الأمير الحسن يحتفل بعيد ميلاده السادس والسبعين

الأمير الحسن
الأمير الحسن

يصادف اليوم الاثنين عيد ميلاد سمو الأمير الحسن بن طلال السادس والسبعين.

ويواصل سموه عطاءه بإطلاق ومتابعة مجموعة كبيرة من مبادرات التنمية والالتزامات المجتمعية؛ تركزت حول الموضوعات الأساسية التالية: الابتكارات البيئية والمحافظة على البيئة؛ وحوار الأديان؛ وتعزيز مشتركاتنا الإقليمية الخلاقة القائمة على مفهوم الكرامة الإنسانية.

اضافة اعلان

وبشكل خاص، كانت نتائج التغيُّر المناخي، والتغيرات الجيوسياسية، والأوبئة، إلى جانب تراجع الأممية المسؤولة، أولوية على جدول أعمال سموه.

وظهر جليا التزام سموه بمكافحة الآثار الناتجة عن كل هذه التغيرات عبر مشاركته في قمة البوسفور الثالثة عشرة، التي تمحورت حول موضوع "التحول الكبير: قيادة قوى التغيير الكبير"، إذ أكد سموه خلالها على الحاجة إلى إعادة تجديد نظمنا العامة تجديداً خلاقاً، ولبُّ هذا التجديد محلياً، ومن ثم دولياً، التعاون من أجل مواطنة عالمية شاملة أكثر أمناً واستدامة.

واستثمر سمو الأمير الحسن وقته، في هذا العام، في السعي لإيجاد حلول علمية وإقليمية وغير مسيَّسة للتغير المناخي، كما كان لسموه دور قيادي في إطلاق "المؤتمر الدولي الأول حول الفضاء البيئي للبحر الأحمر"؛ للتأكيد على أهمية التعاون الإقليمي من أجل حماية بيئتنا البحرية من أجل صالح الجميع، والذي يتضمن تشكيل هيئة البحر الأحمر، التي ستسمح للدول المشاطئة للبحر الأحمر ودول الجوار بالعمل معاً ووضع خارطة طريق لتعزيز مشتركاتنا الخلاقة.

كما أطلق سموّه، أثناء المؤتمر، مبادرة "بارومتر البحر الأحمر" من أجل مشاركة المعارف والخبرات وإتاحة الوصول إلى البيانات بوصفها ملكية عامة لجميع دول المنطقة.

إلى جانب اهتمام سموِّه بالعلوم، والتزامه بالحفاظ على البيئة في المنطقة، فقد حضر سموه حفل إشهار كتاب حدود الإمبراطورية الرومانية( Frontiers of the Roman Empire)، وبهذه المناسبة، أكد سموه أهمية تأسيس هيئة متعددة الاختصاصات تهتم بالموروث الثقافي للمشرق، مشيرا إلى الدور الهام للعلوم الإنسانية والطبيعية والاجتماعية في الدبلوماسية التي تتمحور حول الإنسان والشعوب، وناقش دور علم الآثار في الجمع بين الشعوب المختلفة التي يوحدها موروثها التاريخي المشترك، كي تتناقش معاً حول الطرائق والممارسات القديمة لاعتمادها حلولاً للمشاكل الحديثة كإدارة المياه مثلاً.

وبناءً على التزام سموه الدائم بالحوار بين الحضارات، شارك سمو الأمير الحسن بن طلال، في المؤتمر الدولي للحوار المتوسطي في روما، ودعا إلى تعزيز التكامل المتنامي في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وذلك من خلال الاعتماد على تاريخ المنطقة كبوابة للتقارب الاجتماعي والاقتصادي.

واستكمالاً للمشاركة بهذا الحدث، حضر سموه افتتاح المؤتمر السنوي السابع والثلاثين لدراسات الكرامة الإنسانية والإذلال والذي حمل عنوان "من الأمم المتحدة إلى الشعوب المتحدة"، ونُظِّم بالتعاون بين مبادرة جامعة الكرامة العالمية، والمعهد الملكي للدراسات الدينية، الذي يركز على نشر القيم والأخلاقيات المشتركة وتعزيز العلاقات بين الناس من جميع الأديان، والترويج للعيش المشترك.

وقد قام هذا العمل بناء على مقال لسمو الأمير الحسن في ميدل إيست آي (Middle East Eye) يميز فيه بين حرية الخطاب وخطاب الكراهية، ويؤكد على الحاجة إلى "مسؤولية التعبير" التي تحتضن التعقيدات الثقافية وتسعى للتماسك والدمج بدل الإقصاء.

الأمن الغذائي أساسي من أجل كرامة الإنسان، وهو موضوع شائك آخر بذل سمو الأمير الحسن الكثير من الجهود من أجله العام الماضي من خلال المشاركة في اجتماعات مختلفة مع معهد غرب آسيا وشمال أفريقيا (WANA)، وبرنامج الغذاء العالمي(World Food Programme )، وغيرها من مؤسسات الأمم المتحدة من أجل توفير الأمن للجميع عبر مجالات متقاطعة متعددة: الماء والطاقة والغذاء والمحيط البيئي.

وفيما يتعلق بمد يد العون للفئات الأكثر هشاشة، قدَّم سموه مشروع "الصندوق العالمي للزكاة" كممارسة عملية للكرامة والأخوة الإنسانية تعزز الروح الجماعية والتكافل والتعاضد بين الشعوب، إذ تقوم رؤية سموه للصندوق على أساس تعزيز القدرة الفعالة للزكاة على تزويد الشعوب المحرومة بالغذاء والدواء والتعليم والمسكن، وتعليمها الأنشطة التي تدر عليها دخلاً.

وسعى سموه، في العام الماضي، إلى مواصلة مشاركته في جميع المبادرات المذكورة أعلاه، مرحباً بولادة الأفكار الجديدة، والنقاشات، والخطوات إلى الأمام في السعي إلى مواطنة عالمية كريمة ومتمكنة.-(بترا)