العتوم: ندرس التوازن بين الاستثمار والبيئة للتنقيب عن النحاس

فرح عطيات

عمان- تجتمع حاليا لجنة الطاقة والثروة المعدنية في محمية فيفا، لبحث قرار الحكومة باقتطاع جزء من محمية ضانا، للتنقيب عن النحاس.

ويحضر الاجتماع ممثلين عن الحكومة والجمعية الملكية لحماية الطبيعة، والشركة المتكاملة للتعدين والتنقيب.

رئيس لجنة الطاقة النيابية زيد العتوم  أكد خلال الاجتماع أن التواجد في المحمية اليوم هو للتأكد أن موضوع التنقيب سيعود بالفائدة على أبناء الطفيلة، وأن والإجراءات سليمة وأن يكون هنالك توازن بين الاستثمار والبيئة. وأضاف، نحن نريد الاطلاع على النحاس وليس على التنوع الحيوي، هذا هو المهم بالنسبة لنا.

أما الناشط في اللجنة الشعبية لأبناء الطفيلة صالح العدوان في مداخلة قال، إن هنالك استقواء على أبناء الطفيلة من قبل الحكومة، والاستثمار يعد سيف مسلط على أهاليها، ولم تقدم الشركات الاستثمارية أي شيء أو فائدة لأبناء الطفيلة.

اضافة اعلان

في حين اعتبر مدير محمية ضانا عامر الرفو ع أن قرار وزارة الطاقة كان مفاجئا بتعديل إحداثيات التنقيب عن النحاس في ضانا وفي منطقة جديدة والمراد اقتطاعها، وأكد أن المحمية ليست ضد  الاستثمار إذا ثبت توافر النحاس بكميات كبيرة وكان مجديا اقتصاديا.

ممثل الشركة المتكاملة للتعدين والتنقيب المهندس سامر مخامرة لفت إلى أن المناطق المتوفرة فيها نحاس على عمق 70و80 متر، وخلال مرحلة التعدين لن يتم التعديل على معالم المحمية.

بينما أكد النائب محمد المرايات  أن النحاس سيعمل على تشغيل عدد كبير من أبناء الطفيلة، وتوفير فرص عمل بحدود 700 أو 800 مع التعدين، ولا يهم مسألة التنوع الحيوي والأشجار نحن بإمكاننا زراعة الأشجار.