نجل نتنياهو يهاجم قائد سلاح الجو الإسرائيلي: أين كان في 7 أكتوبر؟

thumbs_b_c_43c058c80202ab2b652d0d17fe5d66b3
يوم 7 أكتوبر

هاجم يائير نتنياهو نجل رئيس الوزراء الإسرائيلي، الأربعاء، قائد سلاح الجو تومر بار، متسائلا عن مكان تواجده في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي أثناء هجوم حركة حماس على المستوطنات المحاذية لقطاع غزة.

اضافة اعلان


جاء ذلك وفق منشور لنتنياهو الابن عبر منصة "إكس"، تعقيبا على قرار بار، تعيين الجنرال زيف ليفي - سبق وأن رفض الخدمة العسكرية - مدربا لطياري القوات الجوية الإسرائيلية.


وقال يائير نتنياهو: "قائد سلاح الجو تومر بار، أين كان وماذا كان يفعل في 7 أكتوبر بالمناسبة؟ قرر الآن تعيين ليفي مدربا للجيل القادم من طياري القوات الجوية".
وأرفق نتنياهو منشوره بخبر يعود إلى 30 يونيو/حزيران 2023، يشير إلى أن ليفي أعلن أنه لن يلتحق بالخدمة في الجيش، احتجاجا على التعديلات القضائية التي كانت حكومة نتنياهو تدفع بها في ذلك الحين.


ولم يعلق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على منشور ابنه.


ويواصل يائير نتنياهو، المقيم في ميامي بالولايات المتحدة الأمريكية، إثارة الجدل في إسرائيل عبر منشوراته في شبكات التواصل الاجتماعي.


وفي 7 أكتوبر شنت حماس هجوما على نقاط عسكرية ومستوطنات محاذية لقطاع غزة قُتل خلاله نحو 1200 إسرائيليا، وأصيب حوالي 5431، وأسرت الحركة 239 على الأقل، بادلت عشرات منهم مع إسرائيل خلال هدنة مؤقتة مطلع ديسمبر/ كانون الأول الماضي.


وسبق أن أعلن عدد من قادة الجيش والمخابرات في إسرائيل مسؤوليتهم عن إخفاق 7 أكتوبر، لكن نتنياهو يرفض ذلك، مفضلا إلقاء المسؤولية على الجيش.
ومنذ ذلك التاريخ، تشن إسرائيل حربا مدمرة على غزة بدعم أمريكي مطلق، خلفت أكثر من 122 ألف قتيل وجريح فلسطيني، ما أدخل تل أبيب في عزلة دولية وتسبب بملاحقتها قضائيا أمام محكمة العدل الدولية.


وتواصل إسرائيل حربها رغم قرارين من مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية"، وتحسين الوضع الإنساني المزري في غزة.


كما تتحدى إسرائيل طلب مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية كريم خان إصدار مذكرات اعتقال بحق رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعها يوآف غالانت، لمسؤوليتهما عن "جرائم حرب" و"جرائم ضد الإنسانية" في غزة.-(الأناضول)