تضارب الأنباء حول فتح معبر رفح

معبر رفح الحدودي بين غزة ومصر - (أرشيفية)
معبر رفح الحدودي بين غزة ومصر - (أرشيفية)
تضاربت الأنباء حول فتح معبر رفح اليوم الاثنين لمغادرة الأجانب ومزدوجي الجنسية لنقل المساعدات من مصر إلى قطاع غزة.

ونفى عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" عزت الرشق، اليوم الاثنين، صحة ما تداولته بعض وسائل الإعلام نقلا عن مصادر صهيونية وغربية حول هدنة لساعات أو فتح معبر رفح.اضافة اعلان

وبحسب المركز الفلسطيني للإعلام، دعا الرشق وسائل الإعلام إلى عدم الاعتماد على أي مصادر غير المصادر الرسمية في المقاومة ولجنة العمل الحكومي في غزة.

وفي وقت سابق، أكد رئيس المكتب الإعلامي الحكومي (الإعلام التابع للحكومة في غزة) سلامة معروف، عدم تلقي أي اتصالات أو تأكيدات من الجهات المعنية بالجانب المصري حول نية فتح معبر رفح اليوم، مشيراً إلى أن كل ما يتم تداوله بهذا الشأن منسوب لوسائل إعلام صهيونية.

في المقابل، نقلت قناة "إن بي سي" الأميركية، عن مسؤول في السفارة الفلسطينية بواشنطن قوله إن معبر رفح سيُفتح اليوم الاثنين بدءا من التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي، لمغادرة الأجانب ومزدوجي الجنسية إلى مصر ودخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

كما نقلت القناة عن مصدر أمني أن فتح معبر رفح سيستمر بضع ساعات ثم سيُغلق مرة أخرى بعد الظهر.

وأضاف المصدر أن "الاحتلال" سيرسل فرقا من الصليب الأحمر لتفتيش شحنات المساعدات التي تتدفق إلى الجانب الفلسطيني عبر الحدود.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدرين مصريين أمنيين أنه تم التوصل لاتفاق مصري إسرائيلي أميركي لوقف مؤقت لإطلاق النار جنوبي غزة يبدأ الساعة التاسعة صباحا.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أعلن في وقت سابق أن الولايات المتحدة تعمل مع مصر و"الجانب الإسرائيلي" والأمم المتحدة لإعادة فتح معبر رفح.

لكن وكالة "رويترز" نقلت عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه لا اتفاق على هدنة حاليا أو إدخال مساعدات إنسانية إلى غزة مقابل إخراج الأجانب.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية أن الولايات المتحدة و"إسرائيل" ومصر اتفقت على أن يكون معبر رفح مفتوحا حتى الساعة الخامسة عصرا، لكنه لم يصدر حتى اللحظة رد من الجيش الإسرائيلي أو السفارة الأميركية بهذا الخصوص.

وتجمع العشرات من المواطنين الفلسطينيين من حملة الجنسيات المزدوجة والأجنبية لليوم الثاني قرب معبر رفح، بعد أنباء عن فتحه اليوم لمرورهم والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية.

والأسبوع الماضي، قصفت طائرات العدو الصهيوني معبر رفح مرات عدة، ما أدى إلى إلحاق دمار به وتقطع شبكة الاتصالات، ما تسبب بإغلاق المعبر.

ولاحقًا أغلقت السلطات المصرية البوابة المصرية بجدار إسمنتي، وبينما يوجد المئات من العالقين في مصر والعريش يترقبون العودة إلى غزة، يأمل العشرات من حملة الجنسيات المزدوجة مغادرة القطاع. (وكالات)