خطة الإصلاح الأميركية للسلطة الفلسطينية تتكون من حوالي 20 مقترحًا

بوليتيكو: واشنطن تقترب من الاتفاق مع السلطة الفلسطينية على وقف “مخصصات الشهداء والجرحى”

Biden-and-Mahmoud-Abbas-730x438
الرئيس الفلسطيني والرئيس الأميركي -(أرشيفية)

قال مسؤولان في إدارة الرئيس جو بايدن إنّ الولايات المتحدة تقترب من التوصل إلى اتفاق مع السلطة الفلسطينية لإنهاء ” مخصصات الشهداء والجرحى” بحجة ضرورة “الإصلاح” ، حسبما ذكرت مجلة “بوليتيكو”.

اضافة اعلان


وزعمت “بولتيكو” بأن هذا الاتفاق سيشكل انتصاراً رئيسياً للمحاولات المتعددة الأوجه لإصلاح السلطة الفلسطينية ــ بدءاً من وضع تدابير لمكافحة الفساد إلى تحسين الخدمات الأساسية ــ حتى تتمكن من تولي حكم قطاع غزة عندما تنتهي الحرب الإسرائيلية على القطاع.


ويدعم برنامج “دفعات الشهداء” الفلسطينيين وعائلاتهم ماليًا في حالة إصابتهم أو سجنهم أو استشهادهم أثناء قيامهم بأعمال مقاومة ضد إسرائيل.


وتشير مسودات خطط إصلاح المدفوعات للسلطة الفلسطينية التي اطلع عليها المسؤولون الأمريكيون إلى أن القادة الفلسطينيين سيستبدلون المخطط الحالي ببرنامج رفاه عام.


وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن: “لقد كان هناك قدر كبير من العمل بشأن هذا الأمر خلف الكواليس، والتقدم مشجع”.


وأكد مسؤول آخر في الإدارة أنه من المتوقع إجراء تغييرات على النظام قريبًا. ومع ذلك، وكما هو الحال مع كل الأمور المتعلقة بإسرائيل والفلسطينيين، فقد تظهر حواجز طرق جديدة”.

ورفض البيت الأبيض التعليق كما امتنعت وزارة الخارجية عن الرد بشأن هذه المسألة،  ولم يستجب متحدث باسم السلطة الفلسطينية لطلب التعليق، حسبما ذكرت “بوليتيكو”.


وبحسب ما ورد،  تعقدت الجهود من أجل إصلاحات محددة بسبب مسألة ما إذا كانت قيادة السلطة الفلسطينية راغبة أو قادرة على إحداث تغييرات. ويبدو أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، البالغ من العمر 88 عاماً ، غير راغب في الخروج من المشهد، ولم يجر انتخابات منذ ما يقرب من عقدين من الزمن، الأمر الذي أحبط العديد من الفلسطينيين.


لكن عباس يتخذ بعض الخطوات التي شجعت المفاوضين الأميركيين. وقد قام مؤخراً بتعيين  محمد مصطفى رئيساً للوزراء، جزئياً استجابة لمطالب الولايات المتحدة بقيادة جديدة.


وكشف عباس يوم الخميس عن الحكومة الجديدة. معظم الأسماء الواردة هي شخصيات غير معروفة، رغم أنه يعتقد أن بعضها له علاقات بغزة.


وتتكون خطة الإصلاح الأمريكية الأوسع للسلطة الفلسطينية من حوالي عشرين مقترحًا، وفقًا لشخص مطلع على هذه القضية.


وقالت “بوليتيكو” إن بعض الاقتراحات عبارة عن طلبات طويلة الأمد، مثل إنشاء آلية جديدة لمكافحة الفساد. والبعض الآخر أكثر تواضعاً ولكنه لا يزال مهمًا، مثل التغييرات في كيفية دفع أجور المتقاعدين وطرق توفير المال في نظام إحالة الرعاية الصحية الخاص بهم.


وتعتزم الولايات المتحدة أيضًا المساعدة في تدريب قوات الأمن الفلسطينية على العمل في غزة كجزء من جهود تحقيق الاستقرار على المدى الطويل.


وأكد مسؤولان أمريكيان مطلعان على ملف الشرق الأوسط وجود الخطة الأوسع وبعض تفاصيلها. وقال الشخص المطلع على القضية إن الخطة ليست ثابتة، وليست إملاءات للفلسطينيين. ومن نواح عديدة، فإن مقترحاتها هي نتيجة سنوات من التفكير والمحادثات.


ورئيس الوزراء الجديد مصطفى تلقى تعليمه في الولايات المتحدة وعمل في البنك الدولي ويعتبر من التكنوقراط. لكنه يُنظر إليه أيضًا على أنه قريب من عباس، وهناك تساؤلات حول دوره في الفساد المزعوم السابق للسلطة الفلسطينية، على حد تعبير “بوليتيكو”.


وأبدى بعض أعضاء إدارة بايدن، خاصة في وزارة الخارجية، تحفظات بشأن الاختيار، كما فعل بعض المسؤولين الأمريكيين السابقين، ولكن العديد من المسؤولين في وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض  قالوا إن الأمر لا يستحق الخلاف مع عباس بشأن مصطفى. كما زعموا أن الولايات المتحدة يجب أن تتجنب الظهور كما لو أنها تفرض زعيماً على الفلسطينيين.


ولاحظت  “بولتيكو” أن نفوذ الولايات المتحدة على السلطة الفلسطينية محدود، لأسباب ليس أقلها أن الدعم المالي الأمريكي للمؤسسة أصبح أقل بكثير مما كان عليه في السابق.


لكن الحرب الإسرائيلية الدموية على غزة أضرت باقتصاد الضفة الغربية، ويرجع ذلك إلى أن إسرائيل حاولت الحد من وصول السلطة الفلسطينية إلى الأموال، وهذا الضعف الإضافي قد يجعل السلطة الفلسطينية أكثر انفتاحا على أفكار واشنطن.-(وكالات)