وفاة فلسطينيين بسبب الجوع في غزة

سكان غزة يدخلون مرحلة المجاعة
سكان غزة يدخلون مرحلة المجاعة
أكد الهلال الأحمر الفلسطيني في قطاع غزة اليوم الأربعاء حدوث وفيات بسبب الجوع، وذلك في وقت تتواتر فيه التحذيرات داخليا وخارجيا من تفاقم المجاعة بالقطاع، في ظل شح المساعدات واستمرار العدوان الإسرائيلي المدمر.اضافة اعلان

وقال المتحدث باسم الهلال الأحمر رائد النمس لقناة "الجزيرة"، إن قطاع غزة يشهد مجاعة حقيقية أدَّت إلى وفاة عدد من الفلسطينيين.

وحذَّر النمس من أن ما يحدث في شمالي قطاع غزة سيمتد إلى مناطق أخرى منه، مشيرا إلى تراجع في إدخال المساعدات إلى مناطق الشمال.

كما أشار إلى "تقارير صادمة" بأن الفلسطينيين لا يجدون الأكل والماء.

وأكد المتحدث الفلسطيني أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يستهدف من يحاول إدخال المساعدات إلى القطاع.

وتأتي تصريحات الهلال الأحمر الفلسطيني بينما تتزايد نداءات الاستغاثة من فلسطينيين محاصرين لإنقاذهم من الموت جوعا، كما تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة لتزاحم حشود كبيرة على كميات محدودة من المساعدات التي يُسمح بدخولها للقطاع.

مرحلة متقدمة

وكان مدير الإعلام الحكومي في غزة إسماعيل الثوابتة قال أمس إن سكان غزة دخلوا مرحلة متقدمة من المجاعة.

وأضاف الثوابتة أنه لم تدخل منذ 10 أيام سوى 9 شاحنات مساعدات، وناشد بفتح معبر رفح فورا لإدخال المساعدات العاجلة إلى القطاع.

وبسبب شح المساعدات، اضطر فلسطينيون في شمالي القطاع إلى طحن علف الحيوانات للبقاء على قيد الحياة.

وكانت انطلقت مظاهرة بالأواني الفارغة لأطفال في شمالي القطاع تطالب بإدخال المواد الغذائية.

كما أظهرت مشاهد تجمع آلاف من الفلسطينيين في منطقة الشيخ عجلين على شارع الرشيد غربي مدينة غزة، بانتظار وصول عدد محدود من الشاحنات التي تحمل مساعدات إنسانية من الطحين.

وفي النهاية لم يحصل معظم المتجمعين على مرادهم بسبب محدودية المساعدات.

ومؤخرا، استشهد عشرات الفلسطينيين بنيران قوات الاحتلال عند دوار الكويت في محيط مدينة غزة، بينما كانوا ينتظرون دورهم للحصول على بعض المساعدات.

ويؤكد الفلسطينيون أن قطاع غزة بحاجة لنحو 1000 شاحنة مساعدات يوميا، في حين لا تدخل حاليا سوى بضع شاحنات يوميا.

وقف المساعدات

في غضون ذلك، قال المتحدث الإقليمي باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) سليم عويس اليوم إن 1 من كل 6 أطفال في شمال غزة يعانون من سوء التغذية.

وأضاف عويس أن إدخال المساعدات دون قيود أو شروط أصبح ضرورة ملحة لسكان قطاع غزة، مشيرا إلى أن المساعدات التي تصل إلى القطاع غير كافية نهائيا، وأن ما يعيشه سكان وأطفال غزة حاليا هو نتيجة مباشرة لنقص المساعدات.

وكانت منظمة اليونيسيف قالت أمس إن الوضع يدفع القطاع ليكون على حافة الانفجار في عدد وفيات الأطفال؛ نتيجة الأزمة الحادة في التغذية.

وفي السياق، قالت المتحدثة باسم المنظمة تيس إنغرام إن الأزمة الإنسانية تتفاقم، خصوصا في شمالي قطاع غزة، وإن الأطفال يواجهون الجوع.

من جهته، طالب المدير الإقليمي للإعلام في اليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط عمار عمار بفتح جميع نقاط العبور إلى غزة، وبدخول المساعدات بشكل آمن ومستدام إلى جميع أنحاء القطاع، مشيرا إلى أن نحو 90% من أطفال قطاع غزة يعانون سوء التغذية.

وأعلن برنامج الأغذية العالمي أمس أنه أوقف مؤقتا تسليم المساعدات الغذائية لسكان شمالي القطاع، إلى أن تسمح الظروف بتوزيعها بشكل آمن، مشيرا إلى أن عددا أكبر من الناس سيواجهون خطر الموت جوعا.

وفي نيويورك، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن برنامج الأغذية العالمي اضطر إلى وقف تسليم المساعدات إلى مناطق شمالي قطاع غزة مؤقتا؛ بسبب عدم توفر الظروف التي تسمح بالتوزيع الآمن للمساعدات.

وأكد دوجاريك أنه يجب ضمان السلامة والأمن اللازمين لتقديم تلك المساعدات.

وفي الإطار، أكدت المديرة التنفيذية لمنظمة أوكسفام أميركا آبي ماكسمان ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار لمنع تدهور الوضع الإنساني أكثر في قطاع غزة، وقالت إنه لا توجد مواد غذائية أساسية في القطاع وإنها تنفد بسرعة كبيرة.