الطباع يؤكد ضرورة توسيع آفاق الاستثمارات الأردنية العراقية

جانب من لقاء الطباع والسهيل في عمان أمس - (من المصدر)
جانب من لقاء الطباع والسهيل في عمان أمس - (من المصدر)

عمان - الغد- بحث رئيس جمعية رجال الأعمال الأردنيين حمدي الطباع سبل تعزيز التعاون الاقتصادي مع السفيرة العراقية في عمان صفية السهيل.اضافة اعلان
وعقد اللقاء بحضور ثابت الطاهر وعوني الساكت وأركان السفارة في مقر السفارة العراقية في عمان أمس.
وأكد الطباع خلال اللقاء رؤية جمعية رجال الأعمال بضرورة توسيع آفاق الاستثمارات المشتركة الأردنية العراقية على المدى القريب والمتوسط والتي من شأنها تدعيم قاعدة المصالح الاقتصادية المشتركة بالإتجاهين الأردني والعراقي من خلال مزيد من الإستثمارات العراقية في الأردن وتوطين استثمارات اردنية في العراق، الأمر الذي يتطلب العمل على إزالة أية قيود أو صعوبات تعيق هذه الاستثمارات بين البلدين. موضحاً بأن الجمعية تعمل على التنسيق مع هيئة الاستثمار الأردنية والعراقية على تنظيم اجتماعات مجلس الأعمال الأردني العراقي في عمان خلال الفترة القريبة القادمة لوضع برنامج عمل لمجلس الأعمال المشترك. واكد الطباع  ان النتائج التي تم التوصل اليها خلال عقد المنتدى الأردني العراقي في بغداد ستنعكس إيجابياً على مصلحة الطرفين.
من جهتها أكدت السفيرة صفية السهيل استعداد السفارة لتقديم أي دعم للقطاع الخاص في كلا البلدين، وتسهيل أي لقاءات مشتركة بين رجال الأعمال الأردنيين والعراقيين مرحبه بتواصل الدائم مع جمعية رجال الأعمال الأردنيين. كما بينت بأن سيتم التنسيق لانجاح عقد اجتماعات مجلس الأعمال الأردني العراقي في عمان قريباً لوضع برنامج عمل يعمل على توسيع آفاق التعاون بين الأردن والعراق اقتصاديا واستثماريا خاصة في مجال المشاريع الاستراتيجية والحيوية التي تربط البلدين.
من جهة أخرى، بين الطباع أن الجمعية تعمل على دراسة عميقة للتشريعات الناظمة لعملية الاستثمار في العراق كقانون تشجيع الإستثمار العراقي والتسهيلات والإعفاءات والامتيازات التي تتمتع بها الإستثمارات الأجنبية في العراق والذي تم تعميمه على كافة أعضاء الجمعية، والقطاعات المسموح لهذه الاستثمارات بدخولها والاستثمار فيها ونسب الشراكة الأجنبية في هذه القطاعات. ودراسة خرائط الاستثمار العراقية وقطاعات الاستثمار الواعدة ومناطق توطين الاستثمارات الأردنية في العراق ومدخلات الإنتاج المتوفرة محليا أو اللازم استيرادها من الخارج. إضافة لمناخ الاستثمار وبيئة الأعمال في العراق من حيث خطوات إقامة المشروعات الاستثمارية بكافة أنواعها التي يحتاجها السوق العراقي أو حتى لأغراض التصدير سواء أكانت إنتاجية سلعية أو خدمية.