ارتفاع شهداء جنين إلى 5 بينهم طفل و66 جريحا

الشهيد خالد عزام درويش
الشهيد خالد عزام درويش
استُشهد خمسة مواطنين فلسطينيين بينهم طفل، وأُصيب 66 آخرون منهم 18 بجروح خطيرة، خلال عدوان قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتواصل على مدينة جنين ومخيمها، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الاثنين.اضافة اعلان

وبحسب وكالة "وفا"، فإن الشهداء؛ هم: الشاب خالد عزام عصاعصة (21 عاما) من الحي الشرقي من مدينة جنين، والطفل أحمد يوسف صقر (15 عاما)، وقسام فيصل أبو سرية (29 عاما)، قيس مجدي عادل جبارين (21 عاما)، أما الشهيد الخامس فلم تعرف هويته بعد.

وأوضحت وزارة الصحة في بيان صحفي مقتضب، أن مستشفى جنين الحكومي، استقبل 38 إصابة بينها 5 بجروح حرجة، إحداها لفتاة، ونُقلت إصابة حرجة بالرأس إلى مستشفى الرازي، فيما نُقلت 27 إصابة إلى مستشفى ابن سينا التخصصي، بينها 12 إصابة خطيرة.

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال تُقدر بـ120 آلية عسكرية معززة بطائرات "أباتشي"، قد اقتحمت صباح اليوم مدينة جنين ومخيمها، ونشرت قناصتها فوق بعض المنازل والبنايات المطلة على المخيم، وبخاصة في حيي الهدف والجابريات.

ودارت مواجهات عنيفة في عدة مناطق من جنين ومخيمها، أطلق جنود الاحتلال خلالها الرصاص الحي وقنابل الصوت والغاز السام، باتجاه الشبان، ما أدى إلى وقوع عشرات الإصابات، بينها حالات حرجة، كما قصفت طائرة حربية من طراز "أباتشي" لأول مرة منذ عام 2002، أرضا خالية في حي الجابريات من مدينة جنين.

ودمرت جرافة عسكرية تابعة لقوات الاحتلال خط مياه ناقلا في حي الجابريات من مدينة جنين، كما تسببت بانقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء كبيرة من مخيم جنين.

ونقلا عن شهود عيان، فإن قوات الاحتلال اقتحمت منزل مصعب البرمكي في حي الجابريات، واستخدمت سكانه دروعا بشرية.

وأوضحت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين عاصم أبو الهيجا، ومصعب حسن البرمكي، خلال عدوانها المتواصل على مدينة جنين ومخيمها.

استهداف الطواقم الطبية والصحفية:

وأشارت جمعية الهلال الأحمر إلى أن مركبة عسكرية تابعة لقوات الاحتلال صدمت مركبة إسعاف للهلال الأحمر بشكل متعمد، ومنعتها من الوصول لنقل مصابين، كما أعاقت عمل الطواقم الطبية في عدة أماكن من المدينة.

وأصيب الصحفي حازم ناصر اليوم، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال عدوانها على مدينة جنين ومخيمها.

وقالت مصادر صحفية إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي على الصحفي ناصر وأصابته في الخاصرة، ونُقل إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأضافت المصادر ذاتها أن قوات الاحتلال حاصرت الصحفي ناصر في محيط مخيم جنين، وأطلقت النار صوبه أكثر من مرة قبل أن يصاب ويتمكن من الوصول إلى مركبة الإسعاف وسط إطلاق نار كثيف.

وأكد الصحفي حافظ أبو صبرا أن قوات الاحتلال أطلقت النار باتجاه مركبته عند ميدان العودة قرب مدخل مخيم جنين، ما أدى إلى تضررها.

كما حاصرت قوات الاحتلال الإسرائيلي 4 صحفيين في بناية وسط جنين، حيث أطلقت النار بشكل مباشر عليهم.

وكانت وزارة الصحة، أعلنت في وقت سابق من اليوم، استشهاد أربعة مواطنين بينهم طفل، وإصابة العشرات بجروح، بينهم 9 بجروح خطيرة.