إصابة أغلب موظفي "صحة الوافدين" بكورونا.. وطوابير أمام المديرية

WhatsApp Image 2020-11-01 at 10.39.53 AM (1)
WhatsApp Image 2020-11-01 at 10.39.53 AM (1)
محمود الطراونة عمان- شهدت مديرية صحة الوافدين التابعة لوزارة الصحة اليوم الاحد، اكتظاظا وازدحاما كبيرا في المراجعين من العمالة الوافدة للحصول على شهادة صحية. ووفقا لرصد "الغد"، فإن مئات العمال منذ السابعة صباحا يتجمهرون امام المديرية في مشهد يتكرر منذ نحو اسبوعين وبشكل يومي. [gallery type="slideshow" ids="919580,919579,919578,919577"] ويشكل هذا الضغط ارهاقا لموظفي المديرية الذين يعمل 25 منهم على سحب عينات العمال وتنظيم الوصل المالي اضافة الى تصوير الاشعة. وقال رئيس قسم صحة الوافدين في المديرية الدكتور انس الرحاحلة لـ"الغد"، ان عملية تنظيم الوصل وسحب عينة الدم وتصوير الاشعة لا تتجاوز الـ10 دقائق، لافتا الى ان كادر المديرية يبلغ 70 موظفا من مختلف المهن الصحية والادارية. واشار الى ان المديرية وحال الانتهاء من اجراء العينات يتم ارسالها الى مديرية المختبرات المركزية التي تحيلها بدورها الى كل من وزارة العمل ومديرية الامن العام في مدة اقصاها اربعة ايام، مبينا أن المديرية تجري 4 فحوصات هي الايدز والكبد الوبائي بي وسي والزهري والسل الرئوي. وأوضح أن المديرية تستقبل نحو 500 مراجع يوميا ونحو 100 ألف سنويا في مبنى المديرية وحدها . ويتبع للمديرية 12 فرعا في مختلف محافظات المملكة يقدمون الخدمات ذاتها للعمال الوافدين. يشار الى ان وزارة العمل سمحت قبل اكثر من اسبوعين بتجديد تصريح العمال الوافدين وعاملات المنازل والتي تستوجب وجود شهادة صحية وفحص كورونا للعمال القادمين من خلال المطار. وتبلغ كلفة الفحص الطبي، وفقا للرحاحلة، 85 دينار تغطي القيمة الفعلية للفحوص المشار اليها سابقا. واوضح الرحاحلة ان نحو 18 موظفا من بين موظفي المديرية الـ 25 ( الذين يعملون بشكل مباشر على العينات والاشعة) اصيبوا بفيروس كورونا المستجد، مما شكل ضغطا على عمل المديرية فيما يشكل ضغطا آخر على مديرية المختبرات المركزية بسبب فحوصات كورونا. [email protected]اضافة اعلان