"حماس" درست بعمق ثغرات المنظومة الأمنية الإسرائيلية

"التايمز" تحذر "إسرائيل" من فخ الثقة المفرطة ببراعتها التكنولوجية

386834
جنود إسرائيليون يبكون أثناء تشييع ضابطة ووالدها قتلا مطلع هذا الشهر
تغيرت الأسلحة الحربية بشكل ملحوظ خلال العامين الماضيين. وبينما تستعد إسرائيل لغزو بري «معقد» في قطاع غزة، تفكر أيضاً في كيفية تغيير شكل الحروب والصراعات العسكرية، وكذلك قوانين الاشتباك في الجانب الإسرائيلي ضد حركة «حماس»، وفق تقرير أعدته صحيفة «التايمز» البريطانية.اضافة اعلان
ولفتت الصحيفة إلى أن الطائرات المسيرة، ومدافع الهاون، والمظلات الخفيفة المزودة بمحرك، كان لها دور مؤثر في الأعمال الحربية.
وأوضحت أن الأمور التي اتضحت بوضوح خلال الحرب في أوكرانيا، ودرستها المعاهد العسكرية من الصين إلى الولايات المتحدة، تؤكد أن التكنولوجيا التي يتم تطويرها بمهارة يمكنها أن تصنع مفاجآت قوية، وتقلب الأوضاع على الصعيد الميداني، وتسمح لصاحبها بالتغلب على الطرف الأقوى، كما يمكنها أن تسهم في تقليل الخسائر.
وأشارت الصحيفة الى أن الصراع الأوكراني مع روسيا يشكل إلى حد ما درسا لإسرائيل، بل ودرسا للحروب المستقبلية، مع العلم ان الحرب الأوكرانية تختلف جوهرياً عن إسرائيل، إذ تواجه أوكرانيا ترسانة روسية متنامية من الطائرات من دون طيار (تعززها إيران) وتدفق كبير من جنود الاحتياط، بالمقابل يتوجب عليها أن «ترتجل» رداً باستخدام التكنولوجيا الغربية التي زودت بها، بحسب الصحيفة.
بالمقابل، قالت الصحيفة إن إسرائيل أكثر قوة من «حماس»، لكنها اختبرت خلال المعارك السابقة، خصوصاً في لبنان، أن الحرب يمكن أن ينتج عنها خسائر لا تعوض، وعلى رأسها سمعة جيشها التي أصبحت حالياً على المحك، في انتظار إثبات القدرة على حسم الحرب، ومحو ما تراه إسرائيل تهديداً وجودياً لها على الحدود الغربية.
وفي حال اتخذت إسرائيل القرار المتوقع بالغزو البري لغزة، وتمكنت من تحقيق انتصار على «حماس»، فإن هناك احتمالية لحدوث فشل سياسي، وانهيار الإيمان بالعقيدة العسكرية، بحسب «التايمز».
من جهة أخرى، لفتت الصحيفة إلى أنه حتى هذه اللحظة، خاضت «حماس» الحرب بمهارة، الأمر الذي أدى إلى اختلال توازن الإسرائيليين، ونجحت في هز ثقة إسرائيل بالجيش، وتغلبت على أنظمة الدفاع الجوي الحدودية، وضللت أنظمة المراقبة والأسلحة المعقدة التي تسلمتها إسرائيل من الولايات المتحدة، وعلى رأسها منظومة القبة الحديدية، وتمكنت من احتجاز كثير من الأسرى، وهو ما يؤكد أن «حماس» قضت كثيراً من الوقت في دراسة الثغرات بالمنظومة الأمنية الإسرائيلية.
وبالنسبة لـ«حماس» كان ذلك بمثابة إشارة إلى أن إسرائيل قد تقع في فخ الثقة المفرطة ببراعتها التكنولوجية، بحسب الصحيفة، التي لفتت إلى أن تكلفة صاروخ من صواريخ «حماس» هي نحو 600 دولار، وفي بعض الأحيان أقل، في حين يبلغ سعر كل صاروخ اعتراضي من طراز القبة الحديدية، الأسرع من الصوت والمزود بأجهزة استشعار للحرارة، 60 ألف دولار.
وإحدى الطرق لتحقق «حماس» النصر تتلخص في استغلال التكاليف الباهظة للحرب الحديثة من جهة، ومن جهة أخرى خداع الجيش الإسرائيلي بمجرد دخوله مدينة غزة، وإلحاق خسائر بشرية، ومحاصرة الدبابات في الشوارع الضيقة، واستخدام الأفخاخ الخداعية لحمل الإسرائيليين على إطلاق النار بشكل خاطئ وربما إصابة المدنيين، بحسب الصحيفة.-(وكالات)