الشريدة: 82 % نسبة الإنجاز في رؤية التحديث الاقتصادي

1708872564945
نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير الدولة لتحديث القطاع العام، ناصر الشريدة
أكد نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير الدولة لتحديث القطاع العام، ناصر الشريدة، اليوم الأحد، أن نسبة الإنجاز في رؤية التحديث الاقتصادي، وصلت إلى 82 بالمئة.اضافة اعلان
وقال خلال فعاليات "البرنامج التنفيذي لرؤية التحديث الاقتصادي..بين عامين" لعرض إنجازات البرنامج لعام 2023، إنه جرى ضمن محركات الرؤية الثمانية استهداف 442 أولوية جرى البدء العام الماضي بتنفيذ 418 أولوية، كان المتوقع إنجاز 97 منها، في حين أنجزت 78 أولوية وهناك 19 أولوية متأخرة.
وأشار الشريدة إلى مراجعة أولويات البرنامج التنفيذي لرؤية التحديث الاقتصادي لهذا العام، وإضافة 72 أولوية ليصبح عددها 514 أولوية للأعوام 2023- 2025، منها 432 قيد التنفيذ العام الحالي، و94 متوقع إنجازها خلال العام الحالي، وأن 172 أولوية الإنجاز التراكمي لعامي 2023 و2024.
وقال إن الأولويات المتأخرة التي سيتم إنجازها في النصف الأول من العام الحالي، من خلال تشريعات تتضمن إقرار الإطار القانوني للإدارة والتعامل مع المواد الخطرة، وإقرار التشريعات الناظمة لضبط انبعاثات غازات الدفيئة المنبعثة عن السفن، وإقرار تشريعات لتعزيز دور المؤسسة التعاونية، وإقرار قواعد التداول في سوق عمان المالي، وإعداد مشروع قانون التجارة الإلكترونية.
وأضاف أنه سيتم إنجاز 14 مشروعا ضمن الأولويات خلال النصف الأول من العام الحالي من ضمنها: إعداد دراسات وإنشاء شبكة النقل الكهربائية من محطات وخطوط النقل، وإنتاج الايثانول من الهيدروجين الأخضر، ودراسة التحول نحو وسائل النقل الكهربائية، وتحديث الخطة الوطنية وخطة العمل الوطنية للتنوع الحيوي، وتوسعة المستودعات المبردة في صوامع الجويدة، وزيادة السعة التخزينية لمستودعات الغباوي، وتأهيل وتطوير مركز جمرك منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الساحة رقم 4، وإعداد دراسة تكاليف الشحن البري إلى تكلفة الوقود الكلية ووضع معادلة للأجور والكلف، وإعداد دراسة جدوى اقتصادية لإعادة تأهيل خط سكة الحديد الحجازي الحالية على محوري "عمان – الزرقاء وباتجاه مطار الملكة علياء"، وإعداد وثائق العطاء وطرح، وإحالة مشروع تطوير سوق عمان المركزي، ومشروع إعداد دراسة الجدوى الاقتصادية لمركز الشحن الجوي من مطار الملكة علياء الدولي، وتنفيذ مشروع الطاقة الشمسية داخل المطار، وإدارة النفايات الصلبة في جنوب الأردن، ومشروع تطوير موقع مكب نفايات الأكيدر في مرحلة التصميم والبناء.
وحول أهم الإنجازات حسب المحركات، أكد الشريدة، أن محرك الاستثمار تم من خلاله تقديم الخدمة الاستثمارية الشاملة برقمنة 95 خدمة، واستكمال الخدمة بأقل من 7 أيام عمل، و14 ألف خدمة لحوالي 4400 شركة، وإعداد دليل تراخيص للأنشطة الاقتصادية للمستثمرين، وإطلاق المنصة الاستثمارية الترويجية التي تمثل خارطة تفاعلية للفرص الاستثمارية، وإقرار الأنظمة والتعليمات المرتبطة بالبيئة الاستثمارية من خلال نظام تنظيم البيئة الاستثمارية، وتعلميات إنشاء الصناديق الاستثمارية، و أنظمة قانون الشراكة، كما جرى تسهيل ممارسة الأعمال من خلال إعداد دليل تراخيص للأنشطة الاقتصادية للمستثمرين، والبدء بترويج الاستثمار في المملكة بإقرار استراتيجية ترويج الاستثمار 2026-2023، وإطلاق حملات ترويجية داخل وخارج المملكة لتسويق الفرص الاستثمارية، وتطوير الخارطة التفاعلية بحجم استثمارات بحوالي 1 مليار دينار تمثل 30 فرصة استثمارية.
