أحاديث مطاعيم الحصبة (MR) تشغل الشارع الأردني

GGF
طفلة تتلقى مطعوماً (صورة تعبيرية)
لا تزال قضية المطاعيم (MR) ضد الحصبة تجوب مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيدين ومعارضين، الأمر الذي خلق أزمة من حملات التشكيك والتي تفيد بأنها "نظرية مؤامرة". اضافة اعلان

وانتقد الكثيرون ما يتم وصفه بـ"نظرية المؤامرة"، حيث أكد أطباء عبر وسائل الإعلام بأن المطاعيم آمنة وتستخدم في 141 دولة حول العالم، بالإضافة أن اللقاح يدخل الى المملكة عقب فحص فعاليته من قبل منظمة الصحة العالمية واليونيسيف.



وصرح أمين عام وزارة الصحة للرعاية الصحية الأولية والأوبئة بأن لقاح الحصبة والحصبة الألمانية (MR) تم استخدامه في حملة عام 2013، ووجد أنه آمن وفعال.

وبدورها أعلنت بعض المدارس الخاصة موقفها من إعطاء اللقاح إلى الأطفال، بأنه لن يتم تطعيم أي طفل إلا بموافقة خطية من ولي الأمر.



ونشر بعض الأهالي موقفهم المؤيد من تلقيح أطفالهم عبر صفحاتهم على السوشال ميديا، كما تم نشر نفس الموقف المعارض من بعض الأهالي بإعطائهم المطاعيم الجديدة.

ولاحقت الجرائم الالكترونية ناشري تسجيلات صوتية زائفة حسب ما صرح به وزير الصحة الهواري.