غداة مزاعم تخزين أسلحة فيه.. سفراء دول غربية ينفذون جولة في مطار بيروت الدولي

مطار بيروت الدولي
وزراء لبنانيون وسفراء دول أجنبية ينفذون جولة في مطار بيروت الدولي

- 4 وزراء لبنانيين و16 سفيرا أجنبيا شاركوا في الجولة غداة نشر صحيفة "تلغراف" البريطانية مزاعم نفى لبنان صحتها.
- وزير النقل اللبناني: بحثت مع رئيس الوزراء (نجيب ميقاتي) ووزارة العدل ومحامين رفع دعوى قضائية ضد الصحيفة.
- وزير الإعلام: المطار لم يتأثر بما نشرته التلغراف. ووزير السياحة: نتوقع حربا نفسية بسبب خسارة إسرائيل في السياحة.

اضافة اعلان

 
أجرى 4 وزراء لبنانيين و16 سفيرا أجنبيا، الاثنين، جولة في مطار رفيق الحريري الدولي بالعاصمة بيروت، غداة مزاعم صحفية عن تخزين "حزب الله" أسلحة وذخائر في مرافق المطار.

وذكرت الوكالة اللبنانية الوطنية للإعلام، أن "الجولة الميدانية استُهلت من مركز الشحن في المطار، ثم اننقل المشاركون في الجولة إلى مركز الشحن الجوي".

وتلبيةً لدعوة من وزير النقل اللبناني علي حمية، شارك في الجولة أيضا 3 وزراء هم وزير الإعلام زياد المكاري ووزير الخارجية عبد الله بو حبيب ووزير السياحة وليد نصار.

كما شارك سفراء: الاتحاد الأوروبي وألمانيا ومصر والهند وباكستان والصين واليابان وكوريا الجنوبية وكوبا ورومانيا والبرازيل وكازاخستان والأردن وإسبانيا والجزائر ونيجيريا، وفق الوكالة.

وقال وزير النقل اللبناني، خلال مؤتمر صحفي في المطار: "كان على صحيفة التلغراف أخذ أخبارها من مصادر رسمية".

وأردف "بحثت مع رئيس الوزراء (نجيب ميقاتي) ووزارة العدل ومحامين رفع دعوى قضائية ضد الصحيفة.. انتقلنا من الخروق الإسرائيلية إلى حرب نفسية عبر مقالات مكتوبة".

وزاد بأن "العدو الإسرائيلي يخرق الأجواء اللبنانية ألف مرة سنويا، وخصوصا فوق مطار بيروت".

وشدد على أن "مرافق الدولة، من مطارات وموانئ، مفتوحة أمام الدبلوماسيين لأي زيارة".

ومنذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان - أبرزها "حزب الله" - مع جيش الاحتلال قصفا يوميا عبر "الخط الأزرق" الفاصل خلف مئات بين قتل وجريح معظمهم بالجانب اللبناني.

حرب إعلامية
وخلال المؤتمر الصحفي، شدد وزير الإعلام اللبناني زياد المكاري على أن "مطار بيروت لم يتأثر بما نشرته التلغراف".

وأضاف المكاري: "نشهد حربا إعلامية ضد لبنان، ومطلوب من الإعلام التأكد من مصادره".

وقال وزير السياحة وليد نصار : "نتوقع حربا نفسية على لبنان؛ بسبب خسارة الاحتلال في قطاع السياحة بعد حرب غزة".

وفي الأسابيع الأخيرة، زادت حدة التصعيد بين تل أبيب و"حزب الله"؛ ما أثار مخاوف من اندلاع حرب شاملة، لاسيّما مع إعلان جيش الاحتلال الثلاثاء "المصادقة" على خطط عملياتية لـ"هجوم واسع" على لبنان.

جدير بالذكر أن إسرائيل تحتل منذ عقود أراضٍ لبنانية في الجنوب، وهضبة الجولان السورية، فضلا عن الأراضي الفلسطينية.

ويرهن "حزب الله" وقف القصف بإنهاء إسرائيل حربا تشنها بدعم أمريكي على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر؛ ما أسفر عن أكثر من 123 ألف قتيل وجريح فلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء.