الأردن والسعودية.. تسريع خطوات تعزيز العلاقات الاقتصادية

جانب من توقيع محضر اجتماعات اللجنة التجارية الأردنية السعودية المشتركة في عمان أمس - (_)
جانب من توقيع محضر اجتماعات اللجنة التجارية الأردنية السعودية المشتركة في عمان أمس - (_)

طارق الدعجة وإيمان الفارس

عمان- اتفقت اللجنة التجارية الأردنية السعودية المشتركة في ختام أعمالها أمس على المضي بخطوات سريعة نحو تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين ضمن اطار زمني محدد.

اضافة اعلان


وشددت اللجنة التي عقدت في دورتها السابعة عشر وترأسها عن الجانب الأردني وزير الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي وعن الجانب السعودي وزير النقل والخدمات اللوجستية م.صالح بن ناصر الجاسر ضرورة تكثيف الجهود المشتركة وإقامة ورش عمل على المستوى الاستراتيجي لبحث فرص جديدة في ضوء المتغيرات التي يشهدها العالم.


وبحث اللجنة مجالات تعزيز التعاون بين البلدين منها التجارة والاستثمار والصناعة والطاقة والنقل والدواء والزراعة، إلى جانب التعاون في مجالات التعليم والسياحة والثقافة.


بدوره، أكد الوزير الشمالي مساعي البلدين لتحقيق المصلحة المشتركة وتنمية وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية حيث تمثل هذه اللجنة أساساً صلباً لمزيد من النهوض بمستوى هذه العلاقات وبما ينسجم ورؤية قيادتي البلدين وتوجيهاتهما الدائمة لتذليل كافة العقبات للارتقاء بها نحو آفاق أرحب تُحقِّق طموحات وتطلعات الشعبين الشقيقين لتبقى هذه العلاقات نموذجاً للتعاون المثمر بين الدول عِمادُه التفاهم والاحترام والمصالح المشتركة التي ترسخت بتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وأخيه خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.


وأكد الشمالي أن الأردن يسعى إلى إقامة علاقة اقتصادية تكاملية من الجارة الشقيقة السعودية في ظل العلاقات المميزة التي تجمع البلدين على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والقرب الجغرافي.


وبين ان السعودية تعتبر من اوائل الدول الثلاث في حجم الاستثمارات المقامة بالمملكة حيث وصلت الى 12 مليار دولار موزعة على قطاعات النقل والبنية التحتية والطاقة والقطاع المالي والتجاري والإنشاءات السياحية عدا عن انها تعد من اكبر الشركاء التجاريين للمملكة حيث وصلت المبادلات التجارية بين البلدين الى 4.2 مليار دولار.


وقال الشمالي: "بِقَدْر ما يشكل حجم التجارة المميز هذا بين البلدين مصدر اعتزاز لنا فإننا نرى فيه مؤشراً على مزيد من فرص التبادل التجاري يمكن استشرافها واستثمارها، لوضع أسس وأطر حديثة وفعالة تكفل تنمية وتطوير التبادل التجاري والنهوض به وتسهيل انسياب السلع والخدمات بين بلدينا دون أي قيود أو صعوبات والعمل الجاد لتعظيم الاستفادة من الفرص المتاحة لا سيما في تعزيز الاستثمارات المشتركة".


وأكد الشمالي حرص الأردن على تقديم كامل الرعاية والاهتمام بهذه الاستثمارات وتنميتها واستقطاب المزيد منها وترجمتها لمشاريع فعلية عبر فتح شراكات جديدة مع أصحاب الأعمال وتوسيع مجالات التعاون بما تنعكس إيجاباً على التنمية المستدام وبشكل خاص القطاعات الصناعية الأردنية القابلة للتصدير بالإضافة الى القطاعات الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك المتمثلة بـالمشاريع الريادية والمبتكرة في قطاع الطاقة المتجددة وقطاع السياحة والسياحة العلاجية وقطاع تكنولوجيا المعلومات والصناعات الغذائية والمنتجات الزراعية وغيرها.


وحث الشركات والمستثمرين السعوديين للاستفادة من الحوافز والمزايا التي يوفرها الأردن من خلال الاتفاقيات التجارية الموقعة مع العديد من الدول الأخرى.


