اتفاقية بين الفاو والعلمية الملكية لتحسين استخدام الأراضي

وقعت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اتفاقية شراكة مع الجمعية العلمية الملكية لتنفيذ مشروع يهدف الى تحقيق حيادية الأراضي المتدهورة في محافظات الشمال. وتهدف الاتفاقية، بحسب بيان صادر عن الجمعية العلمية اليوم الأحد، الى اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على الأراضي وإدارتها بشكل مستدام واستعادة المناطق المتدهورة، ويساعد في التخطيط المستدام لاستخدامات الأراضي المختلفة والمحافظة على موارد الأراضي المنتجة وزيادة مساحتها وتحسين إنتاجيتها لمواجهة الطلب المتزايد على الغذاء بما يتماشى وأهداف التنمية المستدامة الوطنية. ووقع الاتفاقية، عن الجمعية، نائب رئيسها المهندس رأفت عاصي، وعن منظمة (الفاو) ممثلها في الأردن المهندس نبيل عساف. وقالت الجمعية، إن المشروع الممول كمنحة من مرفق البيئة العالمي عبر الفاو سيتم تنفيذه من قبلها والمنظمة بالتشاور مع وزارات التخطيط والزراعة والبيئة، يهدف الى دعم الجهود الوطنية في تحقيق حيادية الأراضي المتدهورة من خلال إدارة الغابات وإعادة تأهيلها وتحسين إنتاجية المراعي والأراضي الجرداء في محافظات الشمال كمرحلة أولى. واضافت، ان المشروع يهدف ايضا إلى جعل الزراعة الحرجية أكثر إنتاجية واستدامة إضافة إلى تحسين عملية توفير السلع والخدمات التي يمكن الحصول عليها من الزراعة الحرجية، مؤكدة أن المشروع يسعى إلى تطبيق تدخلات تهدف إلى التأقلم مع التغير المناخي ومواجهة التدهور البيئي ووضع سياسات واستراتيجيات وبرامج استثمارية لدعم الزراعة المستدامة والحرجية. وحدد المشروع 4 مراحل للتنفيذ، ستتركز المرحلة الأولى على تحديد مؤشرات الحيادية في تدهور الأراضي، وفي الثانية سيتم إنشاء آلية عملية لتحقيق الحيادية من خلال مراقبة قرارات استخدام الأراضي التي تؤثر على الحيادية وتقدير آثارها التراكمية المحتملة. اما المرحلة الثالثة، فتتمثل بتنفيذ مبادرات لتحقيق الحيادية في تدهور الأراضي من خلال بعض التدخلات العملية التي تعزز من إنتاجية النظم البيئية في المناطق المستهدفة وتحد من تدهور الأراضي وستشمل هذه التدخلات الحصاد المائي وزراعة الأشجار الحرجية وإدخال تقنيات الزراعة المستدامة وغيرها. وتتمثل المرحلة الرابعة بمراقبة الحيادية بإنشاء نظام مراقبة رقمي لجمع المعلومات والتحقق من صحتها والتعرف بشكل مستمر على مدى التقدم الحاصل في تحقيق أهداف حيادية تدهور الأراضي في الأردن. من جانبه، قال ممثل (الفاو) في الأردن المهندس نبيل عساف، إن المشروع سيتبع نهج المناظر الطبيعية بما يتماشى مع رؤية مرفق البيئة العالمي لتعزيز المناظر الطبيعية المتكاملة المستدامة وسيسمح بالعمل على مستوى المناظر الطبيعية وإدماج القطاعات وإشراك أصحاب العلاقة والعمل على مستويات مختلفة لمعالجة الأسباب الكامنة وراء تدهور الأراضي والتحديات المتعلقة بالأمن الغذائي. واشار الى ان المشروع سيدعم ترشيد استعمالات الأراضي بطريقة تعالج الترابط عبر النظم البيئية المتعددة وتعزيز الحوكمة الرشيدة لمواءمة توجهات السياسة على المستوى الوطني وتشجيع الابتكارات في الإدارة المستدامة للأراضي. بدوره، اوضح نائب رئيس الجمعية المهندس رأفت عاصي، ان المشروع سيوفر مجموعة من الفرص وبناء القدرات بين المستفيدين من المشروع، حيث سيستفيد منه ما يزيد على 12 ألف مستفيد بشكل مباشر، بدءا من المجتمعات الزراعية التي تسكن في مناطق المشروع المختلفة وصولا إلى جميع المعنيين من الجهات الحكومية وغير الحكومية. وأضاف، ان المشروع سيضمن لمؤسسات القطاع الخاص المشاركة في مشاورات أصحاب المصلحة المتعلقة بتطوير السياسات وبناء القدرات. وتعتبر الجمعية العلمية الملكية واحدة من أكبر المراكز البحثية التطبيقية في الأردن التي تسعى لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال خدمات البحث العلمي والاستشارات والدعم التقني للمؤسسات والشركات المحلية والإقليمية. وتوفر الجمعية خدمات الفحص والقياس والمعايرة للقطاعين الخاص والعام من خلال مجموعة كبيرة من المختبرات المعتمدة محليا ودوليا. كما تعد منظمة (الفاو) من المساهمين الرئيسيين في رؤية الأردن 2025 ، حيث تقدم الدعم والأنشطة في 4 مجالات رئيسية هي: الإدارة المستدامة طويلة الأجل لمتطلبات الغذاء والطاقة والمياه (أمن الموارد)، حماية وتمكين المحتاجين من خلال توفير الحياة الكريمة والوظائف المجزية لجميع الأردنيين (التوظيف)، وتعزيز المساواة بين الجنسين والإدماج الاجتماعي وإدارة الموارد الطبيعية. (بترا)اضافة اعلان