملية "السيوف الحديدية"، وشن غارات قوية على قطاع غزة، بالإضافة إلى اشتباكات مع مقاتلي "حماس" داخل المستوطنات.

وأفادت القناة "12" الإسرائيلية بأنه "تم إطلاق آلاف الصواريخ على إسرائيل، فيما تسلل عشرات الإرهابيين إلى الأراضي الإسرائيلية"، في حين تشن الطائرات الإسرائيلية غارات عنيفة على مواقع "حماس" في قطاع غزة.

وأعلن أبو عبيدة، المتحدث باسم "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، أن عدد الأسرى الإسرائيليين في قطاع غزة يتراوح بين 200 إلى 250.

وفي اليوم ذاته، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانييل هاغاري، في مؤتمر صحفي، أنه تم التواصل مع عائلات 199 مختطفا إسرائيليا.