من 3 مراحل.. مقترح مصري جديد لوقف إطلاق نار في غزة وتبادل أسرى

الدمار في غزة
الدمار في غزة

قدمت مصر إلى إسرائيل وحركة حماس، اليوم الأحد، مقترحا جديدا لصفقة تبادل أسرى ومحتجزين، مؤلف من ثلاث مراحل، وفق ما نقلت "القناة 13" الإسرائيلية عن مسؤول إسرائيلي.

اضافة اعلان


وقال المسؤول: "المقترح يقضي بأن تشمل المرحلة الأولى إفراج حركة حماس عن نحو 40 محتجزا إسرائيليا من النساء والمرضى والرجال المسنين، مقابل وقف إطلاق نار لمدة أسبوعين أو ثلاثة"، ولم تذكر القناة تحرير أسرى فلسطينيين.


وفي المرحلة الثانية، تفرج حماس عن مجندات وجثث، مقابل إفراج إسرائيل عن أسرى وأن توافق على هدن، وخلال ذلك إجراء مداولات حول "اليوم التالي" للحرب على غزة.


وتابع المسؤول الإسرائيلي أن "المرحلة الثالثة للمقترح المصري، والإشكالي جدا بالنسبة لإسرائيل، تشمل إفراج حماس عن رجال وجنود إسرائيليين، مقابل تحرير أسرى فلسطينيين، وانسحاب الجيش الإسرائيلي من قطاع غزة والتوصل إلى وقف إطلاق نار شامل".


وذكرت القناة أنه "لا توجد موافقة إسرائيلية على تفاصيل المقترح المصري، لكنها مستعدة للموافقة على المرحلة الأولى المشابهة لصفقة التبادل أواخر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لكن فيما يتعلق بالمرحلتين التاليتين، وبشكل خاص المرحلة الأخيرة، فإنه ليس بالإمكان الالتزام بهما الآن".


وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح يوم 1 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، استئناف العمليات القتالية ضد "حماس" في قطاع غزة، وذلك على خلفية اعتراض صاروخ أُطلق من قطاع غزة، الأمر الذي اعتبرته إسرائيل بمثابة خرق للهدنة الإنسانية المؤقتة ووقف للأعمال القتالية ضد القطاع.


وحمّلت حركة حماس المجتمع الدولي، وفي مقدمته الولايات المتحدة الأمريكية، المسؤولية عن استمرار الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.


وانتهت الهدنة المعلنة بين إسرائيل والفصائل المسلحة الفلسطينية والتي استمرت لسبعة أيام، عند الساعة 7:00 من صباح يوم الجمعة 1 ديسمبر، تخللها إطلاق سراح المئات من المحتجزين والأسرى بين الطرفين. (سبوتنك)