55 هجوماً ضد قوات أميركية في العراق وسوريا الشهر الماضي

414756
مشاة البحرية الأميركية يتفقدون قاذفة صواريخ محلية الصنع تم العثور عليها في الصحراء بالقرب من قاعدة عسكرية، غرب العراق
تعرّضت قوات أميركية متمركزة في العراق وسوريا لـ55 هجوماً خلال الشهر الماضي، ما أدى إلى إصابة عشرات الجنود الأميركيين بجروح طفيفة، بحسب ما أعلن البنتاغون الثلاثاء.اضافة اعلان
وتُحمّل واشنطن مسؤولية تصاعد العنف لقوات تدعمها طهران، وقد شنّت الولايات المتحدة ضربات على مواقع في سوريا، تقول إنها مرتبطة بإيران في 3 مناسبات منفصلة، لكن الهجمات بوساطة طائرات مسيّرة لم تتوقف.
وقالت سابرينا سينغ، نائبة المتحدث باسم البنتاغون للصحافيين: «منذ 17 أكتوبر (تشرين الأول) حتى اليوم رصدنا 55 هجوماً على القوات الأميركية. لقد وقع 27 هجوماً على قوات أميركية في العراق، و28 هجوماً في سوريا»، مشيرة إلى إصابة 59 أميركياً.
وترتبط زيادة الهجمات على القوات الأميركية بالحرب الدائرة بين إسرائيل و«حماس» التي بدأت بعد تنفيذ الحركة الفلسطينية هجوماً مباغتاً عبر الحدود انطلاقاً من غزة في 7 أكتوبر، أوقع بحسب السلطات الإسرائيلية نحو 1200 قتيل.
بعد الهجوم، سارعت الولايات المتحدة إلى تقديم دعم عسكري لإسرائيل التي تشنّ مذّاك الحين هجوماً جوياً وبرياً وبحرياً لا هوادة فيه على غزة التي تسيطر عليها «حماس». وبحسب وزارة الصحة في القطاع، أسفرت الضربات الإسرائيلية عن مقتل أكثر من 11 ألفاً و300 شخص.
وتثير هذه الحصيلة غضباً عارماً في الشرق الأوسط، وقد أعطت زخماً لشن هجمات على القوات الأميركية من جانب قوات معارضة لوجودها في المنطقة.
ويتمركز نحو 2500 جندي أميركي في العراق، ونحو 900 جندي في سوريا، في إطار الجهود المبذولة لمنع عودة تنظيم «داعش».
وكان مقاتلو التنظيم قد سيطروا على مساحات شاسعة في كلا البلدين، لكن قوات محلية تمكّنت من صدّهم بمؤازرة جوية من التحالف الدولي لمكافحة المتطرفين، في نزاع دامٍ استمر سنوات.