الفايز يُجري مُباحثات رسمية مع رئيس مجلس الشورى السعودي

الفايز يُجري مُباحثات رسمية مع رئيس مجلس الشورى السعودي
الفايز يُجري مُباحثات رسمية مع رئيس مجلس الشورى السعودي
أجرى رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، اليوم الأربعاء، في مجلس الأعيان مُباحثات رسمية مع رئيس مجلس الشورى السعودي الدكتور الشيخ عبدالله بن محمد آل الشيخ، والوفد المرافق له. وقال الفايز "نحن سعداء بتلبيتكم دعوتنا، التي تأتي في اطار حرصنا المشترك، للعمل معًا من أجل تعزيز علاقاتنا الأخوية، في مختلف المجالات، وخاصة السياسية والاقتصادية والبرلمانية، وللتعاون حول كل يخدم قضايا أمتنا، وينهض بالعمل البرلماني العربي، ليكون قادرا على مواجهة التحديات". وأكد أن العلاقات الأردنية السعودية هي علاقات قوية وراسخة، تقوم على أسس ثابتة، مبنية على الاحترام المتبادل والتنسيق الدائم، وتنطلق من ثوابت تعزز مفهوم الامن المشترك، والمصير الواحد، مثمنًا المستوى الرفيع، الذي وصلت اليه العلاقات الثنائية، التي تجاوزت المصالح ذات الاهتمام المشترك، إلى وحدة الهدف والمصير. وأشار الفايز إلى أن هناك تنسيق وتشاور دائمين، بين جلالة الملك عبدالله الثاني، واخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود، حول كل ما من شأنه، أن يسهم في البناء على علاقاتنا التاريخية، ويصب في مصلحة بلدينا الشقيقين، ويخدم مختلف قضايانا المشتركة وقضايا امتنا العادلة. وشدد على أهمية "أهمية تعزيز علاقاتنا والبناء عليها، خاصة في هذه الظروف الصعبة، التي تمر بها امتنا، بهدف ادامة العلاقات والانطلاق بها، نحو افاق اوسع وارحب، خدمة لمصالح شعبينا التوأمين"، مؤكدًا "أهمية تفعيل العلاقات بين مجلسينا، بما يخدم أهدافنا المشتركة، ويوحد مواقفنا حوّل مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، التي تبحث في المحافل البرلمانية العربية والدولية". ونوه الفايز إلى "أننا في الأردن قيادة وحكومة وشعبًا، نؤمن بان أمن المملكة العربية السعودية، ودول الخليج العربي عمومًا، جزء من أمننا الوطني وثوابتنا الراسخة، فالأردن يرفض تحت أية ذريعة ومبرر، تدخل أي دولة في شؤون المملكة العربية السعودية، وشؤون دول الخليج عمومًا". وأضاف "أننا نحيي مواقف المملكة العربية السعودية وقيادتها الحكيمة، على دورهما التاريخي، في الدفاع عن قضايا أمتنا العادلة، خاصة القضية الفلسطينية، والعمل من أجل اعادة الشرعية لليمن، ومنع التدخل في شؤونه، فنحن معكم ونقف إلى جانبكم على الدوام". وأعرب عن تقديره "للمملكة العربية السعودية لدعمها المتواصل لنا، فالمملكة العربية السعودية وبتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، لم تتخل عن مساعدة الأردن، وهو أمر نقدره"، داعيًا إلى "زيادة الاستثمارات السعودية، والاستفادة من البيئة الاستثمارية الأمنة لدينا، والفرص الاستثمارية المتاحة في بلدنا، في العديد من القطاعات، ومنها النقل العام، والطاقة، والمياه، والسياحة". ودعا إلى أهمية دعم إقامة مشاريع تنمية زراعية كبرى والاستثمار بقطاع المياه عبر إقامة السدود الترابية والحفائر في مختلف من مناطق المملكة، لافتًا إلى أن هناك مناطق في المملكة غير مستغلة زراعيًا مثل البادية الشمالية ووادي عربة، وهو ما من شأنه أن يسهم بمعالجة الفقر والحد من مشكلة البطالة. ولفت الفايز إلى أن "الواقع العربي الراهن يحتاج لكل جهد خير من أجل لم الشمل العربي، فحال الأمة العربية إذا ما استمر على ما هو عليه، فانه لا يبشر بمستقبل مشرق لها، لذلك فأن أولوية العمل البرلماني العربي في هذه المرحلة، يجب أن تنصب على إيجاد تكامل اقتصادي عربي، بهدف تحقق التنمية الاقتصادية الشاملة لأمتنا، لمعالجة مختلف التحديات ومنها قضايا الفقر والبطالة". واشار الى أن السياسة الأردنية، تقوم على مجموعة من الثوابت، أساسها الدفاع عن قضايا أمتنا، مؤكدًا أن "حل القضية الفلسطينية حلًا عادلًا وشاملًا، وعلى أساس حل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية التي قدمت في قمة بيروت، هو مفتاح الحل لكافة صراعات المنطقة، وأن أية حلول للقضية الفلسطينية، تتجاوز على ثوابتنا الوطنية، ولا تمكن الشعب الفلسطيني، من إقامة دولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، هي حلول مرفوضة، كما أننا لن نقبل أية حلول تغير الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس". وقال الفايز "إننا في الأردن وبقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، سنواصل دعمنا لقضايا امتنا العادلة، وسنواصل تنسيقنا المشترك مع الشقيقة المملكة العربية السعودية، بما يعزز علاقاتنا الثنائية، ويخدم مصالحنا، ولن ندخر جهدًا، من أجل عودة الأمن والاستقرار لمنطقتنا". بدوره تحدث آل الشيخ عن العلاقات التاريخية التي تجمع بلاده مع الأردن على مختلف المستويات القيادية والحكومية والشعبية، لافتًا إلى أهمية تعزيز التعاون الثاني بين البدين الشقيقين. وأشار إلى أن الزيارة الوفد البرلماني السعودي إلى المملكة الأردنية هي زيارة هامة جدًا وستكون مختلفة عن الزيارات البروتوكولية المُعتادة، مبديًا استعداد بلاده لتقديم ما من شأنه أن يعزز علاقات البلدين الشقيقين. وتطرق رئيس مجلس الشورى في حديثة إلى الصندوق السعودي الأردني للاستثمار وما ينفذه من مشاريع مثل الطرق الرئيسية والمستشفيات والمدارس في المملكة، مؤكدًا أهمية توسيع آفاق التعاون الاقتصادي، مبديا مساندته ودعمه لزيادة مخصصات الصندوق لدعم المشاريع الزراعية في الأردن. وحضر اللقاء مساعدا رئيس مجلس الأعيان مفلح الرحيمي وعلياء بوران، ورئيس لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية السعودية، العين مصطفى البزايعة، والسفير السعودي لدّى المملكة نايف بن بندر السديري، إلى جانب أعضاء مجلس الشورى السعودية وهم: الشيخ عبدالعزيز بن محمد النصار، صالح بن منيع الخليوي، الدكتورة عائشة بنت علي عريسي، والدكتور إبراهيم بن محمد القناص. --اضافة اعلان