حماس: الانفجار قادم ردا على أية قيود إسرائيلية بـ"الأقصى" في رمضان

thumbs_b_c_9906d1f2a417b4d005bc7da56c6b8bc7
القيادي في حماس عزت الرشق

قالت حركة "حماس"، الثلاثاء، إن "الانفجار قادم في وجه الاحتلال الإسرائيلي ردا على أي قيود على دخول المسلمين للمسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة خلال شهر رمضان المقبل".

اضافة اعلان

 
جاء ذلك في بيان لعضو المكتب السياسي للحركة عزت الرشق، تعقيبا على موافقة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على توصية وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير، بتقييد والحد من وصول ودخول الفلسطينيين من القدس والداخل (أراضي 48) إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، وفق وسائل إعلام عبرية.


وقال الرشق: "الانفجار قادم في وجه الاحتلال رداً على أية قيود على دخول المسلمين للمسجد الأقصى في شهر رمضان".


وفيما يتعلق بالوضع في غزة، أضاف: "نحذر الاحتلال من أية مغامرة باقتحام مدينة رفح (جنوبي القطاع) وارتكاب مجازر وحرب إبادة جماعية".


واعتبر أن "النصر الذي يبحث عنه نتنياهو سراب، وغير موجود إلا في خياله".
وقال الرشق: "نتنياهو يكذب على الجميع ويخدع أهالي الأسرى بزعمه إمكانية تحريرهم بالقوة، والوقت يتلاشى".


ويأتي قرار نتنياهو بشأن المسجد الأقصى بينما تدخل الحرب الإسرائيلية ضد قطاع غزة شهرها الخامس، مخلفة عشرات آلاف الشهداء والمصابين، معظمهم من النساء والأطفال، الأمر الذي أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهم ارتكاب إبادة جماعية.


والأحد، قالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، إن جهاز "الشاباك" حذر المستوى السياسي من أن منع الفلسطينيين في الداخل من دخول المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، قد يؤدي إلى اضطرابات كبيرة.


وقال الشاباك، إنّ "انفجار الأوضاع في مدينة القدس وإسرائيل سيكون أكثر خطورة من تفجر الأوضاع في الضفة الغربية"، وفق هيئة البث.


وتفرض الشرطة الإسرائيلية منذ بداية الحرب على قطاع غزة، قيودا على دخول المصلين الفلسطينيين من كافة المناطق إلى المسجد الأقصى وبخاصة أيام الجمعة.-(الأناضول)