دوائر وناخبون

اطلعت على مسودة نظام تقسيم الدوائر في عمان وإربد والذي من المفترض إصداره تنفيذًا لأحكام المادة (8) من قانون الانتخابات الجديد لعام 2022، والذي تضمن تقسيم المملكة إلى ثماني عشرة دائرة انتخابية محلية ودائرة انتخابية عامة على مستوى المملكة.

اضافة اعلان


ووفق قانون الانتخاب سيتم التدرج بزيادة المقاعد الحزبية في مجلس النواب ابتداء من 30 % في المجلس النيابي المقبل (العشرين) مروراً بـ 50 %، ووصولاً إلى نسبة 65 % خلال السنوات العشر المقبلة، وأعاد القانون رسم الدوائر الانتخابية ضمن دائرتين: محلية وعامة، يخصص لهما 138 مقعداً، منها 97 للدوائر المحلية، موزعة على 18 دائرة انتخابية، و41 مقعداً للقائمة العامة مخصصة للأحزاب والتحالفات الحزبية.


ووزعت مقاعد الدوائر المحلية بواقع 4 مقاعد لكل من محافظات: معان، والمفرق، والطفيلة، ومادبا، وجرش، وعجلون، و3 مقاعد لكل من: العقبة، ودوائر البدو الثلاث (الشمال والوسط والجنوب)، و8 لكل من البلقاء والكرك، و10 للزرقاء، إضافة إلى 15 مقعداً لمحافظة إربد ضمن دائرتين انتخابيتين، و20 للعاصمة عمان ضمن ثلاث دوائر انتخابية، على أن يخصص من مقاعد الدوائر المحلية 18 مقعداً للمرأة، ومقعدان اثنان للشركس والشيشان في دائرتي العاصمة والزرقاء، و7 للمسيحيين في دوائر: العاصمة، وإربد، والزرقاء، والبلقاء، والكرك، ومادبا، وعجلون، فيما يخصص في الدائرة العامة الحزبية وبالحد الأدنى مقعد واحد للشركس والشيشان ومقعدان للمسيحيين.
وقسمت العاصمة عمان إلى ثلاث دوائر انتخابية محلية، وحددت مسودة النظام الذي سيصدر قريبًا الدائرة الانتخابية الأولى بحيث تشمل: لواء القويسمة ويضم مناطق أمانة عمان (القويسمة، الجويدة، أبو علندا، خريبة السوق، جاوا، اليادودة، أم قصير، المقابلين) و (ماركا، طارق، النصر) من لواء ماركا التابع لأمانة عمان، ومنطقة أُحد من أمانة عمان في لواء سحاب، وألوية سحاب والجيزة والموقر باستثناء بدو الوسط.


أما الدائرة الثانية في عمان، فتشمل: لواء قصبة عمان، وتضم  مناطق أمانة عمان (اليرموك، رأس العين، بدر، المدينة، زهران، العبدلي)، ومنطقة بسمان من أمانة عمان في لواء ماركا.


أما الدائرة الانتخابية الثالثة في عمان، فتشمل: لواء الجامعة، ويشمل مناطق أمانة عمان (شفا بدران، أبو نصير، صويلح، الجبيهة، تلاع العلي، خلدا، أم السماق)، ولواء وادي السير ويشمل مناطق أمانة عمان (بدر الجديدة، وادي السير، مرج الحمام)، ولواء ناعور.


كما حددت المسودة الدائرة الانتخابية الأولى إربد وتشمل ألوية (قصبة إربد، الوسطية، بني كنانة، الرمثا)، أما الدائرة الانتخابية الثانية فتشمل ألوية (بني عبيد، المزار الشمالي، الطيبة، الأغوار الشمالية، الكورة).


مسودة مشروع القانون دمجت دوائر عمان الخمسة سابقا بثلاث دوائر انتخابية، ووفق التقسيم الجديد غير المعلن فإنه تم توزيع ما كان يعرف سابقا بالدائرة الأولى في عمان على الدائرة الرابعة والثانية وفق التقسيم السابق، كما تم توزيع الدائرة الثالثة وفق التقسيم السابق بالكامل على الدائرة الثانية، بينما تم الاحتفاظ بشكل الدائرة الخامسة سابقا دون إضافات وبات اسمها الدائرة الثالثة، أي أنه لم يتم إضافة أي تكتلات انتخابية إليها واحتفظت بما كانت تضم سابقا.


وفق تلك المعطيات الجديدة  فإن أعدادا بشرية كبيرة باتت  تتضمنها الدائرتان الأولى والثانية وفق التقسيم الجديد، وبحسب التقسيمات السابقة فإن الدائرة الأولى في عمان وصل عدد الناخبين فيها إلى 322.052 ناخباً وناخبة، وهذا العدد وفق ما صدر عن الهيئة المستقلة في الانتخابات الأخيرة، أما الدائرة الثانية في العاصمة عمّان فقد بلغ عدد الناخبين فيها  443.281، والدائرة الثالثة إلى 266.126، أما الدائرة الرابعة فقد وصل عدد الناخبين فيها إلى 283.367، وفي الدائرة الخامسة 414.680 ناخبا وناخبة.


هذا يعني أنه بعد الضم سيصبح عدد الناخبين في الدائرتين الأولى والثانية ما يقرب من 800 ألف ناخب في الثانية وفق التقسيم الجديد وما يقرب من 700 ألف ناخب في الأولى، فيما سيصل عدد الناخبين في الثالثة ما يقرب من 500 ألف ناخب، وهذا يتطلب أن يتم مراعاة توزيع المقاعد وفق الكثافة السكانية والأخذ بعين الاعتبار المستجدات الديمغرافية والجغرافية التي حدثت، وبالتالي فإنه من الواجب منح مقاعد أكثر للدائرتين  الأولى والثانية المستحدثتين.

 

للمزيد من مقالات الكاتب انقر هنا