موقع عبري: اجتماع أميركي إيراني “سري” لاحتواء التصعيد بالمنطقة

iran-rockets-730x438
شخص يمر أمام مجسم لخريطة إيران

كشف موقع عبري، السبت، عن “اجتماع سري” جرى بين ممثلين للولايات المتحدة وإيران في سلطنة عمان قبل أيام، لبحث احتواء التصعيد في الشرق الأوسط.

اضافة اعلان


وقال موقع “والا” نقلا عن مصدرين مطلعين لم يسمهما: “عقدت الولايات المتحدة وإيران الثلاثاء الماضي محادثات سرية في عمان بشأن التصعيد في الشرق الأوسط”.


وأضاف: “حضر المحادثات السرية عن الجانب الأمريكي بريت ماكغورك كبير مستشاري الرئيس جو بايدن لشؤون الشرق الأوسط، والمبعوث الأمريكي لشؤون إيران أبرام بالي”.


وهذه هي الجولة الأولى من المحادثات غير المباشرة بين الطرفين منذ يناير/ كانون الثاني الماضي عندما عقد اجتماع مماثل في عمان، بحسب المصدر ذاته.


ويأتي الاجتماع المزعوم في وقت بدأت فيه الحرب الإسرائيلية تأخذ منحى تصعيديا لافتا، تجلّى في محاصرة قطاع غزة من كافة الجهات بعد إغلاق كل المعابر وتوسيع العمليات العسكرية، وكذلك في عمليات الفصائل الفلسطينية الأخيرة “النوعية” ردا على ذلك.


وأيضا إعلان جماعة الحوثي، الخميس، تنفيذها وللمرة الأولى هجومين في البحر المتوسط، ضد سفن مرتبطة بإسرائيل والولايات المتحدة، وإعلان حزب الله شن هجوم جوي على منشآت للدفاع الإسرائيلية، فضلا عن تنفيذ هجوم هو الأول بمسيّرة مسلحة بصواريخ “‏S5‌‏” استهدف موقعا إسرائيليا، “أوقع قتلى وجرحى”.


وذكر الموقع العبري: “جرت المفاوضات غير المباشرة، بوساطة عمانية، بعد نحو شهر من الهجوم الإيراني غير المسبوق على إسرائيل، والذي هدد بتحول الشرق الأوسط إلى حرب إقليمية”.


وفي 14 أبريل/ نيسان الماضي، شنّت إيران هجوما على إسرائيل بمئات الصواريخ والطائرات المسيرة، قالت تل أبيب إنها صدته “بنجاح” بدعم من شركائها الدوليين.
وأشار الموقع العبري إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي تسعى لمنع الأزمة في الشرق الأوسط من التحول إلى حرب إقليمية.


وتابع: “تعتقد الولايات المتحدة أن إيران تتمتع بنفوذ كبير على وكلائها وحلفائها في جميع أنحاء المنطقة. وتشمل هذه الجماعات حزب الله في لبنان، والمليشيات في سوريا والعراق التي تنفذ هجمات ضد القوات الأمريكية، والحوثيين في اليمن الذين ما زالوا يهاجمون سفنا في البحر الأحمر”.


ولم يتضح من هم الممثلون الإيرانيون الذين شاركوا في المحادثات مع واشنطن في عمان، وفق المصدر نفسه.


ونقل “والا” عن مصادر مطلعة أن “الولايات المتحدة أوضحت خلال المحادثات ما هي عواقب العمليات التي قد تترتب على إيران ووكلائها في المنطقة، كما أعربت عن قلقها إزاء التصعيد في البرنامج النووي الإيراني”.


وأكمل: “صرح العديد من كبار المسؤولين الإيرانيين علنا مؤخرا بأن طهران تدرس تغيير العقيدة النووية، وهو ما يشير إلى احتمال تحركها في اتجاه تصنيع الأسلحة النووية”.


وفيما لم يصدر حتى الساعة 07:50 تغ تعليق رسمي من الولايات المتحدة وإيران وعمان بشأن الاجتماع، قال الموقع العبري إن البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية رفضا التعليق على المحادثات التي جرت في عمان إلا أنهما لم ينفياها.


والاثنين الماضي، قال فيدانت باتيل نائب متحدث وزارة الخارجية الأمريكية، في مؤتمر صحافي، إن الولايات المتحدة لديها طرق للتواصل مع إيران لتوضيح مخاوفها.


وخلفت الحرب الإسرائيلية على غزة، المتواصلة بدعم أمريكي منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أكثر من 114 ألفا بين شهيد وجريح من الفلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.


وتواصل إسرائيل الحرب على غزة رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، وكذلك رغم أن محكمة العدل الدولية طالبتها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.-(الأناضول)