مذيع الجزيرة يطرد صحفيا إسرائيليا ردد أكاذيب قطع الرؤوس -(فيديو)

1111111
محمد كريشان وعيدان رعنان
طرد مذيع قناة الجزيرة محمد كريشان صحفيا إسرائيليا على الهواء مباشرة؛ بسبب إصراره على ترديد أكاذيب ثبت عدم صحتها بشأن الحرب الإسرائيلية الحالية على قطاع غزة.اضافة اعلان
وبدأ الصحفي الإسرائيلي عيدان رونين حديثه -في برنامج “غزة.. ماذا بعد؟” الذي بثته الجزيرة اليوم الأحد- بترديد مزاعم عن قيام كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- على قطع رؤوس أطفال إسرائيليين خلال عملية “طوفان الأقصى” في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.
ولم يتوقف الضيف الإسرائيلي -الذي قدم على أنه إعلامي ومحلل شؤون الشرق الأوسط- عند هذا الحد فحسب، بل رفع صورة غير واضحة لمحاولة تضليل وخداع المشاهدين، قبل أن يقاطعه كريشان بحزم قائلا: “لسنا مستعدين لسماع أكاذيب.. عرف العالم جميعا أنها كذبة.. لقد استمعنا أكاذيب بما فيه الكفاية”.
وأكمل قائلا: “سيد رونين.. شكرا جزيلا.. انتهت المقابلة”.

يذكر أن البيت الأبيض تراجع مؤخرا عن تصريحات للرئيس جو بايدن أعرب فيها عن استيائه مما وصفها بصور عنيفة لمشاهد هجوم لمقاتلي كتائب القسام على مستوطنات وقواعد وثكنات غلاف غزة.
وكان بايدن قال خلال اجتماعه مع زعماء الطائفة اليهودية في البيت الأبيض إنه لم يكن يعتقد أنه “سيرى صورا لإرهابيين وهم يقطعون رؤوس الأطفال”.
ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” عن متحدث باسم البيت الأبيض قوله إنه “لا الرئيس بايدن ولا أي مسؤول أميركي رأى أي صور أو تأكد من صحة تقارير بشأن ذلك بشكل مستقل”.
واضطر العديد من الصحفيين في أميركا للاعتذار عن تناول هذه الكذبة بعدما ثبت عدم صحتها وعدم وجود أي دليل عليها.

من جانبها، بثت كتائب القسام مقاطع مرئية تثبت تعاملها الإنساني مع أطفال إسرائيليين يوم اقتحام مستوطنات غلاف غزة، كما أطلقت سراح مستوطنة وطفليها كانت قد احتجزتهم خلال المعركة.
في المقابل، تواصل اقتراف مجازر ومحرقة جماعية ضد 2.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة، وقتلت أكثر من 4700 مواطن، منهم 1873 طفلا و1023 سيدة منذ 7 أكتوبر الماضي، ونقلت وسائل الإعلام مشاهد مروعة لقتلهم على الهواء مباشرة دون أي ضرورة أمنية أو عسكرية.