‘‘الاستراتيجيات‘‘: اعتماد الأردن على النفط والغاز مصدر مخاطرة

دخان يتصاعد من مصفاة البترول في الزرقاء -(تصوير: محمد أبو غوش)
دخان يتصاعد من مصفاة البترول في الزرقاء -(تصوير: محمد أبو غوش)

عمان-الغد- أكد منتدى الاستراتيجيات الأردني، أن اعتماد الأردن بشكل كبير على النفط والغاز في توليد الطاقة الكهربائية يعد مصدراً للمخاطرة.اضافة اعلان
وشدد المنتدى، من خلال ورقة تحليلية أصدرها مؤخرا، على ضرورة الاعتماد بشكل أكبر على مصادر الطاقة المتجددة لتوليد الطاقة الكهربائية.
وأصدر المنتدى ورقة تحليلية حول استهلاك الطاقة الكهربائية في الأردن بعنوان "اقتصاديات الطاقة واستهلاك الكهرباء في الأردن: كيف ولماذا يجب أن نهتم؟".
وتناولت الورقة استهلاك الطاقة الكهربائية في الأردن من ناحية حجم هذا الاستهلاك خلال الفترة (1992-2017) ومصادر الطاقة الأولية المستخدمة في توليد الطاقة الكهربائية في الأردن ونسب استخدام كل منها.
كما بينت الورقة أثر استهلاك الطاقة الكهربائية على النمو الاقتصادي في الأردن.
وفي هذا السياق، فقد أظهرت النتائج أن الزيادة في استهلاك الطاقة الكهربائية تؤثر بشكل إيجابي على النمو الاقتصادي على المدى الطويل.
وأوصى المنتدى بضرورة التفكير بشكل جدي واستراتيجي في المسائل المتعلقة بالطاقة في الأردن نظراً لأهمية هذه المسألة الاقتصادية للأردن وما ينطوي عليها من تبعات استراتيجية محورية بالنسبة للدولة الأردنية.
وفي سياق متصل، أشاد المنتدى بالجهود التي تسعى لزيادة الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة والتي نشطت بالآونة الأخيرة؛ حيث تجاوزت نسبة الطاقة الكهربائية المولدة من خلال الطاقة المتجددة حاجز الـ5 % في نهاية العام 2017.
وأظهرت دراسة المنتدى أن استهلاك الأردن من الطاقة الأولية قد ارتفع بشكل كبير في العقدين الأخيرين؛ حيث ارتفع هذا الاستهلاك من 3.605 برميل نفط مكافئ في العام 1992 إلى 10,009 برميل نفط مكافئ في العام 2017.
أما بالنسبة للطاقة الكهربائية فقد ارتفع اجمالي الطاقة الكهربائية المستهلكة من 877 (جيجا-واط/ساعة) في العام 1980 إلى 17,574(جيجا-واط/ساعة) في العام 2017.
بالإضافة لذلك، فقد أظهرت الدراسة بأن الاستهلاك المنزلي للطاقة الكهربائية هو الأعلى في الأردن؛ حيث أظهرت النسب بأن 44.1 % من الطاقة الكهربائية المستهلكة في الأردن تستهلك منزلياً، وكانت ثاني أكبر فئة استهلاكية هي الاستهلاك الصناعي وبنسبة 23.8 %، ومن ثم التجاري بنسبة 15.1 % وضخ المياه بنسبة 15.0 %، وأخيراً إنارة الشوارع بنسبة 2.1 %.
كما أوضحت الدراسة أن تكلفة الطاقة المستهلكة في الأردن قد شكلت ما نسبته 16.8 % من إجمالي المستوردات، وتشكل أيضاً ما نسبته 8.5 % من الناتج المحلي الإجمالي.
وبالنسبة لأنواع الطاقة الأولية المستخدمة في توليد الطاقة الكهربائية في الأردن، فقد أظهرت الأرقام الواردة في الدراسة أن نسبة استخدام النفط إلى مجمل المصادر المستخدمة في توليد الطاقة الكهربائية في الأردن قد انخفض من 70.8 % في العام 2015 إلى ما نسبته 56.7 % في العام 2017، فيما نما معدل استخدام الطاقة المتجددة في توليد الطاقة الكهربائية من 1.8 % في العام 2015 إلى 5.1 % في العام 2017.
وأظهرت دراسة منتدى الاستراتيجيات الأردني، أن منطقة الشرق الأوسط هي الأكثر اعتماداً على النفط في توليد الطاقة الكهربائية؛ حيث بلغت نسبة الطاقة الكهربائية المولدة باستخدام النفط في منطقة الشرق الأوسط 26.1 % من إجمالي الطاقة المولدة، وذلك بفارق كبير عن ثاني منطقة في العالم اعتماداً على النفط في توليد الطاقة الكهربائية وهي قارة افريقيا التي بلغت النسبة ذاتها فيها 9.8 %، وكذلك الأمر بالنسبة للغاز الطبيعي؛ فقد كانت منطقة الشرق الأوسط الأكثر استخداماً للغاز الطبيعي في توليد الطاقة الكهربائية؛ حيث شكلت نسبة استخدام الغاز الطبيعي في توليد الطاقة الكهربائية في المنطقة نسبة إلى إجمالي الطاقة المولدة 69.3 %.
إلا أن منطقة الشرق الأوسط ثاني أقل منطقة في العالم اعتماداً على الطاقة المتجددة في توليد الطاقة الكهربائية، كذلك كانت منطقة الشرق الأوسط المنطقة الأقل في العالم من ناحية الاعتماد على الطاقة النووية في توليد الطاقة الكهربائية.
وبالنسبة لمصادر الطاقة الأولية واستهلاكها عالمياً، فقد بينت دراسة المنتدى أن النفط هو المصدر الأكثر استهلاكاً في العالم وبنسبة 34.2 %، وتلاه الفحم الحجري وبنسبة 27.6 %، فيما كانت الطاقة المتجددة هي أقل المصادر عالمياً من حيث الاستهلاك إذ بلغت نسبتها 3.6 %.
وأشار منتدى الاستراتيجيات الأردني إلى أن الاستهلاك العالمي للطاقة قد سجل ارتفاعاً ملحوظاً خلال العقود الثلاثة الأخيرة؛ إذ ارتفع الاستهلاك العالمي من الطاقة الأولية من (5.7 تريليونات طن من برميل نفط مكافئ) في العام 1975 إلى 13.5 تريليون طن في العام 2017، كما أنه وخلال الفترة 2010-2017 قد ارتفع الاستهلاك العالمي للطاقة المتجددة بنسبة سنوية 2 % في المتوسط.