وفيما يخص محرك الصناعة عالية القيمة والسعي لتطوير الأردن ليكون مركزا للصناعة من خلال منتجات متميزة وذات قيمة عالية، تم إطلاق صندوق دعم وتطوير الصناعة، وتوفير دعم مباشر لـ 395 منشأة بقيمة 45 مليون دينار، موضحا أن هناك 138 منشأة قُدم لها دعم مباشر لتحديث خطوط الانتاج وتطوير التكنولوجيا وزيادة العمالة، و47 منشأة وفرت لها ضمان مخاطر التصدير، و75 منشأة جرى دعمها للقيام بحملات ترويجية وإقامة معارض وتطوير جاهزيتها للتصدير، و135 منشاة قُدم لها دعم لزيادة مبيعاتها وصادراتها والعمالة.
وأشار إلى اطلاق الاستراتيجية الوطنية للتصدير 2023-2025 التي تهدف الى زيادة الصادرات 5 بالمئة سنويا، من خلال إطلاق المرصد الصناعي، وتقرير التنافسية الصناعية، وتسجيل النشاط الاقتصادي بالتحول من الموافقة المسبقة الى التدقيق اللاحق، موضحا أن 42 بالمئة من الأنشطة الاقتصادية يتم تسجيلها وحصولها على رخصة مهن خلال يوم عمل واحد.
وفيما يخص تطوير المملكة لتكون مركزا للتعدين، بين الشريدة، أن تم إطلاق خارطة إلكترونية لفرص التعدين تتضمن ثروات معدنية وأماكن وجود الخامات في الأردن، مدعمة بتقارير فنية، والحصول على رخص الاستثمار إلكترونيا من خلال المنصة، إضافة الى توفير الربط البيني مع الجهات الحكومية ذات العلاقة برخص الاستثمار في قطاع التعدين.
وأشار إلى توقيع 13 مذكرة تفاهم بالتنقيب عن خامات النحاس، والذهب، والليثيوم، والفوسفات، والبوتاس الصخري، والعناصر الأرضية النادرة.
وفي قطاع الأمن الغذائي وسعي الحكومة لتكون المملكة مركزا للزراعة والأمن الغذائي، أكد الشريدة أن الحكومة عملت على زيادة السعة التخزينية لمستودعات الحبوب في منطقة الغباوي بحجم تتجاوز 100 ألف طن، ومنحت موافقات لـ 20 شركة للاستثمار في 36 ألف دونم من أراضي الحماد والسرحان، ومنح مؤسسة الإقراض الزراعي قروضا لـ 1664 مشروعا بقيمة اجمالية تجاوزت 16 مليون دينار، وتشكيل مجلس الأمن الغذائي وتفعيله.
وقال إن نسبة الإنجاز في مشروع إنشاء مجمع الصناعات الزراعية في الاغوار الجنوبية 95 بالمئة، وإن عدد الحيازات الزراعية المسجلة على (النظام الرقمية) الذي أطلق لهذه إلى 19345 حيازة.
وفيما يخص محرك السياحة، بين الشريدة، أن الحكومة تعمل على ترسيخ مكانة الأردن كوجهة رئيسة للسياحة وإنتاج الأفلام، مشيرا إلى تنفيذ 260 حملة ترويجية في 53 دولة العام الماضي لتسويق وترويج الأردن، نتج عنها 9.2 مليون مسافر عبر مطار الملكة علياء بنسبة نمو 17 بالمئة و 6.3 مليون زائر لمنطقتي العقبة والبترا، و منح مليون تاشيرة إلكترونية، وإدخال 292 حافلة لأسطول النقل السياحي.
وأوضح أن وزارة السياحة ما زالت تتبنى طيرانا منخفض التكاليف من خلال التوقيع مع 5 شركات جديدة للطيران العارض والمنتظم إذ زاد عدد الرحلات الطيران العارض بنسبة 141 بالمئة بعدد مسافرين بلغ 446 ألفا.
وأشار إلى تطوير مواقع أثرية وإطلاق منتجات سياحية جديدة تمثلت في تلفريك عجلون الذي وصل زواره إلى 268 ألفا، ونفق أم قيس المائي، وتطبيق الغوص في العقبة، ومنطاد البترا الثابت، ودرب الحج المسيحي في مكاور، وصيانة وترميم 6 مواقع سياحية وأثرية، وافتتاح استوديوهات الأفلام.
