ماذا تريدون؟

تابعت مثل بقية المواطنين التجمعات والمسيرات والتظاهرات التي نُظمت في وطني الأردن وفي عاصمته عمّان. وآثرت في البداية عدم الحديث لاعتقادي أنها بشكل عام تظاهرات احتجاجية يُعبر عنها دعاتها بطرق سلمية وبصورة حضارية مسؤولة تتسم بكل معاني الوطنية والمسؤولية. وأن بعض أصوات النشاز التي سمعناها حينها لا تستحق منا التوقف عندها والرد والتعليق. 

اضافة اعلان


ولكن للأسف، لمسنا في الأيام القليلة الماضية قد دخل عليها زمرة حاولت جاهدة أن تفلت عقال التظاهرات من خلال عدم الانضباط والسلبية في الطرح والاتهام وافتعال المشاكل حتى بدى واضحا أن الأمر مخطط له ومقصود. وقد طفح الكيل كثيرا وزاد العيار وانحرفت البوصلة تماما وبانت النوايا وتكشفت الأهداف. لهذا لا يصح التغاضي ولا السكوت. 


قولوا لنا صراحة ماذا تريدون بالتحديد؟ أتريدون مثلا الدفع بالقوات المسلحة إلى الدخول في حرب مع العدو الصهيوني المُحتِل؟! إذا كان هذا فعلا ما تريدون. قولوا لنا من سيحمي الأردن الذي تعيشون فيه حينها من الشمال والشرق والغرب ومن أولئك المتربّصين؟ قطاع عزة أمامهم عدو أما نحن فأمامنا أعداء.


الأردني يدافع عن وطنه كما أهل غزة يدافعون وأنتم تعلمون المتربّصين والمتآمرين الذي لا يريدون الخير للأردن أبدا. ولا أبالغ إذا قلت أن خطورتهم لا تقل عن خطورة آل صهيون.


الذي يريد أن يجاهد منكم - كما تدّعون- فليذهب إلى تلك الدول التي بها تتغنون. لتروا حقيقتها عن قرب وما إذا كانوا لنصرة غزة صادقين وفاعلين. حينها ستدركون أنكم مخطؤون وستندمون. 


وإذا ما آلت الحرب التي تودون جرنا إليها - لا قدر الله - إلى ما لا يحمد عقباه وإلى نتائج لا نرضاها فأين أنتم ونحن حينها ذاهبون؟ 


هل لكم توجيه دعوة إلى الدول الإسلامية الكبرى تحديدا التي تتغنون بها وبمواقفها وإقامة مثل هذه التظاهرات على أراضيها وتنفيذ ما تريدون؟


لا تنساقوا وراء دعوات لتخريب البلد الذي فيه تسكنون؟ وإلا أقول حينها لهؤلاء ولمن انساقوا خلفهم “فشرتم”. حينها أنتم أعداء مثل العدو الذي تطالبوننا بمحاربته.


أيتفق كل ما يحدث في هذه التجمعات والمسيرات التي تقيمونها في الأردن مع القيم والمبادىء التي تنادون بها؟ أتنسجم هذه التصرفات والتظاهرات وافتعال المشاكل والإساءة لكوادر الأمن مع الإسلام الذي به تؤمنون كما تدعون؟


الوطن وقيادته وجيشه وأجهزته الأمنية وترابه الطهور خط أحمر. باختصار، سنحرق قلب من تحدّثه نفسه النيل منه أو الإساءة إليه.


ولهذا، أقول لهم خذوا على رؤوسها وحافظوا على الوطن أما أنتم أيها المجنسون والمقيمون من تلك الزمرة فأقول لهم احترموا الوطن الذي آواكم واحتضنكم وتقاسم أهله معكم الماء والزاد. 


لا يحق لأي كان أن يزاود على مواقفنا السبّاقة مع قضايا الأمة العربية قاطبة والتاريخ شاهد على ما أقول. 


الأردن لا ينتظر منكم ولا من غيركم التذكير فهو مبادر وسبّاق. لذا نصيحتي لكم “تعقلوا وافسحوا المجال للحكماء” فلا خير بمن لا يُحكّم العقل والمنطق والرشد في الأفعال.


وأخيرا، أقول لمن لا يعجبهم موقف الأردن أو الذين يحاولون تشويهه، اذهبوا إلى البلاد الذي تتغنون بها لعلكم تعيشون فيها حياة العبيد. واعلموا جيدا حينها أنكم في غير بلادنا على الأنفاس تحاسبون.

 

للمزيد من مقالات الكاتب انقر هنا