"السيادة" السوداني: اتفقنا مع الوساطة على لقاء بين البرهان وحميدتي

thumbs_b_c_10010db6d38f7e94800f247548724c0f
البرهان ودقلو
أعلن نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، مالك عقار، الثلاثاء، الاتفاق مع الوسطاء على لقاء بين قائدي الجيش عبد الفتاح البرهان، وقوات "الدعم السريع" محمد حمدان دقلو "حميدتي"، خلال أسبوعين.اضافة اعلان
وفي مقابلة مع قناة "الجزيرة مباشر" الفضائية، قال عقار: "اتفقنا مع الوسطاء على إجراء لقاء بين البرهان وحميدتي خلال أسبوعين ".
وأضاف: "اللقاء سيناقش وقف إطلاق النار وملف المساعدات الإنسانية"، دون تفاصيل أكثر.
ولم يذكر عقار من هم الوسطاء الذين تم الاتفاق معهم لكن الرئيس الكيني وليام روتو، أعلن، الإثنين، أن بلاده "ملتزمة" بالجمع بين البرهان وحميدتي في محاولة لإيجاد حلال للأزمة المستمرة منذ نحو شهرين.
وكانت تصريحات الرئيس روتو على هامش قمة رؤساء دول وحكومات الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا (إيغاد) التي عقدت في جيبوتي.
وتابع عقار، أن "البرهان أبدى استعداده للتفاوض ووقف الحرب، وأكد أنه لا شروط لبدء التفاوض".
واعتبر أن "الحروب تنتهي عبر طاولات المفاوضات، والحوار أقل ثمنا من النصر العسكري".
وذكر نائب رئيس مجلس السيادة، أنه لم يتحدث مع حميدتي منذ قرابة الشهر، دون مزيد من التفاصيل حول المحادثات السابقة التي جمعتهما منذ بدء الصراع بين الجيش و"الدعم السريع" في 15 أبريل/ نيسان الماضي.
وترعى السعودية والولايات المتحدة منذ 6 مايو/ أيار الماضي، محادثات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، أسفرت في 11 من الشهر ذاته عن أول اتفاق في جدة بين الجانبين للالتزام بحماية المدنيين، وإعلان أكثر من هدنة وقعت خلالها خروقات وتبادل للاتهامات بين المتصارعين.
ويتبادل الطرفان السودانيان اتهامات ببدء القتال أولا وارتكاب خروقات خلال سلسلة هدنات لم تفلح في وضع نهاية للاشتباكات المستمرة منذ 15 أبريل الماضي، والتي خلَّفت مئات القتلى وآلاف الجرحى بين المدنيين، إضافة إلى موجة جديدة من النزوح واللجوء في إحدى أفقر دول العالم.-(الأناضول)