وحول محرك الخدمات المستقبلية وتحقيق التميز في قطاع الخدمات والتحول الرقمي، لفت إلى تطبيق حزمة الجيل الخامس في محافظات:العقبة، وعمان، واربد، والزرقاء؛ وإنشاء وتشغيل مراكز الخدمات الحكومية في – المقابلين، ومطار الملكة علياء الدولي، واربد؛ ورقمنة 45 بالمئة من الخدمات الحكومية بواقع 1077 خدمة.
وفيما يخص رقمنة الخدمات الحكومية على تطبيق سند، أشار إلى إطلاق سجل وطني موحد للخدمات الحكومية، وإتاحة 550 خدمة على التطبيق، ورفع تقييم التطبيق من 1.8 إلى 4.7، وحوالي 800 ألف حساب مع هوية رقمية مفعلة، واستخدام بصمة العين في تفعيل الهوية الرقمية.
وفي قطاع تحقيق التميز في قطاع الخدمات والتحول الرقمي، كشف الشريدة، عن ارتفاع قيمة المدفوعات الرقمية عبر نظام الدفع الفوري من خلال الهواتف المتنقلة" كليك" بنسبة 233 بالمئة، و(JoMoPay) بنسبة 123 بالمئة.
وبين أن 19267 فرصة عمل دائمة ومؤقتة جرى توليدها من خلال الدعم المقدم من برنامج "الشباب والتكنولوجيا والوظائف"، وتوقيع اتفاقية مع شركة داماك لإنشاء مركز بيانات لتقديم الخدمات الرقمية (مجمع الملك الحسين للأعمال)، وتقديم دعم لـ533 شركة صغيرة ومتوسطة مملوكة من فئتي الشباب والمرأة.
وفي محرك الريادة والأبداع، قال الشريدة إن هناك تصورا جديدا للمرحلة الثانوية تم خلاله إقرار مشروع تطوير الثانوية العامة (بدء توزيع المسارين الأكاديمي والمهني من الصف التاسع) وعقد امتحان الثانوية العامة على عامين وتسهيل إجراءاته من خلال مراكز امتحانية محوسبة، وتطوير منظومة التعليم المهني والتقني اعتماد نظام (BTEC)، واستحداث 6 برامج تعليم معتمدة دوليًا: الإنشاءات، وتكنولوجيا المعلومات، وإدارة المشاريع، والتصميم والفنون، والوسائط الإبداعية، والهندسة.
وأشار إلى تحويل 23 معهدا تدريبا مهنيا إلى مدرسة مهنية، وأن نسبة خريجي مؤسسة التدريب المهني الذين التحقوا بسوق العمل بلغت 61 بالمئة، و دعم برنامج التشغيل الوطني 19 ألف باحث عن العمل في القطاع الخاص منهم 10 آلاف إناث و1200 منتفعي صندوق المعونة الوطنية.
وحول محرك الموارد المستدامة وتحسين استخدام الموارد الطبيعية في الاردن، لفت إلى طرح مشروع إنشاء شبكات توزيع الغاز الطبيعي في مدينتي عمان والزرقاء كفرصة استثمارية على منصة (Invest. jo) بحجم استثمار متوقع 500 مليون دولار، وإقرار الوثيقة المرجعية لجعل الأردن مركزاً إقليمياً في إنتاج الهيدروجين الأخضر، والتوقيع على 13 مذكرة تفاهم مع شركات مهتمة بالاستثمار في الهيدروجين الأخضر، وتطوير ميناء الغاز الطبيعي (ميناء الشيخ صباح) وطرح عطاء إنشاء وحدة تغييز الشاطئية وتطوير ميناء النفط وتجهيز الدراسات الهندسية والتصاميم الأولية، وتطوير حقل حمزة برفع القدرة الإنتاجية، واستكمال أعمال البحث عن النفط في مناطق السرحان والجفر 6 آبار جديدة، وإيصال الغاز الطبيعي للمدن الصناعية إذ وقعت مذكرة تفاهم مع الجانب الإماراتي لإيصال الغاز الطبيعي لعدد من المدن الصناعية قويرة، منطقة معان التنموية، والموقر، مشيرا إلى الربط الكهربائي الإقليمي، إذ جرى توقيع اتفاقية مع الجانب السعودي، واستكمال البنية التحتية على الجانب الأردني للربط الكهربائي مع الجانب العراقي.
