غزة تستقبل رمضان تحت القصف

569102_0
طفلة جريحة أُخرجت من تحت أنقاض منزل تعرض لقصف إسرائيلي في دير البلح بقطاع غزة

مليون من سكان رفح مهددون بالإجلاء... و«حماس» لا تنوي الانفراد بحكم القطاع... وإسرائيل تحول القدس «ثكنة عسكرية»

 
تواصل قصف قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، كما تواصلت المعارك بين الجيش والمقاومة الفلسطينية أمس عشية شهر رمضان، فيما يواصل المجتمع الدولي تعبئته لإيصال المساعدات الإنسانية إلى السكان المدنيين المهدّدين بالمجاعة في القطاع المحاصر.

اضافة اعلان


وفي الأثناء، تعهد وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أن تنقل إسرائيل مليوناً من سكان رفح إلى جهة الغرب أو مناطق أخرى في القطاع، قبل الشروع في اجتياح المدينة الواقعة قرب الحدود المصرية، التي يقطنها أكثر من 1.6 مليون شخص، بعدما نزح إليها مئات الآلاف من شمال القطاع ووسطه.


على صعيد آخر، طالب محمود الهباش، مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، حركة «حماس» بتسليم مقاليد الأمور في غزة إلى السلطة الفلسطينية، مشيراً إلى أن الحكومة المقبلة لن تكون ذات «تركيبة فصائلية»، وستتكون من أفراد مستقلين وخبراء.

 

من جانبه، أوضح عضو المكتب السياسي لـ«حماس»، حسام بدران، أن الحركة ليست لديها الرغبة في الاستمرار في الانفراد بحكم غزة، لكن الحديث عما بعد الحرب يُعد «شأناً داخلياً فلسطينياً».


وفي الضفة الغربية، عزّزت إسرائيل قواتها، وحوّلت مدينة القدس إلى ثكنة عسكرية، عشية شهر رمضان، متذرعة بأن «حماس» تخطط لإشعال الضفة خلال رمضان، الذي عادةً ما تتعامل معه إسرائيل على أنه شهر تصعيد محتمل.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن 24 كتيبة ستعمل في الضفة خلال رمضان، إضافة إلى آلاف من قوات الاحتياط لحماية المستوطنات.-(وكالات)