البحوث الزراعية تطلق الحملة الإعلامية لجوائز صندوق الحسين في الزراعة والأمن الغذائي

البحوث الزراعية تطلق الحملة الإعلامية لجوائز صندوق الحسين في الزراعة والأمن الغذائي
البحوث الزراعية تطلق الحملة الإعلامية لجوائز صندوق الحسين في الزراعة والأمن الغذائي
بمناسبة اليوبيل الفضي لتولي جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية، اطلق المركز الوطني للبحوث الزراعية في رحاب الجامعة الأردنية فرع العقبة ضمن  فعاليات إطلاق الحملة الإعلامية لجوائز صندوق الحسين في مجال الزراعة والأمن الغذائي للعام 2024 بحضور عمداء الكليات ومدراء الدوائر  وطلبة الفرع من مختلف الكلياتاضافة اعلان

وثمن مندوب نائب رئيس الجامعة الأردنية لشؤون فرع العقبة الدكتور اسماعيل الطهاروه ، عميد كلية  تكنولوجيا المعلومات دور المركز الوطني للبحوث الزراعية الرائده في احتضان المشاريع الريادية توجيهها لتطوير القطاع الزراعي والذي جاء نتيجة  الاهتمام الملكي السامي بتعزيز الآمن الغذائي والاستدامة الزراعية.

 واضاف الطهاروه أن الاردن انتقل في السنوات الماضية الى مرحلة الحلول المستدامة بالتشارك والتكاتف بين جميع الأطراف من خلال تطوير آليات البحث العلمي واستصلاح الأراضي الزراعية ودعم وتحفيز المزارعين لتحقيق وترسيخ الاعتماد على الذات وتحسين معززات الأمن الغذائي مع مراعاة التحديات التي فرضتها التحديات المناخية 

 قالت مندوب مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية المهندسة رباب الكباريتي إن الرؤية الملكية السامية في التحديث الاقتصادي تشكل خارطة طريق لتوظيف الابتكار والريادة في القطاع الزراعي، وان فكرة الجائزة تتوافق مع رسالة المركز لتأهيل الرياديين والمبدعين، وإنضاج أفكارهم ورعايتهم وتأهيلهم ليصبحوا قادرين على المنافسة في السوق، وبما يمكّنهم التحول من فئة الباحثين عن الوظيفة إلى فئة مالكين لمشروعات صغيرة ومتوسطة.

وبيّنت الكباريتي  أن الجائزة تستهدف أصحاب الأفكار الريادية والشركات الناشئة، والمشروعات الابتكارية والإبداعية، ومستخدمي التقنيات الحديثة في التطوير، ومنها إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، مع قابلية تطبيقها وتنفيذها وأن تكون ذات جدوى اقتصادية ومستدامة وتسهم في تعزيز حماية البيئة.

واشارت الكباريتي  إلى ان الحملة الإعلامية شملت جميع مناطق المملكة من خلال لقاءات ينظمها المركز مع صندوق الحسين في الاقاليم الثلاثة الشمال والوسط والجنوب، وتستهدف الجامعات الحكومية والخاصة، المؤسسات التعاونية والجمعيات التعاونية والبيئية، مؤسسة الاقراض الزراعي، غرفة صناعة عمان، مديريات الزراعية في المحافظات، نقابة المهندسين، الاتحاد العام للمزارعين، القطاع الخاص، مجالس اللامركزية في المحافظات، المزارعون الرياديون، أعضاء حاضنة الابتكار الزراعي وجميع الجهات ذات الصلة.

من جهته، قال نائب  مدير عام صندوق الحسين للإبداع والتفوق الاستاذ فائق حجازين إن القطاع الزراعي من القطاعات المهمة في المنظومة الاقتصادية والاجتماعية للمجتمعات الريفية في المملكة، وترتبط ارتباطاً وثيقاً بجهود المحافظة على البيئة الطبيعية واستدامتها، مشيرا إلى أن هذا القطاع يواجه مشاكل وتحديات منها تذبذب الأمطار وقلة الأراضي الزراعية وندرة الموارد المائية.


وأكد حجازين  أن رؤية الصندوق، تلتقي مع أهداف المركز الوطني وحاضنة الابتكار وريادة الأعمال الزراعية التابعة له ومن هنا جاءت فكرة هذه الجائزة التي نتمنى ان تلقى استجابة من اصحاب الافكار والمشاريع.


وأكد حجازين ان الصندق يعمل كمركز لتشجيع الإبداع والتميز ودفع عجلة التنمية المستدامة في الأردن والذي يطلق العديد من الجوائز التي تهدف الى اكتشاف المبدعين وصانعي الحلول للمشاكل المحلية التي تواجه بعض القطاعات في الأردن ويعد ذراع المسؤولية المجتمعية للقطاع المصرفي في الأردن.

وبين حجازين ان الجائزة تهدف  الى تشجيع الأفكار والمشاريع الريادية في مجال الزراعة والأمن الغذائي، واحتضانها وتطويرها إلى مشاريع تطبيقية وشركات ناشئة وتشبيكها مع خدمات دعم المشاريع ومسرعات الأعمال وانه  تم اطلاق الجوائز في ثلاثة حقول: الانتاج النباتي، الانتاج الحيواني، والمياه والبيئة.
وسيقدم صندوق الحسين الدعم المالي للجائزة، حيث تتضمن الجوائز ثلاثة مستويات لكل حقل، قيمة الجائزة الأولى 7 آلاف دينار، والثانية 5 آلاف والثالثة 3 آلاف، وتتوزع الجائزة بين مكافأة مالية ودعم مالي وتقني لاحتضان تطوير المشروع في حاضنة الابتكار وريادة الأعمال الزراعية في المركز الوطني لمدة سنتين، لضمان تنفيذها وتطويرها إلى مشاريع تجارية ناجحة.
 
وقدمت مها عوده شرحا تفصيلا عن الجائزة وعن صندوق الحسين للإبداع والتفوق.