وفي قطاع المياه، قال الشريدة، إن التزويد المائي نما مع نهاية الربع الثالث للعام الماضي، 7.8 مليون متر مكعب مقارنة بنفس الفترة من عام 2022، فيما بلغت كمية المياه المعالجة 209 ملايين متر مكعب، مشيرا إلى إطلاق نظام إلكتروني جديد لإدارة المياه الجوفية في المملكة، ومشروع طاقة الغاز الحيوي في محطة تنقية العقبة بقدرة 600 كيلو واط ساعة، وتشغيل مشروع الطاقة الشمسية الكهروضوئية في الدّيسي.
وحول قطاع تعزيز الممارسات المستدامة للتحول نحو الاقتصاد الأخضر أشار الشريدة، إلى دعم 110 صناعات من خلال مشروع تعزيز الأنشطة الخضراء، و توفير 570 فرصة عمل مؤقتة خلال المشروع، وأن نسبة الموافقات البيئية لمشاريع تنموية مختلفة بلغت 84 بالمئة، إلى جانب تطوير التشريعات المطلوبة لتشجيع مشاريع إعادة تدوير النفايات، وتطوير السياسات والبرامج لتحفيز التحول نحو الاقتصاد الأخضر.
وفي محرك نوعية الحياة، لفت إلى توسعة وصيانة 35 مركزا صحيا، وتشغيل 7 مراكز جديدة، وحوسبة 23 مستشفى و 167 مركزا و 5 عيادات، والبدء بتوصيل الأدوية في 23 مستشفى و 94 مركزا صحيا، وشمول 40 ألف مستفيد بمظلة التأمين الصحي، وإنشاء مختبرات وظائف الرئة في 5 مستشفيات حكومية، وإنشاء وحدة قسطرة في مستشفى الزرقاء الحكومي، وتطوير إمكانيات مستشفى البشير لتشمل مراكز متخصصة للتليف الكيسي والتصلب اللويحي والسكري والغدد الصماء، وتوسعة مركز دروزة للأورام، تدريب وتأهيل 2600 كادر طبي في برامج مختلفة.
وأشار أيضا إلى الاستمرار في إنشاء مدارس جديدة وصيانة الأبنية والمرافق المدرسية، وإيصال خدمة الإنترنت إلى 97 بالمئة من المدارس الحكومية، وتدريب وتأهيل 7585 معلما ومعلمة، والانتهاء من تطوير الخطة التشغيلية المستقبلية للأبنية المدرسية بتكلفة إجمالية 342 مليون دينار.
وبين الشريدة، الحاجة إلى بناء 172 مدرسة جديدة، وتوسعة 47 مدرسة، وإلغاء 243 مدرسة مستأجرة، وهدم 42 بناء مدرسيا غير صالح، وإلغاء 142 مدرسة تضم أقل من 100 طالب تبعد مسافة 6 كيلومترات عن أقرب مدرسة.
وأشار إلى الانتهاء من حزم مشروع حافلات التردد السريع (عمان -الزرقاء الأولى الثانية والرابعة)، والبدء في التشغيل التجريبي في آذار2023، وتبسيط وتسهيل الإجراءات الجمركية، واستكمال الدراسات الأولية لمشروع المدينة الجديدة والدراسات التفصيلية للمرحلة الأولى، والاستطلاع الطبوغرافي وتقرير الجيوتقنية.
وحول قطاع التمكين الاقتصادي للمرأة، أشار الشريدة إلى إطلاق استراتيجية التمكين للمرأة وتوفير الحماية القانونية بتعديل 19 تشريعا وبيئة عمل دائمة والحصول على رعاية جيدة للأطفال، وتوفير وسائل نقل آمنة، وارتفاع مشاركة المرأة في سوق العمل من 14 بالمئة عام 2022 إلى 15.1 عام 2023، وتأسيس 106 حضانات منزلية وخاصة ومؤسسية وجمعيات العام الماضي وفرت 242 فرصة عمل، تقديم صندوق التنمية والتشغيل 259 قرضا تمويليا ميسرة لنساء، بقيمة 2.76 مليون دينار وفرت 405 فرص عمل المتوفرة.
وقال الشريدة إن وحدة متابعة الأداء الحكومي والإنجاز في رئاسة الوزراء تعمل مع وحدات متابعة العمل والانجاز الحكومي في الوزارات المختلفة، وإن هناك نظام متابعة الأداء الحكومي والإنجاز ولوحة الأداء متاح للمواطنين، واجتماعات لتقليل العقبات لأهم المشاريع ،اجتماعات تنسيقية دورية على مستوى الوزراء والأمناء العامين والفنيين لمراجعة الإنجاز.