"بيانات" تهدد حلم المونديال

عندما تكثر البيانات الصادرة عن جهة رسمية، كما يحدث في الفترة الحالية مع اتحاد كرة القدم، فهذا مؤشر إلى ضرورة الاستعانة بخبرات إدارية وفنية من رحم اللعبة قادرة على التعامل مع الظروف والوقائع والحالات الطارئة التي تمر فيها الكرة الأردنية.

اضافة اعلان


اتحاد الكرة يمتاز بسرعته في اصدار بيانات بتواقيت صادمة تثير دهشة الشارع الرياضي، لما تحتويه البيانات من قرارات مفصلية تحتاج إلى مقدمات قبل اتخاذها.
في العام الماضي وبشكل مفاجئ أصدر الاتحاد بيانا في ليلة العيد أعلن فيه عدم التجديد لمدرب المنتخب عدنان حمد، واعلان التعاقد مع المغربي الحسين عموتة في بيان صادم وغير متوقع، خصوصا وأن حمد سبق وأن أعلن قبيل ساعات من إصدار البيان انه مستمر مع المنتخب!


أمس أصدر الاتحاد بيانين، الأول شكر فيه عموتة على ما قدم، والثاني أعلن فيه تعيين المدرب المغربي الجديد.


البيانات الكثيرة لاتحاد الكرة، يمكن تفسيرها بأن قرارات الاتحاد المفصلية تأتي في الغالب مفاجئة، كما هو الحال الآن مع تعيين مدرب أجنبي غريب عن ظروف الكرة الاردنية، وبتوقيت صعب يسبق أولى مباريات الحلم الأردني في التأهل للمونديال.


نتمنى بيانا جديدا من اتحاد الكرة، يتم الاعلان فيه عن تعيين مدرب محلي في الجهاز الفني الجديد لكي يساهم هذا المدرب في تقليص الفجوة بين المدرب الجديد وواقع الكرة الأردنية، إضافة إلى تقليص فترة التعارف بين المدرب المغربي ولاعبيه، علما بأن المدرب الجديد سيلعب بتشكيلة عموتة لعدم وجود مباريات دوري تمكنه من مشاهدة اللاعبين.


المنتخب مرشح لبلوغ المونديال في ظل ما يملكه من نجوم، ولكن نخشى عليه دائما من البيانات المفاجئة التي تكشف عن واقع مرير في إدارة الملفات، رغم الخبرات المتواجدة في الاتحاد والتي تحتاج أيضا لآراء ووجهات نظر ممن لعبوا الكرة ومارسوها وعاشوا أفراحها وأتراحها. 


والأهم من ذلك، أن الاستقرار الفني مطلوب في أهم مراحل الكرة الأردنية.

 

للمزيد من مقالات الكاتب انقر هنا