الجيش العربي يحتفل بالأسبوع الوئام بين الأديان

عمان - أقامت القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي أمس احتفالا بالأسبوع العالمي للوئام بين الأديان في كلية الأمير الحسن للعلوم الإسلامية التابعة لمديرية الإفتاء في القوات المسلحة.اضافة اعلان
وقال مفتي القوات المسلحة العميد ماجد الدراوشة، في الاحتفال الذي رعاه رئيس هيئة العمليات والتدريب اللواء الركن مصلح المعايطة، مندوباً عن رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود  فريحات، "الأصل في العلاقة بين المسلم وغير المسلم تقوم على السلام الذي ينتج عن الإحسان والعدل، فإذا قاتل غير المسلمين المسلمين لأجل دينهم أو لإخراجهم من أراضيهم تتحول العلاقة لقتال عادل يقاتل فيه المسلم دفاعا عن مبادئه وعرضه".
وأضاف أن المسيحيين لهم ميزة خاصة في نظر الإسلام ولذلك كان أول هروب للمسلمين من ظلم مشركي العرب لبلاد النصارى بالحبشة، وسمح النبي صلى الله عليه وسلم للمسيحيين عندما جاءوا من نجران ليحاوروه بالإقامة في المسجد والصلاة فيه، وأجاز الإسلام للمسلم أن يتزوج من المسيحية مع بقائها على دينها.
بدوره، قال الرئيس التنفيذي للمركز الأردني لبحوث التعايش الديني نبيل حداد "إن ما يؤكد كفاية الدور الأردني الرائد على المستوى الدولي عناصر قداسة تاريخية واعتدال وحكمة حاضرة وحالة وئامه العبقرية".
واشار مندوب العمليات الحربية المشتركة العقيد الركن عبد الباسط الشرع، الى ان فلسفة المشاركة بقوات حفظ السلام جاءت لتحقيق الأمن والسلم والإقليمي والدولي، مبينا ان هذه المشاركة عكست روح السياسة الخارجية الأردنية المبينة على أسس السلام والعدالة والتعاون، وانعكاسا لتاريخنا المتجذر بأعماق الحضارة الإنسانية والمستند لأقدس رسالة ربانية وتكريسا للسمعة الطيبة التي تتمتع بها القوات المسلحة".
وقال رجل الدين المسيحي الرائد جون بوتر، من الجيش الأميركي، إن الحرية الدينية والتسامح الديني هما حجر الزاوية لممارسة إيماننا، وهي بمثابة ضمانة لجميع الناس ليتم احترامها وتكريمها. -(بترا)