لوبن: لن يبقى أمام ماكرون إلا الاستقالة

689192
زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبن

اعتبرت زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبن أنه لن يبقى أمام الرئيس إيمانويل ماكرون سوى خيار «الاستقالة للخروج المحتمل من أزمة سياسية» أثارها حل الجمعية الوطنية والدعوة لإجراء انتخابات تشريعية قد تأتي باليمين المتطرف إلى السلطة في يوليو (تموز).

وصرحت لوبن أثناء جولتها في إقليم با دو كاليه في إطار حملتها الانتخابية أمس (الجمعة) «أنا لا أدعو إيمانويل ماكرون إلى الاستقالة. أنا أحترم المؤسسات». لكنها قالت إنه «عندما يكون هناك جمود سياسي، وعندما يكون هناك أزمة سياسية، فثمة احتمالات ثلاثة، هي التعديل (الوزاري) أو حل البرلمان أو الاستقالة».

اضافة اعلان


وأضافت أن التعديل الوزاري «لا يبدو لي في هذا الظرف مفيداً جداً. وحل البرلمان قد حصل هذا العام. لذلك لن يبقى للرئيس سوى خيار الاستقالة» للخروج من الأزمة السياسية، وأشارت لوبن إلى أن ماكرون «سيفعل بالضبط ما يريده وما يمنحه الدستور الحرية لفعله»، حسبما أفادت وكالة «الصحافة الفرنسية».


وأظهر أحدث استطلاع للرأي نشر أمس (الجمعة) أن التجمع الوطني بزعامة لوبن سيحصل على 250 إلى 300 نائب في الجمعية الوطنية المقبلة.


وكان ماكرون قد أشار الأسبوع الماضي إلى أنه يستبعد الاستقالة، بغض النظر عن نتيجة الانتخابات التشريعية في 30 يونيو (حزيران) و7 يوليو.-(وكالات)