الإناث يسيطرن على المراكز الأولى في مبادرة رواد المحتوى الرقمي العربي

Untitled-1
Untitled-1
إبراهيم المبيضين عمان – شهد الموسم الثاني من مبادرة رواد المحتوى الرقمي العربي في مراحله الثلاثة سيطرة وتفوق واضح للاناث، حتى في النتائج النهائية للمبادرة عندما حصدن المراكز الثلاثة الاولى على مستوى المملكة. وعقدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الاردنية "انتاج" مساء الثلاثاء في مقر برنامج شركة اورانج لدعم ريادة الاعمال " بيج" حفل اختتام الموسم الثاني من مبادرة رواد المحتوى الرقمي العربي برعاية وحضور سمو الأميرة سمية بنت الحسن. وفاز بلقب رواد المحتوى الرقمي الطالبات: رؤى سامي بني عامر في الصف العاشر في مدرسة يبلا الثانوية الشاملة المختلطة ( اربد) ، انتصار سعدي النقلة في الصف الحادي عشر العلمي من مدرسة " مي زيادة الثانوية المختلطة" ( عمان )، وجنى محمد البديرات في الصف الحادي عشر العلمي من مدرسة " فقوع الثانوية الشاملة للبنات" ( الكرك). والطالبات الثلاث اللواتي فزن بالمراكز الاولى كن من بين 10 طلاب تأهلوا للمرحلة النهائية من المبادرة التي تهدف إلى تعزيز واقع المحتوى العربي في المجال التقنيّ من خلال تنمية قدرات طلبة المدارس الحكوميّة من الصف العاشر وحتى الصف الحادي عشر، حيث قدم هؤلاء الطلاب العشرة في الحفل النهائي عروضا حية لمواضيع كتبوها في المجال التقني امام لجنة تحكيم متخصصة. والطلاب العشرة الذين تنافسوا على المراكز الثلاثة الاولى على مستوى المملكة هم من بين 22 طالبا ترشحوا من المرحلة الثانية وجرى تكريمهم جميعا لتميزهم في الكتابة في المجال التقني باللغة العربية، بعد ان تم اختيارهم من قبل لجنة متخصصة وذلك من بين 62 طالبا شاركوا في المرحلة الثانية من المبادرة وكتبوا مواضيع متخصصة في المجال التقني باللغة العربية وتمكنوا من الحصول على علامات تجاوزت 69 %. ومبادرة رواد المحتوى الرقمي العربي تستهدف طلاب المدارس الحكومية من الصف العاشر وحتى الصف الثاني عشر بهدف تحفيز الطلبة للاطلاع على التطورات المتسارعة في مجال الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات وأثرها على نمو الاقتصاد الرقمي، وإبراز مواهبهم في مجال كتابة المحتوى التقني العربي حول كل ما يتعلق بالاقتصاد الرقمي، وبناء جيل قادر على مواكبة التطورات الحاصلة في قطاع الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات و مؤهل للحفاظ على مكانة الأردن في صناعة المحتوى العربي. وحضر الحفل النهائي للمبادرة الطلبة المتنافسون وأهاليهم ومدراء المدارس إضافة الى الشركاء والرعاة للمبادرة كل من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة التربية والتعليم، وشريك الاتصالات الحصريّ شركة أورانج الأردن، والشريك التقنيّ شركة الجودة لحلول الأعمال، والشريك الإعلاميّ والفنيّ موقع "هاشتاق عربي" والشريك الإعلامي "ألوكلاود". وأكد رئيس هيئة المديرين في جمعية "انتاج" الدكتور بشار حوامدة، اهمية دعم المحتوى العربي على الانترنت وتعزيزه حتى في الفعاليات والمؤتمرات المتخصصة في مختلف القطاعات. وقال حوامدة ان هذه المبادرة في موسمها الثاني تساهم في بناء جيل واع بأهمية التطورات الحاصلة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيّا المعلومات والتحول إلى الاقتصاد الرقمي، ليصبح جيلا مؤهلا يحافظ على مكانة الأردن في صناعة المحتوى الرقميّ العربيّ. واكد اهمية رعاية سمو الاميرة سمية بنت الحسن منذ إطلاقها، مؤكدا أن هذه الرعاية الكريمة كان لها دافع كبير للطلبة لإبراز مواهبهم بشكل أكبر. ومن جانبه قال رسلان ديرانية، نائب الرئيس التنفيذي/ المدير التنفيذي للمالية والاستراتيجية في شركة اورانج الأردن: ومن خلال استراتيجيتنا ورؤيتنا الطموحة كوننا شركة موثوقة لتعزيز التكنولوجيا واستخداماتها والشريك الرقمي للمملكة، والتي تركز على دعم فئة الشباب وتعزيز فرص تعليمهم وتدريبهم، جاء استمرارنا في دعم هذه المبادرة كشريك استراتيجي، وذلك من خلال تزويد المشاركين فيها بالأدوات اللازمة لمواكبة التطوّر الرقمي، ومساعدتهم على كتابة محتوى رقمي باللغة العربية، وذلك بهدف المحافظة على مكانة المملكة وتعزيزها في هذا المجال. وأضاف:ان شركة اورانج الأردن مؤمنة بأهمية التعليم وتأثيره على بناء جيل قادر على إحراز التقدم الاجتماعي والاقتصادي مستقبلاً، لذلك فالشركة تكثّف جهودها باستمرار لدعم المبادرات التعليمية المختلفة، وستواصل دعمها لجميع المبادرات المتعلقة بالتعليم والشباب على وجه الخصوص". وشملت مراحل المسابقة: المرحلة الأولى و هي مرحلة الثقافة الرقمية التي يخضع فيها الطلاب المتنافسون لامتحان إلكتروني يتضمن 15 سؤالاً عشوائياً (متعدد الخيارات) وسؤالا تمييزيا يتم الإجابة عنه خلال مدة ساعة من الزمن منذ تسجيل الدخول، ليتم بعدها اختيار أعلى72 متنافساً ممن حققوا أعلى الدرجات. والطلاب الـ 72 الذين تم اختيارهم من المرحلة الاولى انتقلوا الى المرحلة الثانية من المبادرة، وهي مرحلة كتابة المحتوى، والتي تضمنت خلال يوم واحد مشاركة المتأهلين من المرحلة الأولى في ورشة تدريبية في المجالات التي سيطلب منهم الكتابة عنها، حيث كتب كل متنافس 400 كلمة عن موضوع تم اختياره مسبقا من اللجنة، ليجري بعدها اختيار أعلى 22 متنافساً ممن حققوا أعلى الدرجات. واما المرحلة الثالثة فهي مرحلة عروض المحتوى، حيث شارك فيها المتنافسون الـ10 بورشة تدريبية حول أساليب العرض التقديميPowerPoint، ليقدموا اليوم عرضاً مرئياً خلال حفل توزيع الجوائز الختامي حيث سيجري توزيع جوائر للمراتب الثلاث الأولى على مستوى المملكة في الحفل نفسه.اضافة اعلان