استطلاع: تضرر صورة الدول الغربية لدى الغالبية العربية نتيجة مواقفها من طوفان الأقصى

VV-1698405807
مسيرة داعمة للمقاومة الفلسكينية
في استطلاع للرأي أجراه مركز دراسات الأمة:


100 %: صورة الولايات المتحدة ومكانتها تأثرت سلبًا بموقفها من العدوان على غزة

100 %: صورة جنوب إفريقيا ومكانتها تأثرت إيجابا بموقفها من العدوان اضافة اعلان

99 %: صورة ألمانيا ومكانتها تأثرت سلبًا بموقفها من العدوان

98 %: صورة بريطانيا ومكانتها تأثرت سلبًا بموقفها من العدوان

94 %: صورة فرنسا ومكانتها تأثرت سلبًا بموقفها من العدوان

75 %: صورة اسبانيا  ومكانتها تأثرت إيجابًا بموقفها من العدوان

54 %: صورة روسيا ومكانتها تأثرت إيجابًا بموقفها من العدوان
52 %: صورة الصين ومكانتها تأثرت إيجابًا بموقفها من العدوان

كشف استطلاع رأي النخبة الأردنية الذي أجراه مركز دراسات الأمة، عن تأثر صورة القوى الدولية ومكانتها في العالم العربي بصورة واضحة نتبجة موقفها من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، إذ اعتبر 94 % من أفراد العيّنة المختارة من النخبة الأردنية أن صورة فرنسا في العالم العربي تأثرت سلبًا بموقفها من معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة، فيما تفوّقت عليها بريطانيا في الصورة السلبية بنسبة 98 %، لتسبقها ألمانيا بنسبة 99 % من أفراد العيّنة ممن قالوا بأن صورتها تأثرت سلبًا، في حين اعتلت الولايات المتحدة قمة الهرم للدول الغربية بحصولها على  نسبة 100% من آراء العيّنة ممن اعتقدوا بأن صورتها ومكانتها في العالم العربي تأثرت سلبًا بموقفها من العدوان على قطاع غزة ومعركة طوفان الأقصى التي أطلقتها المقاومة في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2024. 

في مقابل ذلك تميزت إسبانيا عن سائر القوى المختارة من فئة القوى الغربية بصورتها الإيجابية بنسبة بلغت 75 % من أفراد العيّنة المختارة من النخبة الأردنية، بتأثير موقفها من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والذي جاء مخالفًا لمواقف نظيراتها في حلف الناتو والاتحاد الأوروبي ( الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا ) حيث عمدت إسبانيا إلى اتخاذ مواقف معتدلة من مجريات الأحداث وامتنعت عن تبنّي الموقف الأمريكي والألماني والبريطاني والفرنسي، ووقفت ضد تصدير السلاح للاحتلال الإسرائيلي وعمدت مؤخرًا للاعتراف بدولة فلسطين في 22 من مايو/ أيار 2024 ، والذي يتوقع ان يصبح نافذًا في 28 من مايو/ أيار 2024.

وتصدّرت إسبانيا بذلك، إلى جانب جنوب إفريقيا، التقييمات الإيجابية رغم انتماء الأخيرة للفئة من القوى الدولية المختارة من ضمن مجموعة دول ( بريكس- BRICS ) حيث حازت جنوب إفريقيا على نسبة 100% من التقيمات الإيجابية بتأثير من موقفها من معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة.

وعلى الجانب الآخر من العالم الغربي في الشرق الصين وروسيا و جنوب إفريقيا رسمت مواقف الدول الثلاث من طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة صورة إيجابية لدى العيّنة المختارة، فأشار 54 % من أفراد النخبة الأردنية الذين استطلعت اراؤهم أن صورة روسيا إيجابية، متفوّقة على الصين بنسبة محدودة، حيث لم تتجاوز الصين 52 % من تقديرات أفراد عيّنة النخبة الأردنية المستطلعة، مبرزة فجوة كبيرة عن نظيرتها جنوب إفريقيا في مجموعة دول بريكس بحصولها على نسبة 100 % من التقديرات الإيجابية لصورتها في المنطقة العربية بتأثير موقفها من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ومعركة طوفان الأقصى.

يذكر أن الدراسة التي أعدها مركز دراسات الأمة اعتمدت على استطلاع آراء عيّنة من النخبة الأردنية من أمناء عامي الأحزاب، والنواب الحاليين والسابقين وقادة النقابات المهنية، والوزراء السابقين، والعسكريين المتقاعدين، والاكاديميين، والاعلامين، إلى جانب نشطاء من الشباب، الذين استطلعت اراؤهم بدخول معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة أسبوعه الأول من شهره الثامن ولمدة ستة أيام في الفترة الواقعة بين 16/5/2024 و 22/5/2024.