الاحتلال يسرق أشلاء شهداء من مستشفى الإندونيسي.. ليلة هستيرية قبل الهدنة

طفل مصاب تجري معالجته في المستشفى الأندونيسي
طفل مصاب تجري معالجته في المستشفى الأندونيسي

تتواصل غارات الاحتلال الإسرائيلي على محافظات قطاع غزة كافة، وكذلك الاعتداءات الإسرائيلية على الكوادر الطبية وإعاقة عملها، ما أدّى إلى ارتقاء عشرات الشهداء والإصابات، في ليلة أمس الأربعاء، والتي تعدّ من الأعنف منذ بدء العدوان الإسرائيلي المستمر منذ 48 يوماً. 


ويركّز الاحتلال عدوانه على مستشفيات شمالي القطاع، إذ تعتلي قناصة الاحتلال أبراجاً قبالة المستشفى الإندونيسي، وتطلق النار على كل من يتحرك في المنطقة. 

اضافة اعلان


وتحدث مراسل قناة الميادين في شمال غزة عن انتشار أشلاء الشهداء في الطابق الثاني من المستشفى الإندونيسي، فيما اختطف الاحتلال عدداً منها. 


يأتي ذلك في وقتٍ لا يزال نحو 200 جريح برفقة الطواقم الطبية محاصرون في المستشفى الإندونيسي شمالي القطاع. 


كذلك، اعتقل الاحتلال مدير عام مستشفى الشفاء، محمد أبو سلمية، وطبيب جراح آخر خلال إجلاء الأطباء والجرحى من المستشفى، بحسب مراسل الميادين. 


وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني أنّ قافلة إجلاء الجرحى والمصابين من مستشفى الشفاء لا تزال، منذ ساعات، عند الحاجز الإسرائيلي الذي يفصل شمالي غزة عن جنوبها، إذ يعيق جنود الاحتلال مرورها ويقومون بتفتيش دقيق لمركبات الإسعاف، ما يعرّض حياة الجرحى والمرضى للخطر.


قصف هستيري

وتستمر الغارات الإسرائيلية في مختلف قطاع غزة، فقد نفّذت طائرات الاحتلال عدداً من الأحزمة النارية في القطاع، مستهدفةً المباني السكنية والأماكن الزراعية بغارات عنيفة. 

 

اقرأ أيضاً: 

"إسرائيل" تسلخ جلود جثامين الشهداء الفلسطينيين.. ماذا تفعل بها؟

مدير المستشفى الإندونيسي: الشهداء ملقون على الأرض منذ يومين

بين شهيد وجريح.. الاحتلال يتوحش ضد "الإندونيسي"