"الأطباء" تنفي طلبها أي مبالغ من منتسبيها مقابل شهادات "داتافلو"

fa7d4a3d-طبيب
طبيب

أثير جدل مؤخرا بين أعضاء الهيئة العامة لنقابة الأطباء، حول طلب شركة "داتافلو" المختصة بتدقيق شهادات ووثائق الأطباء، خصوصا وأن أطباء أكدوا أن الشركة تطلب أموالا مقابل التدقيق.

اضافة اعلان

 

وأكد أطباء أن شركة "داتافلو" و EPIC وغيرها من الشركات المعتمدة المصدقة لدى الجهات الرسمية لغايات التحقق من الشهادات ومصدرها وأختامها، هي شركات خاصة تتقاضى رسوما على كل شهادة يتم التحقق منها وأي وثيقة إضافية فيما بعد.


وقالوا إن الرسوم يتم دفعها من قبل صاحب الطلب وفي بعض الأحيان يتكفل بها المستقدم أو صاحب المنشأة بحيث تُدفع مرة واحدة ولا يحق للجهة المصدرة للوثيقة مطالبة صاحب العلاقة بأي مبلغ إضافي.


ولفتوا إلى أن أي شخص تحصّل منه الشركة مبلغا إضافيا لقاء ما يسمى إرسال بريد إلكتروني يحتوي على كلمة Verified يحق له استرجاع نقوده وفق القانون.
فيما أكد آخرون أن أي طبيب يريد أن يسافر للعمل أو للحصول على الزمالة أو غيرها، عليه الحصول على شهادة حسن سيرة من النقابة.


وأوضحوا أن هذه الأوراق والشهادات يتم توثيقها من قبل الجهات الأجنبية على غرار الداتافلو والـepic.


ولفتوا إلى أنه قبل نحو عامين، كانت الورقة تصدر مجانا من النقابة، في حين باتت تكلفتها نحو 5 دنانير العام الماضي.


وفي هذا السياق، قال عضو مجلس النقابة الدكتور طارق الخطيب إنه فيما يخص موضوع الرسوم التي أصبحت تُطلب من الطبيب من قبل شركة "داتافلو"، فإن هناك قرار مجلس سابق جرى العمل به منذ 5 سنوات باستيفاء مبلغ مقداره 50 دينارا من الشركة كبدل رسوم معاملة يتم اقتطاعها من الشركة وليس من الطبيب نفسه.


وفيما يخص ما يجري بالآونة الأخيرة في الحديث عن أن الشركة باتت تطالب الطبيب منذ تموز (يوليو) الماضي بالرسوم، أكد الخطيب أن مجلس النقابة يعمل على مخاطبة الشركة وتدقيق حسابات الدفع السابقة.


وشدد على أن النقابة لا تحصّل أي رسوم من الأطباء لقاء خدمة "الداتافلو" مشيرة إلى أن الشركة بدأت في تحصيل مبالغ من الأطباء وأن مجلس النقابة يقوم بدوره في معرفة الأسباب.


ولفت الخطيب إلى أن القطاعات الخاصة واﻟﻌﺎﻣﺔ الراغبة بتوظيف الأطباء، تقوم بتكليف شركة Dataflow للتحقق من الوثائق والمستندات المقدمة من قبل الطبيب والتي من ضمنها وﺛﺎﺋﻖ ﺻﺎدرة عن نقابة الأطباء.


وأكد أن الشركة تقوم عادة بإرسال بريد إلكتروني للنقابة حول الوثائق المراد التحقق منها والتي بدورها تقوم بالتأكد من صحتها والرد ﻋﻠﻰ الشركة مقابل مبلغ 50 دينارا عن كل طبيب تسدد من قبل الشركة.


وقال الخطيب: "أﻣﺎ ﻋﻠﻰ الصعيد المالي، فقد تدفّق للنقابة إيرادات من ﺧﻼل الداتافلو جرى تسديدها لصندوق النقابة ومن ﺧﻼل تحويلات لحسابات النقابة البنكية بقيمة 53600 دينار لكامل الفترة"، أي منذ عام 2019.


بدوره، أكد نقيب الأطباء الدكتور زياد الزعبي أن المجلس الطبي الأردني يتحقق من شهادات الأطباء عبر "الداتافلو" المختصة بالكشف عن حالات التلاعب بالنسبة للشهادات العلمية والخبرات العملية. 


وشدد الزعبي على أن النقابة تقوم بالتحقيق مع أي طبيب يتم توجيه شكوى بحقه، وإن من يدعي تخصصه بأي اختصاص فرعي وهو دون ذلك، فإنه يُعرض على مجلس التأديب.


وأضاف "إذا تكررت مخالفته فإنه قد يصل إلى فقدان رخصة مزاولة المهنة الخاصة به وفصله من سجلات النقابة".


واعتبر نقيب الأطباء أن النقابة تملك سلطة الرقابة على أطبائها، وأنها نفذت خطوات "مبتكرة" في الآونة الأخيرة فيما يخص مراقبة اختصاصات الأطباء التي يعملون بها.


ونفى الزعبي أن تكون نقابة الأطباء قد طلبت من منتسبيها دفع أي مبالغ لها مقابل تدقيق شهاداتهم ووثائقهم عبر "الداتافلو".

 

اقرأ المزيد : 

"أطباء الصحة" يحصلون على علاوتهم الفنية مطلع آب