وأشاد بالإنجازات التي حققتها حكومة خادم الحرمين الشريفين في مرحلة التحول الاقتصادي التي تتبناها المملكة برعاية مباشرة من سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله لرفع مستويات جودة الحياة للمواطن السعودي وتنمية وتنويع الاقتصاد.


من جهته، أكد وزير النقل السعودي تطلع بلاده لزيادة التعاون الاقتصادي والتجاري مع الأردن.


وأكد الجاسر أن "أعمال اللجنة أخذت زخما إيجابيا وحققت نجاحا كبيرا ونتطلع لتطويرها نحو شراكات أكبر لأن الفرص الماثلة أمام البلدين كبيرة والمتغيرات الاقتصادية التي تشهدها المملكة العربية السعودية سيمتد فضلها للجميع وستفتح فرصا كبيرة حيث ان المجال كبير".


وعبر عن سعادته بانعقاد اجتماعات اللجنة والتي تأتي في إطار الحرص المشترك لتطوير التعاون الاقتصادي بشكل مستمر.


وقال:" انا سعيد جدا" بتواجدي في بلدي الثاني المملكة الأردنية الهاشمية الي تربطنا فيها علاقات راسخة وقوية ومتينة واستثنائية تنطلق من الروابط الاصيلة التي تربط قيادتي البلدين بقيادة خادم الحرمين الشرفين وسمو ولي العهد وجلالة الملك عبدالله الثاني وحرصهم الكبير على تطوير العلاقات ببين البلدين وترسيخها في كل المجالات".


وأوضح أن أعمال اللجنة تمتد لتغطي كافة أوجه العلاقة بين البلدين سواء في المجالات الاقتصادية والتجارية والصناعية والاستثمارية والتعليمية وقد بذلت اللجنة جهودا كبيرة خلال الأسابيع الماضية بل طيلة العام لتجهيز اعمال هذه اللجنة وانجاحها.


وأضاف: "نتطلع لاستكمال اعمال اللجنة واختتامها بتوقيع عدد من الاتفاقيات تصب في هذه المصالح المشتركة وأيضا اعمال مزمنة ومحددة ليتم العمل عليها خلال الفترة القادمة لتحقيق هذه الاهداف والمصالح المشتركة على أرض الواقع".


بدوره، قال سفير المملكة العربية السعودية لدى الأردن نايف بن بندر السديري "نسعى مستقبلا لاستكمال ودعم نتائج أعمال اللجنة الحالية وفتح فرص جديدة بين الجانبين.


وقدم رئيسا اللجنة الفنية من الجانبين عرضا لأبرز ما تم التوصل اليه من مناقشات واتفاقات في العديد من المجالات.
ووقع الوزيران محضر اجتماعات اللجنة واتفاقيتين للتعاون في مجال الاعلام وفي مجال الشباب.


وحضر اجتماعات اللجنة السفير السعودي لدى الأردن نايف بن بندر السديري ومسؤولين من كلا البلدين وممثلين عن القطاعين الخاص الأردني والسعودي


وأكد رئيس غرفة تجارة الأردن نائل الكباريتي اهمية انشاء منطقة لوجستية مشتركة لتخزين الغذاء اضافة الى اقامة المشاريع المشتركة وإعطاء الاولية بالتوظيف في الشركات السعودية للأردنيين.


وشدد النائب الاول لرئيس غرفة صناعة الأردن محمد الجيطان على ضرورة معالجة التحديات وتذليلها بين البلدين بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري اضافة الى زيادة تدفق الاستثمارات السعودية للمملكة.


وقال رئيس جمعية رجال الاعمال الأردنيين حمدي الطباع ان النقل يعد شريان العمل الاقتصادي في ظل الظروف التي يشهدها العام وارتفاع كلف الشحن مؤكدا اهمية تعزيز العمل في مجال الامن الغذائي والاستفادة من الامكانات المتاحة بين البلدين في هذا المجال.

جانب من توقيع محضر اجتماعات اللجنة التجارية الأردنية السعودية المشتركة في عمان أمس - (الغد)

إقرأ المزيد :