مخابز وأبراج وبلدات سكنية.. هذه أبرز المواقع التي قصفها الاحتلال اليوم

الاحتلال يقصف مواقع عدة في غزة
الاحتلال يقصف مواقع عدة في غزة
قصفت طائرات الاحتلال الحربية، اليوم الخميس، أربعة أبراج سكنية في منطقة الزهراء وسط قطاع غزة.

وهدد الاحتلال بقصف الأبراج السكنية الخمسة في مدينة الزهراء، والتي تحوي 270 شقة سكنية.اضافة اعلان

وأشارت مصادر محلية، إلى أن طائرات الاحتلال الحربية شنت غارة على منزل وسط مدينة خان يونس، ما أدى إلى ارتقاء نحو 13 شهيدا والعديد من الإصابات.

من جهة أخرى، قال مكتب الإعلام الحكومي في غزة، اليوم، "في سلوك إجرامي جديد، يتعمد الاحتلال قصف واستهداف محيط المخابز خلال تواجد واصطفاف عشرات المواطنين على أبوابها لشراء حاجتهم من الخبز، ما أوقع عشرات الشهداء ومئات الجرحى".

وأشار المكتب الإعلامي في بيان، إلى أن تكرار استهداف الاحتلال لمحيط المخابز، ما هو إلا بقصد إيقاع أكبر قدر من الضحايا ومفاقمة الوضع الإنساني وزيادة صعوبته على المواطنين، حتى بات الحصول على بعض أرغفة الخبز رحلة محفوفة بالمخاطر.

وأضاف: "تم توثيق استهداف أكثر من 5 مخابز خلال عملها بمناطق مختلفة في شمال وجنوب قطاع غزة، إما بشكل مباشر أو محيطها".

وشدد المكتب الإعلامي على أن هذه الجريمة التي يقوم بها الاحتلال تثبت عدم وجود أي خطوط حمراء لإجرامه، وتوضح للعالم مجددا طبيعة أهداف غاراته التي تستهدف الأطفال والنساء في منازلهم أو على أبواب المخابز أو داخل مراكز الإيواء وحتى داخل ساحات المستشفيات، مثلما جرى في مذبحة المعمداني.

وقال إن هذا الإجرام المركب يستدعي إدانة واضحة وموقفاً حازما من المجتمع الدولي، وتدخلا عاجلا لوضع حد لتغول الاحتلال على دماء الشعب الفلسطيني وجريمته الإنسانية بحق المدنيين، التي يدفع ثمنها الأكبر النساء والأطفال.

من جانبه، أفاد مصدر أمني لبناني أن الجيش الإسرائيلي يقصف بالقذائف المدفعية أطراف بلدتي ميس الجبل وحولا اللبنانيتين الحدوديتين، مشيرا إلى إطلاق صاروخَي كورنيت باتجاه مستعمرة المنارة الإسرائيلية من الأراضي اللبنانية.

وعقد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي اجتماعا موسعا، اليوم الخميس، ضم عددا من الوزراء المختصين، ومنسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في لبنان عمران ريزا، ومسؤولي الهيئات الإنسانية والإنمائية والإغاثية التابعة للأمم المتحدة والعاملة في لبنان.

وجرى خلال الاجتماع بحث خطة الطوارئ التي أعدتها الأمم المتحدة لمواكبة التطورات الراهنة في لبنان خدماتيا وإنسانيا وصحيا واجتماعيا، بالإضافة إلى دعم البلديات والدفاع المدني في هذه الظروف. (وكالات)