اكثر من 2 مليون اشتراك للإنترنت في المملكة غالبيتها متنقلة

انترنت - تعبيرية
انترنت - تعبيرية

إبراهيم المبيضين

عمان - يتزايد إقبال الأردنيين واعتمادهم على الشبكة العنكبوتية في حياتهم اليومية الاجتماعية والعملية يوما بعد يوم، مع المنافسة الموجودة في السوق وتعدد التقنيات التي تتيح استخدام الشبكة العالمية، لتكشف آخر الارقام الرسمية توسع قاعدة اشتراكات الإنترنت في المملكة لتتجاوز مع نهاية النصف الأول من العام الحالي مستوى 2 مليون اشتراك في مختلف تقنيات الخدمة.
وتكشف آخر الأرقام الصادرة عن هيئة تنظيم قطاع الإتصالات بان تقنيات الإنترنت المتنقل عريض النطاق استحوذت على الحصة الأكبر من اجمالي قاعدة اشتراكات الإنترنت التي تقدم اليوم من خلال عدة تقنيات وعدة شركات ضمن كل تقنية.
وفي التفاصيل ذكرت احصاءات هيئة الاتصالات بانه مع نهاية النصف الأول من العام الحالي سجلت قاعدة اشتراكات الإنترنت بكل تقنياتها المتوافرة في السوق المحلية حوالي 2.03 مليون اشتراك.
وبحسب الاحصاءات زادت قاعدة اشتراكات الإنترنت بمقدار 478 ألف اشتراك وبنسبة تصل إلى 31 %، وذلك لدى المقارنة بقاعدة اشتراكات الإنترنت المسجلة في نهاية النصف الأول من العام الماضي والتي بلغت وقتها قرابة 1.7 مليون اشتراك.
وتظهر الارقام بان اجمالي قاعدة اشتراكات الإنترنت في المملكة توزعت مع نهاية النصف الأول من العام الحالي على النحو التالي : 1.7 مليون اشتراك لخدمة الإنترنت المتنقل عريض النطاق، 224 الف اشتراك لخدمة الإنترنت السلكي بتقنية ADSL، فيما سجلت تقنية " الواي ماكس" حوالي 114 ألف اشتراك، وأكثر من 9 آلاف اشتراك لكل من تقنيتي الالياف الضوئية والدارات المؤجرة.
وزيادة عدد اشتراكات الإنترنت، رفع من عدد مستخدمي الشبكة العنكبوتية في المملكة، ليسجل مع نهاية الأشهر الستة الأولى من العام الحالي قرابة 6.2 مليون مستخدم، مقارنة مع حوالي 5.4 مليون مستخدم الرقم المسجل في نهاية نفس الفترة من العام الماضي، حيث ان كل اشتراك من الممكن ان يستخدمه أكثر من شخص، لا سيما إشتراكات الإنترنت المنزلي، وإنترنت قطاع الأعمال.
ويأتي هذا النمو في اعداد اشتراكات الإنترنت ومستخدميها في المملكة ، في وقت تشهد فيه السوق منافسة كبيرة من الشركات الرئيسية المقدمة لخدمات الإنترنت عريض النطاق بمختلف تقنياتها، حيث تقدم خدمات الإنترنت اليوم في السوق المحلية بتقنيات عدة هي" تقنية " ADSL" السلكية التي تعتمد على الهاتف الارضي في تمديدها ، وتقنية " الواي ماكس" اللاسلكية المتنقلة بشكل محدود في منطقة جغرافية محددة حيث تعتمد الخدمة على اجهزة "الدنغلز" التي توصل بجهاز الحاسوب للحصول على الخدمة، وتقنية الدارات المؤجرة لإستخدامات المؤسسات والشركات، والألياف الضوئية، وتقنتي الجيل الثالث والجيل الرابع اللتين تتيحان الإنترنت المتنقل عريض النطاق بسرعات عالية عبر جهاز الحاسوب والهاتف الذكي.
كذلك يأتي هذا النمو في أعداد اشتراكات الخدمة في وقت يزيد فيه إقبال واعتماد الأردنيين على الإنترنت في التواصل الاجتماعي ولتسيير أمور العمل في مختلف القطاعات الاقتصادية. اذ اصبحت الإنترنت تشكل خدمة وبنية تحتية اساسية في معظم اسواق الاتصالات حول العالم.
وتشهد سوق الاتصالات المتنقلة في المملكة تغيرات جذرية، وذلك بالتركيز والتوجّه أكثر سواء من قبل الشركات أو من قبل المستخدمين في استخداماتهم الى المحتوى وخدمات البيانات أكثر من خدمات الصوت وخدمات الاتصالات التقليدية، مع استثمار القطاع في تقنية الجيل الثالث التي تقدمها اليوم الشبكات الرئيسية الثلاث (زين، اورانج، أمنية)، وتقديم خدمات  الجيل الرابع التي بدأت بتقديمها كل من " زين" و"اورانج"، فيما ينتظر ان تقدمها شركة أمنية للسوق المحلية بداية العام المقبل.

اضافة اعلان

[email protected]