مقتل إسرائيلي وجرح أخرين بعملية للمقاومة قرب مستوطنة كدوميم

"حماس و"الجهاد": ضرورة التوافق على خطة شاملة لمواجهة المشروع الصهيوني

شرطة الاحتلال تحيط بمستوطنة كدوميم عقب تنفيذ استشهادي فلسطيني عملية قتل خلالها مستوطن وجرح أخرين-(وكالات)
شرطة الاحتلال تحيط بمستوطنة كدوميم عقب تنفيذ استشهادي فلسطيني عملية قتل خلالها مستوطن وجرح أخرين-(وكالات)
عقب العملية العدوانية للاحتلال الاسرائيلي على جنين ومخيمها والتي خلفت 12 شهيدا بينهم أربعة أطفال، دعت حركتا حماس والجهاد الإسلامي إلى التحرك الفوري من أجل الاتفاق على خطة وطنية شاملة لمواجهة المشروع الإسرائيلي في فلسطين.اضافة اعلان
في الأثناء أفضت عملية استشهادية الى مقتل اسرائيلي وإصابة آخرين بجروح نفذها فلسطيني ضمن ما توعدت به الفصائل الفلسطينية من الانتقام لشهداء جنين.
وفي بيان مشترك صدر أمس حثت الحركتان على ضرورة إخراج هذه الخطة إلى حيز التنفيذ فورا، بما في ذلك عقد اجتماع للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، وذلك في ضوء ما تحقق في جنين و"تصاعد المقاومة وتحقيقها الإنجازات على الأرض".
وقالت الحركتان "إن إنجاز المقاومة الفلسطينية في جنين لم يكن ليتحقق لولا وحدة الشعب الفلسطيني ومقاتليه في الميدان".
كما دعا البيان الأطراف الوطنية جميعها إلى "سرعة التحرك لمواجهة التحديات الماثلة بما يستجيب إلى آمال وتطلعات الشعب في التحرير والعودة".
وفي سياق متصل، رفضت حماس والجهاد الإسلامي حضور اجتماع طارئ للفصائل الفلسطينية دعا إليه الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وأكدت مصادر أن حركتي حماس والجهاد الاسلامي لم تردا على دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لعقد لقاء للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية في القاهرة.
وأضافت أن الحركتين أبلغتا أطرافا فلسطينية أن اللقاء لا ينسجم مع سلوك السلطة في اعتقال المقاومين.
وكان عباس قد وجه دعوة للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية لعقد اجتماع طارئ لبحث المخاطر، وذلك في أعقاب اقتحام جيش الاحتلال مخيم جنين، والذي استمر يومين وأسفر عن استشهاد 12 فلسطينيا وإصابة نحو 120 آخرين.
وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في بيان إن الهدف من هذه الدعوة الاتفاق "على رؤية وطنية شاملة وتوحيد الصف لمواجهة العدوان الإسرائيلي والتصدي له".
وردا على موقفي الحركتين قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد إن حركة حماس تضع عراقيل أمام فرصة عقد اجتماع عاجل للفصائل في القاهرة، على حد قوله.
وأضاف أن القيادة المصرية رحبت بدعوة عباس لعقد هذا الاجتماع لبحث ضرورة التعاون في تعزيز الوحدة الفلسطينية الداخلية في مواجهة العدوان الإسرائيلي.
وبشأن العملية الاستشهادية والتي تمثلت بإطلاق نار قرب مستوطنة كدوميم غرب نابلس بشمال الضفة الغربية، فقد أعلن جيش الإحتلال عن "تحييد" منفذ العملية، فيما قالت القناة 12 الإسرائيلية بحدوث تبادل لإطلاق النار قرب مستوطنة كدوميم.
وذكرت مصادر إسرائيلية أن عمليات التمشيط بمحيط المستوطنة استمر لفترة من الوقت أمس للاشتباه بوجود مرافقين للمهاجم.
وأظهرت صور قوات الاحتلال تقوم بتمشيط محيط المستوطنة بحثا عن مسلحين فلسطينيين آخرين محتملين.
وطلبت سلطات الاحتلال من المستوطنين في مستوطنة كدوميم البقاء داخل منازلهم.
وفي ردود الفعل، أشادت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بعملية إطلاق النار.
وقالت الحركة في بيان إن العملية تأتي في إطار الرد المتواصل على عدوان الاحتلال وجرائمه المستمرة.
ووقع إطلاق النار بعد يوم من انسحاب الجيش الإسرائيلي إثر عملية اقتحام لجنين ومخيمها استمرت يومين وأسفرت عن استشهاد 12 فلسطينيا ومقتل جندي إسرائيلي.
وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية قد توعدت إسرائيل بالرد على الاقتحام.-(وكالات)